صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

حكاوى البرلمان مع «عم رفعت» ـ من الرصيف إلى البهو.. حكاية أحذية السادات «الفرنساوي»

26 مايو 2016



حكاوى برلمانية كثيرة يحفظها فى جعبته التى تحوى ذاكرة مجلس الشعب ونوابه منذ أكثر من 20 عامًا...عم رفعت ماسح الأحذية بالبرلمان منذ عام 1960 فتح قلبه لـ«روزاليوسف» وخرج عن صمته المعهود  ليتحدث عنها لأول مرة ليضيف الى ذاكرة التاريخ البرلمانى الكثير مما قد رحل من يعرفونه.
يستكمل «عم رفعت» حكاياته مع الرئيس الراحل محمد أنور السادات فى الستينات حين كان رئيسا لمجلس الشعب المصرى فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، إذ يروى لنا قصة احذية السادات الفرنساوى قائلا «السادات رحمة الله عليه كان راجل نزيه قوى يحب الجمال والشياكة».
ويستطرد «كان يستأمنى ويأخذ برأيى فى الأحذية بتاعته يعنى ألاقيه يبص لى ويسألنى  عن  نوع الجلد والشكل، وكان لما الاقيه يسألنى إيه رأيك فى دى ؟ كنت أحب أضحك معاه، وهو كان حبوب ومتواضع، فكنت أقوله «قولى الأول دى من هنا ولا مش من هنا، يعنى مصرى ولا بتاعت بلاد بره»، فكان يرد عليا هو كمان بسؤال: يعنى عجبتك ولا؟
أرجع أقوله لما تقولى سيادتك من هنا ولا مش من هنا أقول؟، ويستكمل رفعت «كان يطول باله معايا فى الكلام ويحسسنى انه بيتناقش مع حد من أصحابه، ويضحك ويقولى «طب يا سيدى مش من هنا»، فساعتها اقوله رأيى فيها .
«وكان السادات يحب الجزم الإنجليزى لأن كان صناعتها حلوة، لكن الجزم الفرنساوى بالنسبة له كانت نمرة واحد علشان الشياكة اللى فيها وفخامتها.. كان يحب أن كل شىء يظهر بشكل يشرف قدام الضيوف اللى بتيجى البرلمان، وكان بيقول: «ان المبنى ده هو واجهة مصر قدامهم».
«الحقيقة كان زمانهم ما يتعوضش، كنت بحب فى السادات قوته، وحبه للشعب المصرى، وكان ده يظهر بمعاملته لكل اللى بيقابله مننا فى المجلس، الصغير قبل الكبير».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss