صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

قلق بين العاملين فى «أون تى فى»

29 مايو 2016



كتب - محمد خضير


مع مفاجأة الجميع من بيع المهندس نجيب ساويرس قنوات «أون تى فى» لرجل الأعمال الشاب أحمد أبوهشيمة دون دراية من احد بتفاصيل الصفقة اثير مصير العاملين بالقنوات الذين لا هم لهم سوى قناتهم وعملهم ومدى تهديد مصيرهم من عدمه.
صحيفة «روزاليوسف» تعرض الموضوع وتتساءل عن مصير العاملين فى حالة أرادت الادارة الجديدة للقناة تصفية أى من العاملين الذين قضوا سنوات عمرهم فى خدمة ساويرس وكيف سيحصلون على حقوقهم  فى حالة تصفيتهم.
كما قام ساويرس إثر هذه الصفقة بضخ نصف مليار جنيه فى رأس مال شركة «برومو ميديا»  الإعلان.
علما بان الصفقة المدوية التى نزلت على سوق الإعلام المصرى تمت فى سرية تامة وصرح مصدر بأن تدخلات  إيهاب طلعت كانت السبب لبيع القناة فى النهاية وله دور فى الصفقة -  وذلك نظرا للتعاقدات الخاصة بالدورى  كما  أحضر مديرا للقناة بعد ألبرت شفيق هو  عمرو رزق الذى كان يعتبر مندوبا لإيهاب فى «اون تى فى».
كما سيطر طلعت على ساويرس وأقنعه بأنه يستطيع السيطرة على سوق الإعلام والإعلانات فى مصر.. فتم تغيير ألبرت  والاستعانة بإيهاب صالح الذى كان ولا يزال يعمل مديرا ماليا فى شركة هى  المسئولة عن أعمال ساويرس الإعلامية من جرائد ومواقع وقنوات تليفزيونية، وبعدها أتى  طلعت بمدير جديد للقناة وهو عمرو رزق.
وتساءل العاملون عن صحة ما تردد والذى أدى الى ارتباكهم وتخويفهم، وان أغلب العاملين والمذيعين لا يتفهمون طبيعة مستقبل العمل فى القناة، وأكد البعض منهم أنه لا تتضح الأمور إلى الآن ولم يتم الاتصال او الاجتماع بهم من قبل أحد من الإدارة الجديدة ولم يببلغوا رسمياً.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss