صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

عمرو خالد: الفهلوة حرام.. والوعى فرض عين

22 يونيو 2016



كتب - صبحى مجاهد


حذر الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامى من خطر انتشار «الفهلوة» داخل المجتمع بديلاً عن الوعى، واصفًا الفهلوة بأنها «حرام» لأنها نوع من النصب والاحتيال، بينما قال إن الوعى «فرض عين على كل إنسان»، وإنه يأتى فى مرحلة متقدمة على السعى.
وقال الدكتور خالد فى الحلقة الخامسة عشر من برنامج «طريق للحياة» على قناة «إم بى سى مصر» أمس الأول إن «الخطر الأكبر أن ثقافة الفهلوة امتدت من الحياة للدين أيضًا، وأصبحنا نرى أناسًا تفتى بلا علم، تريد أن تقود بالدين بدون وعى بالحياة وواقع الناس، ففهم الواقع جزء من الوعى».
واعتبر أن «السعى للقيادة باسم الدين بلا وعى، هو تخطيط للإفساد.. والسعى بلا وعى فى الدين إفساد.. والسعى فى الحياة بلاوعى نصب وفهلوة».
وفى سياق تأكيده على ضرورة أن يكون الوعى أولاً، ساق خالد، أمثلة على ذلك ومنها أن «آدم أبوالبشرية قبل النزول للأرض وعى أولاً «وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا»، وأن يوسف عليه السلام قاد مصر، ليس لأنه متدين، «قالَ اجْعَلْنِى عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ «إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ»، لكنه تعلم أولاً فى بيت العزيز الاقتصاد وفن الإدارة.
وشدد على أنه قبل تنفيذ أى مشروع، أو تأسيس شركة، أو تعلم حرفة، قبل أى عمل دينى كبير لابد من: الوعى قبل السعي.. «إذا لم يكن لديك وعى كاف وتريد عمل مشروع».. القرآن يقول: «فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ»، ابحث عن أصحاب الخبرة والتخصص.. «وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ».
ورأى خالد ان هذا سر تميز الغرب، فى كل خطوة تقييم للسعى ووعى جديد، لافتًا إلى أن «توماس اديسون» مخترع المصباح الكهربائى كان يقول: النجاح 1% موهبة و99% جهد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب

Facebook twitter rss