صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

معالى زايد:«كتيبة الإعدام» قصص واقعية لشعب السويس

19 اكتوبر 2012




شاركت الفنانة معالى زايد فى العديد من الأعمال الفنية حول السويس وأهلها مثل فيلم «كتيبة الإعدام» بجانب مسلسل «دموع فى عيون وقحة» الذي تناول مأساة اهل مدن القناة.. وعن ذكرياتها مع السويس أثناء تصوير هذه الأعمال والكواليس .

 

 

 

كان معها هذا الحوار:

 

 

 

 

 

■ حدثينا عن ذكرياتك مع السويس خاصة أنك بطلة عملين عن هذه المدينة؟

 

 

 

- قضيت بالسويس فترة ليست بقليلة حيث استمتعت كثيرًا بشعب السويس الذى إذا جلست معه احسست بالفخر والعزة والانتماء لمصر حيث قضينا وقتا كبيرا فى السويس أثناء تصوير مسلسل «دموع فى عيون وقحة» مع الفنان عادل إمام ومررنا بالعديد من المواقف التى أظهرت معدن هذا الشعب وقدموا لنا مساعدات كثيرة أثناء التصوير حيث وفروا لنا الامكانيات التى تم استخدامها فى التصوير فهم شعب طيب للغاية وأصيل لأبعد الحدود.

 

 

 

■ هل تعرض كفاح شعب السويس لظلم فى الأعمال الفنية؟

 

 

 

- ليس ظلمًا بالمعنى المعروف ولكن تم تهميش كفاح شعب السويس فى الأعمال الفنية ولم يتم تناوله بالشكل المطلوب ومن حين لآخر يظهر عمل يضم أحد أبطال السويس ولكن يكون دوره صغيرًا للغاية فلابد أن يأخذ هذا البلد حقه فنيا وأن يأخذ شعبه تكريما لتاريخهم الذى امتد حتى ثورة 25 يناير والدليل على ذلك أن السويس من المحافظات الأولى التى أشعلت الثورة وزادت الحماس فى قلوب الكثير وساعدت فى اسقاط مبارك وراح فى سبيل هذا العديد من شهداء هذا البلد العظيم الذى تعودنا على كفاحه منذ زمن بعيد.

 

 

 

■ كيف شاهدت هذا الكفاح فى أعمالك التى تناولت تهجير شعب السويس؟

 

 

 

- هذه الأعمال عندما عرضت على تحمست لها منذ قراءة أول سطر فى السيناريو وأحسست بمعاناة هذا الشعب فعندما عرض على فيلم «كتيبة الإعدام» جلست مع المؤلف الراحل أسامة أنور عكاشة وتحدثت معه عن هذا الشعب ومعاناته التى لم يشعر بها الكثير وعندما ذهبنا لتصوير الفيلم شاهدت ما لم أشاهده من قبل من كرم وأخلاق واحترام وتوفير جو ملائم للعمل فى هذا البلد.

 

 

 

■ كيف كانت كواليس فيلمك «كتيبة الإعدام»؟

 

 

 

- استغرقنا حوالى 3 أيام فى تصوير هذا الفيلم ولم ننم سوى بضع ساعات فقط فالعمل مع المخرج الراحل عاطف الطيب ممتع للغاية والجديد فى الموضوع أن حكايات الفيلم كانت «طازة» بمعنى أن وقت الراحة كان يجلس عاطف الطيب مع أحد أفراد شعب السويس ويسرد له العديد من الحكايات ويعود بعدها عاطف الطيب ليجسدها فى أحداث الفيلم وهذا ما لم نتعود عليه من قبل حيث استمتعت كثيرا وقضيت وقتا جميلا فى إحدى السهرات بين أبناء السويس الأبطال واعجبت كثيرا بفنهم الرائع الذى لا يوجد مثله فى العالم.

 

 

 

■ وكيف كانت كواليس مسلسلك «دموع فى عيون وقحة»؟

 

 

 

- ما لفت انتباهى خلال تصويرى لمسلسل دموع فى عيون وقحة هو أن هذا الشعب فنان من الأصل وظهر ذلك فى اندماج شعب السويس معنا وشاركونا فى الكثير من المشاهد ففى بعض مشاهد الفنان عادل إمام والفنان الراحل صلاح قابيل تم الاستعانة ببعض الأفراد العاديين للتصوير وما كنت استمتع به هو الفنان عادل إمام الذى اندمج هو أيضا مع الشعب وأصبح يتقن اللهجة السويسية ويتحدث بها معنا ويغنى بها أيضا مع فنانى السويس مثل الفنان محمد حمام صاحب أغنية السويس المشهورة «غنى يا سمسمية» فهذه الأيام لم تغب عن بالى مطلقا لأنها من أفضل أيام حياتى.

 

 

 

■ ما الذى تتمينه فى ذكرى تهجير شعب السويس؟

 

 

 

- ما اتمناه هو أن يلتفت الفن لشعب السويس وكفاحه ضد الاستعمار وعملياته الفدائية المليئة بالكثير من المواقف التى لابد أن تظهر على الشاشات ليعرف الجميع دور هذا الشعب فى القضاء على الاستعمار وتحرير مصر من الاحتلال.

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss