صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

دينا وسعد !

1 اغسطس 2009

كتب : عبدالله كمال




من واشنطن‮:‬


لم‮ ‬يكتب‮ "جاكسون ديل" ‬مقاله المنتظر ضد مصر ورئيسها فى جريدة‮ "واشنطن بوست". ‬توقعته‮.. ‬كما توقعه كثيرون‮ ‬غيرى‮.. ‬وحين‮ ‬يكون ما سوف تكتبه ومتى سوف تنشر متوقعا‮.. ‬فإن هذا‮ ‬يكون فشلا ذريعا جدا‮.. ‬لأنه‮ ‬يعنى أن مواقفك مسبقة وأفكارك مكشوفة‮.. ‬بل وصرت مكررا مملاً‮.‬

و"ديل" ‬هو أحد كتاب الافتتاحية فى الواشنطن بوست‮.. ‬وصرت اعرف اسمه ليس لأنه صحفى كبير‮.. ‬ولكن لأنه اعتاد فى السنوات الخمس الأخيرة أن‮ ‬يكتب عن مصر بطريقة مستفزة جدا‮.. ‬وانتقادية لا تحتمل أى رأى آخر‮.. ‬وبدا خلالها كما لو أنه‮ ‬يخوض معركة‮ "شخصية" ‬من أجل اسقاط النظام المصرى‮.‬

هكذا أصبح له‮ معدل مقالات ‬معروف سنوياً‮ ‬حوالى ثمانية‮.. ‬وقلت سيكتب مجددا بنفس الطريقة خلال أو قبل زيارة‮ ‬الرئيس مبارك لواشنطن‮.. ‬لكن‮ ‬يبدو أنه كان فى إجازة‮.. ‬ومن ثم لم تكذب جريدته خبرا واستكتبت باحثة اسمها‮ ميشيل دون.. ‬فى مقال أخلى من المنطق واعتمر بالأيديولوجيا والمواقف المسبقة‮.‬

الذين‮ ‬يعيشون فى واشنطن ويعرفون إعلامها لا‮ ‬يجدون مبررا لموقف جاكسون‮.. ‬وإن كان البعض‮ ‬يفسرونه بأن له علاقة بتواصل وطيد بينه وبين سعد الدين إبراهيم‮.. ‬فتشرب مواقف مصدره‮.. ‬وأصبح هذا هو ذاك‮.. ‬وأغلق أذنيه ولم‮ ‬يعد‮ ‬يقبل بأبسط قواعد المهنة وهى إعطاء الفرصة لوجهة النظر الأخرى فى أن تعبر عن نفسها‮.. ‬أو حتى كما‮ ‬يقولون فى الصحافة الأمريكية‮ سوف اعطيك الفقرة الثالثة.. ‬المخصصة للرأى الآخر‮!‬

أميل لتفسير ارتباطه بالدكتور سعد لكن سعد هذه الأيام‮ ‬يعيش حالة مؤسفة للغاية‮.. ‬مزيج من الإحباط واليأس والإحساس بالضياع‮.. ‬رجل كبير‮ ‬يشعر بأن كل ما سعى إليه انتهى‮.. ‬وتسرب‮.. ‬شىء محزن‮.. ‬فقد كان عالماً‮ ‬كبيراً‮ ‬لكنه أصر على أن‮ ‬يخوض عملا ملتبسا لأسباب ليس هذا وقت العودة إليها‮.. ‬وراهن على جورج بوش‮.. ‬وألقى بورقه كله على مائدة الولايات المتحدة‮.. ‬فخسر الجلد والسقط‮.. ‬بوصول ادارة جديدة تبنت رؤية أخرى‮.. ‬وبغياب ادارة سابقة ظن طوال الوقت أنها قادرة على أن تفرض ما تريد على القاهرة‮.. ‬وهو ما لم‮ ‬يكن صحيحاً‮.‬

