صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

عمرو خالد: من يرى الحياة لوناً واحدًا فقط يصاب بعمى ألوان

19 يونيو 2016



كتب - صبحى مجاهد


قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامى، إن القبول بالقيم المتداخلة هو بمثابة طوق النجاة لإنقاذ شبابنا من السقوط فى فخ التطرف، ومجتمعنا من الانقسام، إذ إنه لايمكن للإنسان أن يعيش بقيمة واحدة ويترك باقى القيم الأخرى، وإلا حدث تعارض، ووقعت مصائب فى الحياة.
وصف خالد خلال برنامج «طريق للحياة» على قناة «إم بى سى مصر»، أمس الأول، القيم بأنها منظومة متكاملة بعضها ببعض، لايمكن أن تحيا متفردة، مشيرًا إلى  أن من أسباب التطرف وأسباب انقسام المجتمع الحاصل الآن، أن كل شخص يتصارع على قيمته ويرى أنه على الصواب، فى حين أن الله تعالى يضع أمامه قيم متداخلة، ليوازن بينهم ويعيش بهم جميعًا بلا تطرفاً أو صدام.
وأشار الداعية الإسلامى، على سبيل المثال إلى أنه من يفجر نفسه عاش بقيمة واحدة فقط هى التضحية، ففجر نفسه وفجر باقى القيم.. (السلام والرحمة).. من يدلل ابنه عاش بقيمة واحدة فقط هى الحب، فضيع ابنه وضيع باقى القيم (المسئولية والحزم).. من يريد الثورة وفقط عاش بقيمة واحدة فقط هى الحرية.. فضيع الأمان والوحدة.
وساق نماذج من القيم المتداخلة، ومن بينها أن النبى أسكن السيدة «مارية» فى «العوالي»، لأنها من سكان مصر لا تقوى على الصحراء فتعامل معها بالرحمة وليس العدل فقط، وحين رد الودائع لأصحابها فى مكة، بعد أن ترك عليًا ينام فى فراشه ليتولى تلك المهمة بعد أن هاجر إلى المدينة (الأمانة)، لكن غزوة بدر كانت لرد الحقوق للمهاجرين، لذلك لم يعترض أحد من الصحابة (الحق).
وقال «خالد» إن من يرى الحياة لونًا واحدًا فقط يصاب بعمى ألوان، فلابد من القبول بتنوع وتداخل القيم، فالحياة ليست قيمة واحدة فقط تعيش بها.. للحياة قيم كثيرة لابد أن نعيشها كلها مع بعضها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss