صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

احذر 5 عبارات خطرة.. لا تقلها لزوجتك فى نهار رمضان

19 يونيو 2016



مع الصيام والإرهاق ودرجة الحرارة العالية تكون الزوجة فى أقصى درجات التعب الجسدى والنفسى، وهنا يأتى دور الزوج الذى يتوجب عليه التخفيف عنها، بدلا من إرهاقها أكثر باستخدامه لـ5 جمل قاتلة لا ترغب أى زوجة فى سماعها أبدا، ونوضح تلك الجمل الخمس، كالآتى:
- هاتيها انتى: لماذا لم تحضر طلبات المنزل معك؟.. «هاتيها انتى»، إذا كنت من الرجال الذين يردون فى العادة بهذا الرد على زوجاتهم بالأيام العادية عند سؤالهم عن واجباتهم المنزلية، فتجنب تماماً استخدام هذه الجملة برمضان، حيث تضايق هذه العبارة الزوجة كثيرا، وتشعرها بأن كل ما تفعله لأجل الأسرة لا قيمة له.
- أنا عايز أنام : ومن قال لك إنها تريد أن تصحو وتعمل لـ8 ساعات متواصلة قبل الإفطار، فالمشاركة الزوجية بالمهام والواجبات هى أساس الحياة الزوجية، وبدونها لن تستطيع المرأة تحمل كل مسئوليات المنزل وحدها.
- يبدو على وجهك الإرهاق: قد تظن أن هذه الجملة نوع من المؤازرة، ولكنها فى حقيقة الأمر تضايق أى امرأة، حيث تشعر وقتها زوجتك بأن جمالها ينزوى، وأن الصيام والتعب المتواصل لأجل العائلة جنى عليها وعلى جمالها.
- مش ملاحظة إنك تخينتى أوى: مع هذه الجملة يبدأ المؤشر التنازلى فى انفجار الزوجة من الغضب فى وجه أى شخص تقابله وبصفة خاصة الزوج، ذلك لأن السمنة التى تصيب السيدات فى الشهر الفضيل يكون سببها عادة قائمة المأكولات الكبيرة التى تعدها لإسعاد العائلة، وتكون هى أول المتضررين منها بعد إصابتها السريعة بزيادة الوزن، لذا عليك بتأجيل أى حديث عن هذا الموضوع لما بعد رمضان.
 - أنتِ طبختى ده بس؟ تحتل هذه الجملة الصدارة فى قائمة أسوأ الجمل التى يقولها الزوج للزوجة فى رمضان، ذلك لأن استخفاف الزوج بمجهود زوجته وعدم إعارها بتقدير تعبها حتى لو كان بسيطا يسبب سوء حالتها النفسية وانكسار روحها المعنوية، وهو أمر لا يحمد عقباه.. وقد أعذر من أنذر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss