صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الطيب من الفاتيكان يدعو إلى التحاور والتسامح بين الأديان

24 مايو 2016



كتب - صبحى مجاهد وميرا ممدوح

وصل  الإمام الأكبر د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، على متن طائرة خاصة متوجها إلى العاصمة الإيطالية روما لعقد لقاء قمة مع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، وذلك لبحث جهود نشر السلام والتعايش المشترك.
ومن المقرر أن يناقش اللقاء الذى يجمع بين فضيلة الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان تنسيق الجهود بين الأزهر الشريف والفاتيكان من أجل نشر ثقافة الحوار والسلام والتعايش بين الشعوب والمجتمعات.
فيما أكد وكيل الأزهر د. عباس شومان ان زيارة شيخ الازهر  الى الفاتيكان  تاريخية وتأتى  بعد قطيعة دامت 5 سنوات، وقال فى تصريحات صحفية مساء  أمس إنه زيارة الفاتيكان تم التمهيد لها من خلال وفود، حيث أرسلنى شيخ الازهر الى الفاتيكان فى 2013 لحضور مؤتمر هناك  مؤكدًا أن الازهر لا يرفض الجميع ولكنه ضد سياسة الحوار للحوار ..هو يريد حوارًا هادفا يصل الى نتائج ملموسة تتحقق على ارض الواقع.
 وشدد أن الازهر والفاتيكان بمقدورهما فعل الكثير ، وسوف يكون هناك لقاء بعد لقاء القمة بين الوفد المرافق لشيخ الازهر والمسئولين فى الفاتيكان وسوف تتحول الى خطوات عملية لتحقيق شىء ملموس على الارض وليس مجرد لقاء بين شيخ الازهر وبابا الفاتيكان
 بينما كشف د.محمد مهنا فى تصريحات خاصة أن زيارة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب  ببابا الفاتيكان سوف يركز على أهم البنود اللازمة لإتمام حوار قوى وعادل يخدم البشرية بين المؤسستين الكبيرتين فى العالمين الإسلامى والمسيحى وهما الأزهر  الشريف والفاتيكان.
 ولفت إلى أن اهم البنود التى سيحرص عليها الأزهر فى تعديل اتفاقية الحوار مع الفاتيكان هو احترام الأديان السماوية وعدم المساس بأى لفظ أو فعل  بالإسلام ، واحترام المقدسات الدينية فى الأديان السماوية ، والتأكيد على التكافئ فى الحوار.
 يرافق  الإمام الأكبر، خلال الزيارة التاريخية التى تعد الأولى من نوعها فى تاريخ المؤسستين الدينيتين، وفد أزهرى رفيع المستوى يتكون من : د.عباس شومان ، وكيل الأزهر الشريف ، د. محمود حمدى زقزوق ، رئيس مركز الحوار بالأزهر ، د. محيى الدين عفيفى، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية ، المستشار  محمد عبد السلام ، مستشار شيخ الأزهر.
إلى ذلك، أصدر المكتب الصحفى للكنيسة الكاثوليكية بياناً يعرب فيه عن ترحيبه بزيارة شيخ الجامع الازهر الدكتور أحمد الطيب الى بابا الفاتيكان البابا فرنسيس.
وأضافت الكنيسة الكاثوليكية فى بيانها «نتمنى النجاح لهذا اللقاء لان مابين الكنيسة الكاثوليكية ومشيخة الازهر قواسم مشتركة فى تحقيق السلام خاصة فى شرقنا ومن أجل خير المجتمع الانسانى ككل».
من جهته أكد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر أن الكنيسة الكاثوليكية تصلى لله من أجل أن يمنح المسئولين فى مصر الحكمة والتوفيق ليجعلوا من مصر وطناً تسوده العدالة والمساواة، ويظلله السلام والأمان، كما يصلوا لينقذ الله تعالى مصر ويحمى شعبه من كل مايُدبر له من مكائد ومؤامرات.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة

Facebook twitter rss