صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

مصر والعالم يصليان على أرواح ركاب طائرة مصر للطيران

22 مايو 2016



كتب - صبحى مجاهد

وميرا ممدوح

المحافظات_ علا الحينى
وحسين فتحى ومحمد جبر


تقدم الدكتور على النعيمى، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، وجميع أعضاء المجلس من الدول المختلفة بخالص التعازى للرئيس  عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، والدكتور  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، فى ضحايا طائرة مصر للطيران الذين لقوا حتفهم إثر تحطمها فى البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة.
كما تقدم أعضاء المجلس بخالص العزاء وصادق المواساة لأسر الضحايا من المصريين وغير المصريين ، معربا عن تضامنه الكامل مع مصر قيادة وحكومة وشعبا فى هذا الحادث الأليم، سائلًا المولى عز وجل أن ينعم على مصر وأهلها بالخير والأمن والاستقرار.
وفى سياق متصل أكدت دار الإفتاء أن الغرق لون من ألوان الشهادة كما جاء فى الأحاديث النبوية: (من مات بغرق فهو شهيد)، وقالت فى فتواها  حول  حكم من مات غريقًا فى البحر هل هذا علامة على سوء الخاتمة؟  خصوصًا وأننا فى بعض الحالات لا نعثر على الجثمان؟: مهما كانت قيمة الجسد عالية  فإنه قميص وضعت فيه الروح؛ فالروح أشرف وأبقى وأعلى، ولها قانونها الخاص عند ربها، وهى لا تتضرر بما يتضرر به البدن من جروح وآلام مادية، ولها شعورها الخاص، وفى شأنها قال تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّى وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} والمنتقل إلى الله تعالى يكون فى عالم الروح فيه لها شأنها، وهو العالم الأرحب والأوسع.
واختتمت فتواها قائلة : على كل حال فإننا ندعو الله تعالى أن يشمل برحمته جميع موتانا، وأن يلطف بنا ونحن فى هذه الدار، وأن ينزل الصبر والسلون على ذويهم أمهاتهم وآبائهم والإخوة والأخوات والأصدقاء.
وعلى صعيد متصل يترأس الأنبا دانيال أسقف المعادى والنائب الباباوى بالقاهرة صباح اليوم الاحد، صلاة القداس على أرواح شهداء الطائرة  فى الكنيسة البطرسية بالعباسية.
وكان البابا  تواضروس قد كلف  الأنبا دانيال أسقف المعادى والنائب الباباوى بإقامة القداس يشاركه فى الصلاة  الأنبا يوليوس الذى كلفه البابا بمساندة أسر ضحايا الطائرة.
كما قدم رؤساء الكنائس المصرية التعازى فى ضحايا حادث الطائرة ، من جانبها نعت الكنيسة المصرية القبطية الأرثوذكسية ضحايا الحادث، معلنة تضامنها وصلواتها مع أسر الضحايا من المصريين والأجانب، معربة عن أملها أن يوفق الله السلطات المصرية والفرنسية فى الوصول إلى الأسباب الحقيقية لهذا الحادث.
كما أرسل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان ببرقية تعزية الى الرئيس السيسي، معرباً عن صلواته وتضامنه فى هذه الأوقات الصعبة، طالباً من الله بركاته الالهية والقوى والسلام لعائلات الضحايا و كذلك لكل الفرق العاملة فى مجال النجدة والمساعدة فى البحث.
فى السياق ذاته  قام  الانبا مكاريوس أسقف المنيا بزيارة الى منزل الفقيد وفقى إسحق ميخائيل بصفط اللبن والذى كان من ضمن ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة لاداء واجب العزاء .
هذا وتقدم البابا ثيوذوروس الثانى بابا وبطريرك الاسكندرية وسائر افريقيا للروم الأرثوذكس بالتعازى للشعب المصرى لما فقده من ابناء فى حادث الطائرة الاليم، سائلاً الله ان يلهم ذوى الضحايا الصبر والسلوان.
  كما  نعى الدكتور القس أندريه زكى – رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر فى بيان له ضحايا حادث طائرة مصر للطيران، الذين لقوا مصرعهم إثر تحطمها فى البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة.
   وتقدم رئيس الطائفة الانجيلية باسمه وأعضاء المجلس الإنجيلى العام ورؤساء المذاهب الانجيلية بمصر، بخالص التعازى والمواساة لأسر الضحايا وذويهم بصفة خاصة، والشعب المصرى بصفة عامة، مصليا أن يتغمدهم الله برحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر.
هذ ا وقد عبر مجلس كنائس مصر عن بالغ الحزن والأسف، لحادث سقوط الطائرة المصرية، مقدما خالص التعزية لأهالى الضحايا، وللدولة المصرية حكومة وشعبًا.
ويعلن مجلس كنائس مصر وقوفه مع الدولة المصرية فى مواجهة التحديات الخارجية والداخلية، وندعو الله أن، يؤازر الرئيس ويقود البلاد إلى بر الأمان فى هذه المرحلة الحرجة.
من جانبه أعرب الرئيس الصينى شى جين بينج عن تعازيه للرئيس عبد الفتاح السيسى وللرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند فى ضحايا كارثة تحطم طائرة مصر للطيران فى الرحلة رقم أم أس 804.
وأفاد الإعلام الرسمى الصينى أمس السبت، بأن شى أعرب ، فى رسالتيه لنظيريه المصرى والفرنسى، عن خالص تعازيه لضحايا الكارثة وخالص تعاطفه مع عائلاتهم.
وكانت الطائرة اختفت من على شاشات الرادار أول أمس الخميس فى الساعة 2:45 صباحًا بالتوقيت المحلى للقاهرة وهى فى طريقها من باريس للقاهرة وكان على متنها 66 شخصًا.
كما سيطرت حالة من الحزن على أسرة وفقى إسحاق ميخائيل 47 سنة والمعروف كنسيا باسم «الانبا إبرام الثانى» ابن قرية صفط اللبن بالمنيا، والذى كان ضمن ركاب الطائرة المصرية المنكوبة.
 من جانبها قالت زوجته إن زوجها كان فى إجازة منذ 15 يومًا وقد عاد لفرنسا بصحبة ابن شقيقه، مضيفة أنه اتفق معها أنه سيعود حتى يصطحبها معه إلى فرنسا، وأشارت الى أنه طلب منها  قبل صعوده للطائرة ان تهتم بالأولاد- يوسف 3 سنوات وهيروسيس 4 سنوات،  موضحة أنه تم ترسيم وفقى كشماس قبل السفر بليلة واحدة ثم عاد إلى فرنسا.
كما كشف الدكتور ديهوم الباسل الأستاذ بكلية العلوم بجامعة القاهرة عن وجود حالتى وفاة ينتمون لعائلة الباسل  بالفيوم من بين ضحايا طائرة مصر للطيران التى سقطت بعد عبورها الأجواء اليونانية وهما الدكتورة هالة عبدالحميد 55 سنة الباسل وابنتها انجى ماجد سليم «23 سنة» ابن عم الكابتن صالح سليم رئيس النادى الأهلى السابق .. وقال الباسل إن الأم وابنتها كانتا فى زيارة لفرنسا لمباشرة اعمالهما التجارية حيث يمتلك زوج الدكتورة بعض المشروعات التجارية .
وأضاف أن زوج ابنة عمه قد أخبره أن زوجته وأبنته كانتا على متن الطائرة المفقودة القادمة من فرنسا، لمباشرة شركاته ومشروعات بدولة فرنسا وأنه كان موجودا بالقاهرة لمتابعة أعماله التجارية الأخرى بالقاهرة.
وفى السياق ذاته قام اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية بالمشاركة فى العزاء المجمع الذى أقامه هشام علام عمدة قرية ميت بدر حلاوة التابعة لمركز سمنود فى قاعة المناسبات بجوار مسجد أبو سرايا لتأبين ضحايا حادث الطائرة المصرية بعد أن تم أداء صلاة الغائب عليهم.
 يذكر أن قرية ميت بدر حلاوة التابعة لمركز سمنود بمحافظة الغربية 4 ضحايا من أبنائها كانوا على متن الطائرة المصرية المنكوبة أثناء عودتها من فرنسا فى ساعة مبكرة من صباح يوم الخميس وهم خالد نملة وخالد علام وهيثم سمير وابنته التى تحمل الجنسية الفرنسية.
 وعلى صعيد متصل قال على عبد العزيز عم الضحية هيثم سمير إن الأنباء التى ترددت عن مصرع سبعة من أبناء القرية غير صحيحة لأن هناك ثلاثة من أبناء القرية لم يتمكنوا من اللحاق بالطائرة المنكوبة فى مطار باريس ونجوا من الموت وهم عماد عبد السلام حسن نصار (30 عامًا) ومنصور عبد السلام نوفل (42 عامًا ) محمد عبد الفتاح شفيق الحفناوى(30 عامًا).
وكانت خطبة الجمعة بالمسجد الكبير بمدينة سمنود بمحافظة الغربية قد تحولت من الحديث على  الشهر الكريم وفوائده واستغلاله للتقرب الى الله  بالصلاة والزكاة  وقراءة القران والتراويح وحلاوة هذا الشهر عند الأمة العربية والإسلامية إلى الحديث عن الطائرة المفقودة.
وقال الخطيب سعيد عبد الله عن الشباب الذين افتقدتهم قريت ميت بدر حلاوة وهذا الخبر المفزع لقرية ميت بدر حلاوة ولمركز سمنود ومحافظة الغربية عامة فى  أحاديث النبى صلى الله الله عليه وسلم أنه أخبر أن الذى يموت بالغرق أو بالطاعون أو بالبطن ـ بالإسهال أنه شهيد  فالمطعون شهيد  والمبطون شهيد  وصاحب الغرق شهيد وصاحب الهدم شهيد والمقتول فى سبيل الله شهيد والميت فى سبيل الله شهيد فى عدة شهداء آخرين .
ودعا الخطيب لأسر أهالى ركاب الطائرة المفقوده بالصبر قائلًا: إنا لله وانا إليه راجعون وطالب جموع المصريين بالدعاء والرحمة والمغفرة لكل أهالى الطائرة مشيرًا إلى إنهم رحلوا فى أيام كلها نفحات من المولى مع النصف من شعبان.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»

Facebook twitter rss