ولسعد حاشية فى واشنطن‮.. ‬اتباع‮.. ‬بضعة أو عشرة أشخاص تجدهم وراءه فى أى ندوة‮.. ‬أو مؤتمر‮.. ‬منهم من اتبعه لأنه‮ ‬يمكن أن‮ ‬يوفر له وظيفة‮.. ‬ومن‮ ‬يتبعه لأنه قد‮ ‬يساعده فى طلب لجوء‮.. ‬ومن‮ ‬يمكن أن‮ ‬يجد له منحة فى مركز دراسات‮.. ‬أشخاص ليس لهم تاريخ أو سابق تجربة تجدهم فجأة فى واشنطن‮ ‬يتبنون شعارات نضالية من النوع الصارخ‮.‬

لكن خليفته دينا جرجس مختلفة‮. ‬هذه قالوا لى عنها إنها‮ دوجما.. ‬وعنيفة‮.. ‬وصلدة‮.. ‬وسعد حولها إلى زعيمة كبيرة لديها القدرة على المجادلة والتأثير‮.. ‬ومن كثرة ما قيل عنها ظننت أنى بصدد أنديرا‮ ‬غاندى جديدة‮.. ‬ومن‮ ‬غريب الصدف أننى حللت ضيفا على برنامج‮ ساعة حرة ‬الذى‮ ‬يقدمه حسين جرادى فى قناة‮ ‬الحرة‮.. ‬وكانت الأخت دينا هى الطرف المناقض على الجانب الآخر‮.. ‬بينما من القاهرة كان الدكتور جمال عبدالجواد‮ ‬يعلق على العلاقات المصرية الأمريكية‮.‬

وتحسبت لها ففاجأتنى بأنها تتكلم الإنجليزية فى برنامج عربى‮ ‬يخاطب المصريين والعرب‮.. ‬وكان سهلا أن أهدم منطقها بسبب عدم قدرتها على التواصل مع الناس إلا عبر مترجم‮.. ‬فقالت بالإنجليزية أيضا‮: ‬حديثى بالإنجليزية لا‮ ‬يجعلنى أقل وطنية‮. ‬فرددت عليها‮: ‬ومن الذى اتهمك أصلا بأنك‮ ‬غير وطنية‮.. ‬ألم أقل لك إنك تعانين مشكلة فى التواصل‮.. ‬لم تفهمى ما أقول‮.. ‬فكيف إذن‮ ‬يمكن أن تعبرى عن الناس؟‮!‬

هنا تكمن مشكلة دينا‮.. ‬ومرشدها الدكتور سعد‮. ‬الانفصال التام عن مصر والاحساس الذى لا تعرف مصدره بأنه‮ ‬يمكن لهما وهما فى قلب واشنطن أن‮ ‬يتحولا إلى زعيمين فى حى شبرا‮.. ‬وأنه‮ ‬يجوز للمناضل أن‮ ‬يتربح ويكسب مالا‮.. ‬وأن‮ ‬يناضل مقابل أجر أو منحة‮.. ‬وأن‮ ‬يعامل بعد كل هذا على أنه قيمة‮.. ‬وليس مجرد‮ أجرى.. ‬ينتهى دوره بنهاية البرنامج الذى‮ ‬يموله‮.‬

غير أن المأساة هى أن‮ ‬يقاوم‮ الأجرى.. ‬وأن‮ ‬يظل‮ ‬يقنع نفسه بأنه‮ مشروع حى.. ‬فى حين أنه ذاب وانطفأ‮.. ‬وأصبح ورقة بلا تأثير‮.. ‬كارت تم كشفه على المائدة‮.. ‬تماما مثل الـ ‮١٥ كارت ‬الآخرين‮.. ‬كلها ستكشف آجلا أو عاجلا‮.. ‬وتكون مشكلتها أن تعتقد فى لحظة أنها لاعب‮.. ‬وليست مجرد ورقة‮.

الموقع الإليكتروني :‬ www.abkamal.net

البريد الإليكتروني : [email protected]
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
الفارس يترجل
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور

Facebook twitter rss