صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

التمر فرعونى وليس هندياً

21 يونيو 2016



كتبت - هاجر كمال


يرتبط الشعب المصرى عادة فى رمضان بعدة مشروبات لا تخلو مائدة الإفطار منها، ومن أهمها «التمر الهندي»، وتعود أصول مشروب التمر هندى إلى إفريقيا الاستوائية، ثم انتشر بعدها فى مصر، وانتقل إلى أوروبا عن طريق التجار العرب فى الفتوحات الإسلامية، وهناك من يقول إنه كان يرزع فى عهد الفراعنة، حيث عثر بعض العلماء على بذوره فى إحدى المقابر الملكية باعتباره كان يستخدم كوصفة علاجية لديدان الأمعاء قبل أن يصبح مشروبا ويقدم بارد.
وقال أبوبكر الرازى عن التمر هندي، إن عصارته تقطع العطش لأنها باردة طرية، أما ابن سينا فقال: التمر الهندى ينفع مع القيء والعطش فى الحميات، ويقبض المعدة المسترخية من كثرة القيء، ويسهل الصفراء، والشراب من طبيخه قريب من نصف رطل ينفع الحميات.
يحتوى التمر الهندى على حمض الليمون وحمض الطرطير وحمض الماليك وأملاح معدنية مثل الفوسفور والمغنسيوم والحديد والمنجنيز والكالسيوم والصوديوم والكلور وغيرها، ويحتوى كذلك على فيتامين بـ3 وكذلك زيوت طيارة.
واثبتت الدراسات الحديثة احتواء التمر الهندى على المضادات الحيوية تجعله قادرًا على إبادة الكثير من السلالات البكتيرية المختلفة، هذا بجانب فوائده كملين ومضاد لحموضة المعدة، ووجود الأحماض فى تكوينه تجعله مضادًا للأكسدة، فيقوم بتنظيف الدم والكبد من السموم المتراكمة، وينشط تجديد الخلايا،وجود بعض المعادن به يجعله مثاليًا لعلاج الأنيميا، لاحتوائه على الحديد، ووجود البوتاسيوم ينظم ضربات القلب كما ينظم ضغط الدم، والفيتامينات الموجودة بالتمر الهندى مهمة لتقوية الأعصاب، ما يجعله عاملًا مساعدًا لحرق الدهون، ويمكن إضافة القرنفل والحبهان لجعله مشروبًا مثاليًا للجهاز الهضمى والأوعية الدموية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss