صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

محمود عبدالمغنى: غيرت جلدى فى «أزمة نسب».. وشخصية الشرير جذبتنى

26 مايو 2016



كتب - محمد عباس

 
أكد الفنان محمود عبدالمغنى أنه انتهى من حوالى 50% من مشاهده بمسلسل «أزمة نسب» الذى يخوض به السباق الرمضانى المقبل بجانب الفنانة زينة، والذى قال عنه إنه سيكون مفاجأة للجمهور سواء من خلال أحداث العمل المختلفة عن نوعية الدراما التى تقدم حاليًا على الشاشات أو من خلال الشخصيات التى تشارك فى العمل والتى لم يتوقع الجمهور أن تجسد هذه الشخصيات، وأوضح عبدالمغنى أنه عندما قام بقراءة سيناريو العمل وانجذب له بشكل مختلف عن جميع الأدوار التى قدمها من قبل وانتابه شعور بقلق من هذه الشخصية التى تدعى «إبليس» وذلك لتعود الجمهور عليه فى أداء أدوار معينة مثل «ابن البلد والصديق الوفى والشاب الطموح» وعندما أكمل قراءة السيناريو قرر ان يخوض هذا التحدى خاصة أنه مطمئن بالعمل مع المخرج سعيد حامد والمؤلف محمد صلاح العزب الذى قال عنه إنه يلمس الواقع بشكل كبير ويقدم للفنان الذى يقوم بالعمل معه الشخصية بجميع تفاصيلها بالإضافة عن فريق العمل الذى أكد أنه أحد أهم أسباب موافقته على العمل لأنهم أصدقاء قبل خوض العمل وتجمعهم صداقه قوية ومحبة وسيظهر هذا للجمهور على الشاشات بعد طرح العمل، وعن موعد انتهاء تصوير العمل قال عبد المغنى إن التصوير ممتد حتى منتصف شهر رمضان الكريم لأن مخرج العمل يحرص على خروج العمل بشكل جيد دون التنازل عن أى تفصيله تخص العمل وهذا ما شجعنا كفريق عمل على تحمل المسئولية وتأدية مهامنا على أكمل وجه، وعن دوره فى العمل وابتعاده عن الأدوار التى تم حصره بها خلال الفترة الماضية قال يجسد دور رجل يدعى «إبليس» وهى شخصية مركبة وصعبة، لا يملك أى مشاعر تجاه من حوله   مشيرًا الى أن الهدف من هذه الشخصية  إبراز أن الحياة مليئة بالأشخاص الذين يتنكرون فى شخصية «الشيطان»، وتمنى عبد المغنى أن يحقق العمل النجاح المتوقع له، وطالب بعدم التسرع على العمل إلا بعد مشاهدته.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss