صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

«الزراعة»: لا مفر من تقنين حالات وضع اليد على الأراضى وعلى النواب مساعدة الحكومة

25 مايو 2016



كتبت - فريدة محمد


شهدت لجنة الزراعة والرى مناقشات ساخنة حول مشاكل الزراعة وقصب السكر والأسمدة والمياه، كما شهدت جدلًا حول تقنين وضع اليد على الأراضى الزراعية وقال عصام منسى، عضو مجلس النواب، ولجنة الزراعة، أن الفلاحين يعانون نقص المياه فى منطقة القنطرة شرق وقال خلال اجتماع لجنة الزراعة يوجد أكثر من 76 ألف فدان مزروعة فاكهة لا يتم صرف أسمدة وهناك تعليمات من وزارة الزراعة بعدم عمل معاينات لهؤلاء المزارعين فى تلك المنطقة بحجة أنها مستصلحة بطريقة غير شرعية، على الرغم من دعوات الدولة لاستصلاح الأراضى.
وتابع: «منسى»، باجتماع لجنة وزارة الزراعة بحضور وزيرى الزراعة والرى برئاسة هشام الشعينى، أن هناك الكثير من الجمعيات الزراعية لا تصرف أسمدة لفلاح وجميع «الكيماوى»، يذهب مباشرة إلى السوق السوداء، وان الدولة تعطى للتجار رخصة لبيع الأسمدة فى الوقت الذى تحارب فيه الفلاح وبهذا فهى تفتح مجالا للسوق السوداء.
ورد عليه، عصام فايد، وزير الزراعة، قائلا» فى البداية أتقدم بالشكر على الدعوة ولكن أنا فى بيتى الثانى ولا أتحدث من اجل الشوالإعلامى ولا أتعامل كوزير نتعامل إخوة فقط أن هذه الأراضى تحتاج إلى تقنين وضع اليد وعلى النواب أن يساعدونى فى هذه المسألة، وكل طلبات تقنين وضع اليد سيتم الاستجابة لها ما دام المواطن زرع فعلى الدولة أن تساعده ولكن بعد حصولها على مستحقاتها، وان اللجنة المشكلة برئاسة المهندس إبراهيم محلب تعمل على إنهاء هذه النقطة ولكن من خلال تقنين وضع اليد وتغيير النشاط».
وتابع: «كل الأراضى التى تحتاج إلى تقنين أوضاع سيتم تحويلها إلى هذه اللجنة المشكلة من اجل اتخاذ الإجراء القانونى، وفيما يخص السماد سيكون هناك حل فى القريب العاجل، لافتا إلى انه يعلم معاناة الفلاح جيدا.
قال هشام الحصرى، عضو لجنة الزراعة بالبرلمان، أن وزارة الزراعة استجابت فورا لحل أزمة القمح وهذا المتوقع منها مقدما اعتذاره لما قام به بعض النواب فى إحدى الجلسات العامة السابقة حين مناقشة الأزمة وتجاوز بعضهم حينذاك.
وأضاف «الحصرى»، «المواطنون يشتكون إلينا نقص المياه فى كل مكان حتى لو قابلونا فى عزاء أوالجنازة، على الدولة أن تتخذ خطوة فى هذا الملف وان جميع العاملين فى وزارة الرى يتابعون منسوب المياه فى المصارف.
وشهدت اللجنة مشادات، حيث انسحب النائب ياسين عبد الصبور من اجتماع لجنة الزراعة وذلك بعد أن طالبه رئيس اللجنة بان تقتصر المناقشات على أزمة قصب السمر.
وكان  النائب ياسين عبد الصبور قد طالب فى بداية كلامه أثناء اجتماع اللجنة بحضور وزيرى الزراعة والرى  بتحديد معايير توزيع الأراضى المستصلحة مشيرًا لما يقرب من  17 ألف فدان فى توشكى.
وحاول الشعينى شرح الأمر لعبد الصبور دون جدوى وبعد انسحاب النائب قال الشعينى لو لم يتحدث نواب الصعيد عن القصب مش هتعرف تروح دائرتك.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss