صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

أديب يبحث من باريس عن سر الصمت 8 دقائق.. والحديدى: «الإندبندنت» أرسلت 7 إنذارات

23 مايو 2016



كتب - محمد قبيصى

 

انتقد إعلاميون وخبراء تناول وسائل الاعلام الغربية لحادث الطائرة المنكوبة، وكذلك من يتناول الواقعة بسخرية وشماتة، مشددين على أن بعض وسائل الإعلام الغربية تتناول الموضوع بنشر أقوال كاذبة ومعلومات غير حقيقية وقدم الإعلامى عمرو أديب حلقة أمس الأول من برنامج «القاهرة اليوم» من باريس لمتابعة الحدث  وأشار أديب أن الطائرة المنكوبة ظلت 8 دقائق كاملة صامتة عقب خروجها من المجال الجوى اليونانى متسائلا ماذا حدث؟ 
وجهت الإعلامية لميس الحديدى تساؤلًا لوزير الطيران المدنى المهندس شريف فتحى، عن حقيقة ما ذكرته بعض وسائل الإعلام الغربية عن وجود كتابة بالجرافيتى «سوف نسقط هذه الطائرة» على الطائرة المنكوبة منذ سنتين.
وأكد شريف فتحى- أنه ليس لديه معلومة عن هذا الأمر، متعجبًا من سعى وسائل الإعلام الأجنبية إلى أخذ الحادث فى أكثر من مسار، والتنقل من رواية لأخرى، وكلها أشياء غير دقيقة، وأوضحت لميس أن صحيفة «الإندبندنت» البريطانية أعلنت عن إرسال الطائرة المنكوبة لـ 7 إنذارات قبل سقوطها، مشيرة الى أن واحدا من ضمن الإنذارات السبعة أفاد بتصاعد دخان فى أحد حمامات الطائرة المنكوبة.
 قال الكابتن شريف فتحى، وزير الطيران، إن الكشف عن سبب سقوط الطائرة يحتاج إلى وقت طويل، مؤكدا أن هناك من يسعى لتشويه صورة مصر الذهنية أمام العالم، وللأسف هناك البعض يساعدون ولا يلجأون لصوت العقل والعلم.
وأوضح «فتحى»، خلال مداخلة هاتفية فى برنامج «على مسئوليتى»، عبر فضائية «صدى البلد»، أمس الأول: «ما قالته الصحف الغربية حول حادث الطائرة المصرية تهريج جامد جدًا، وهناك ازدواجية فى التعامل، وموضع الدخان الذى تروجه الصحف الغربية له أكثر من سبب، ولا يمكن معرفته إلا بعد النظر لأشياء كثيرة وتحليل الصندوق الأسود.
ومن جانبه أكد الفنان محمد صبحى دعمه لشركة مصر للطيران وتاريخها العريق بعد حادث تحطم الطائرة الأخير، داعيًا أن يتغمد الله برحمته ركاب وطاقم الطائرة، مشيرا خلال مداخلة هاتفية مع الحديدى أنه تعرض لحادث طائرة من قبل فى أثناء سفره من قبرص إلى لندن لتصوير أحد الأفلام، موضحًا أن الطائرة التى كان يستقلها تعرضت لهزة شديدة كادت أن تعرضها للسقوط، بجانب نفاد الوقود، ما دفع قائد الطائرة إلى الهبوط الاضطرارى فى مدينة مانشستر بصعوبة شديدة.
وانتقد الإعلامى أحمد موسى، ما رددته بعض وسائل الإعلام الغربية، بشأن وجود دخان ونشر معلومات غير دقيقة عن سقوط الطائرة المصرية قائلاً من أين جاءوا بتلك المعلومات، موضحاً أن توجهات الصحف الإخوانية التى تعمل من مصر، معروفة وتسير فى سياق المؤامرة الغربية ووسائل إعلامهم.
وأضاف موسى، خلال برنامج «على مسئوليتى» على قناة صدى البلد، إن مصر للطيران والدولة المصرية هما المجنى عليهما، وليس الجانى كما تحاول وسائل الإعلام الغربية إثباته كذبًا، موضحًا أنه لا توجد أى معلومة حول حادث الطائرة حتى الآن وما يخرج من معلومات فى وسائل الإعلام الغربية يخدم أهدافهم.
وقال اللواء طيار نصر موسى، نائب قائد القوات الجوية سابقًا، إن أسباب حوادث الطيران تتمثل فى عطل فى محرك الطائرة أو المحركين، والطائرة تستمر فى الطيران، ويكون لدى الطائر وقت للإبلاغ، وكذلك فى حالة حدوث عطل فى أجهزة الكهرباء، مشددًا على أن الطائرة المنكوبة إمكانيتها تمنع القائد من إسقاطها، فما تردد عن انتحار قائد الطائرة شىء مستحيل.
وأوضح موسى، فى مداحلة هاتفية ببرنامج  «مباشر من العاصمة» عبر فضائية «أون تى فى»، أنه حال حدوث عطل فى أجهزة الضغط بالطائرة يمكن للطيار أن يبلغ عن ذلك، وكون الطائرة اختفت فجأة من على الرادار هذا يعنى أن هناك انفجارًا فجائيًا حدث داخل الطائرة تسبب فى سقوط الطائرة، وحدوث فقد للضغط تسبب فى وفاة جميع ركاب الطائرة، مشددًا على أن هناك عملًا إرهابيًا وراء سقوط الطائرة.
وقال الطيار إسلام عزام، كبير طيارى مصر للطيران، إن الانحراف الذى حدث للطائرة المصرية المنكوبة جهة اليمين دليل على عطل بالمحرك الأيمن بما يعنى أن نصف القوى التى تعمل بها الطائرة مُتعطل، ما يدفع إلى الانحراف إلى الجهة الأخرى أوتوماتيكياً.
وأضاف «عزام»، خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامى أحمد موسى فى برنامج «على مسئوليتى» الذى يذاع على قناة «صدى البلد»، أن الأنباء المُترددة عن أن الطائرة انحرفت 360 درجة غير صحيح، ولكن ما حدث أنه بعد تعطل المحرك الأيمن هبطت بصورة دائرية.
وأطلق الإعلامى محمد الغيطى، حملة لدعم شركة «مصر للطيران» بعنوان «كلنا مصر للطيران»، مناشدًا الفنانين والإعلاميين والشخصيات العامة بدعم هذه الحملة، موضحا خلال تقديمه برنامج «صح النوم» على قناة «LTC»، أن هناك إعلامًا إخوانيًا وإعلامًا غربيًا خبيثًا، قذرًا، شيطانيًا، صهيونيًا، يُحاول إظهار أن هناك تقصيرًا من شركة مصر للطيران، معربًا عن تضامنه مع الشركة بوضع بادج لشعار مصر للطيران على الملابس التى يرتديها.
وناشد الغيطى، المصريين الذين يمتلكون لغات بالرد على الشائعات التى تُثار حول الشركة، لافتًا إلى أن العالم يكيل بمكيالين، ففى حادث الطائرة الروسية الإعلام الغربى شن هجومًا حادًا على مصر وقطم وسطنا، ولا يتحدث أحد عن مطار «شارل ديجول» الفرنسى، ويُريدون إثبات أن مصر هى المسئولة عن الحادث لتشويه صورة مصر فى الخارج.
من جهة أخرى أطلقت شعبى اف ام مبادرة هنسافر على مصر للطيران بالإضافة الى قنوات أخرى منها cbc.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
مستــر مشـاكـل

Facebook twitter rss