صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

رئيس القومى للمسرح: الوزير لم يجاملنى.. ولدى خطة للوصول إلى العالمية

21 اكتوبر 2012



 

تعرض مؤخرا المخرج المسرحى انتصار عبد الفتاح لهجوم حاد بعد توليه رئاسة المركز القومى للمسرح حيث أكد بعض المعارضين أن وزير الثقافة محمد صابر عرب تعمد الإطاحة بالسيد محمد على الرئيس السابق للمركز لمصلحة عبد الفتاح ، مؤكدين أن الوزير ألغى المسابقة خصيصا والتى أعلن عنها لشغل هذا المنصب الذى ترشح له كل من أيمن الشيوى وعمرو دوارة وشريف عبد اللطيف وجمال الشرقاوى وسيد خطاب، ولم يكن انتصار عبد الفتاح من بين المتقدمين و بالتالى تم اللعب لمصلحته لكن الدكتور أيمن الشيوى أكد قائلا:
 
 
 
كنت بالفعل أحد المتقدمين لكنهم خيرونى بين قبول المنصب والاستقالة من أكاديمية الفنون لكننى رفضت الاستقالة لأن الأكاديمية بالنسبة لى أهم لكن فى كل الأحوال لا أرى أى أزمة فيما حدث فالوزير من صلاحياته أن يفعل ما يشاء واللجنة رأت أن المتقدمين ليس بينهم من يصلح فكان الحل إلغاء المسابقة وانتدب الوزير المخرج إنتصار عبد الفتاح ولا أجد أى مشكلة ولا يحق لأحد الاعتراض.
 
من جانبه أبدى المخرج إنتصار عبد الفتاح استياءه الشديد من هذا الهجوم قائلًا:
ليس من عادتى الرد على من يهاجمنى لأننى دائما مؤمن بالعمل وليس شيئاً آخر فأنا أعمل ولا أنظر خلفى ويكفى أن أتحدث عن عملى من وقت استلامى المنصب منذ خمسة أيام فقط، أنجزت أشياء أهمها هى وضع خطة واستراتيجية فنية كاملة لهذا المكان المهم والمهمل فى نفس الوقت، فوضعت خطة لجعل هذا المكان مركزًا دوليًا وعالميًا وسنحاول الفترة القادمة الاتفاق مع العلاقات الثقافية الخارجية لعمل بعثات دراسية خارج مصر فى مجال التوثيق والتقنية والأرشفة والمكتبات لأننا نحتاج إلى كوادر جديدة فى هذه المجالات.
 

    ويضيف: سنعمل أيضا على أن يكون شعار المركز الفترة المقبلة هو الذاكرة الثقافية المصرية ، بمعنى أننا نعد لإقامة متحف يحفظ ذاكرة المسرح المصرى وهذا المتحف من المقرر أن يضم أهم الديكورات والإكسسوارات لأهم الأعمال المسرحية القديمة والحديثة منها على سبيل المثال جاكيت كان يرتديه الفنان يوسف وهبى فى إحدى المسرحيات ، وأشياء ومقتنيات عديدة لدينا لكنها مهملة وغير مستغلة فيجب استغلالها ووضعها فى متحف يليق بها ، فلابد أن نهتم بالعمل فى هذا المكان فهو فى رأيى أهم من البيت الفنى للمسرح والبيت الفنى للفنون الشعبية، لأن المركز القومى للمسرح يحمل الذاكرة التاريخية المصرية فى المسرح والموسيقى والفنون الشعبية ، لذلك أعد فرقة جديدة من الشباب الجدد مهمتها تقديم كل شهر عمل عن أهم رواد المسرح والموسيقى فى مصر وسوف نحاول استغلال مسرح معهد الموسيقى العربية لأن هذا المسرح معماره مناسب جدا لفكرة تمثيل هؤلاء الرواد.

 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss