صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

«التعليم» تستخدم خطة أنفلونزا الخنازير لمواجهة الغدة النكافية

18 اكتوبر 2012

كتب : منيرفا سعد




أعلنت وزارة التربية والتعليم عن استخدام خطة مواجهة جائحة أنفلونزا الخنازير والطيور في تعاملها مع مرض الغدة النكافية في حالة انتشاره عند دخول فصل الشتاء بالرغم من عدم التقارب بين المرضين إطلاقا ولا في تأثيراتهما الجانبية علي الطلبة أو المجتمع.

 

حصلت «روزاليوسف» علي خطة التعليم لمواجهة أنفلونزا الخنازير والتي أكدت في الفصل الخامس منها غلق المدرسة كاملة في حالة زيادة عدد الإصابات بين الطلبة والمدرسين والإداريين لمدة أسبوعين إلي أربعة أسابيع يتم إغلاق عدة مدارس إذا كانت مجمعة في مكان واحد وأنتشر المرض بها واشارت إلي غلق النظام التعلمي كله في حالة تطور المرض علي المستوي المجتمعي كأحد إجراءات التباعد الاجتماعي حسب مؤشرات معامل الخطورة والذي ينقسم إلي ثلاثة محاور هي تضاعف عدد الحالات وزيادة نسبة الوفيات وزيادة شدة المرض.

أما الفصل السادس والذي جاء تحت عنوان الإجراءات المطلوب تنفيذها في المدارس والمنشآت التعليمية فأشار إلي ضرورة تقسيم الدراسة علي فترتين تدرس كل منها ثلاثة أيام أسبوعيا واعطاء إجازات إجبارية للحالات المشتبه بها وتوفير غرف عزل في كل مدرسة لحين نقل المصاب إلي البيت أوالمدرسة وتوفير المياه والصابون داخل المدارس.

وتضمنت خطة الوزارة عدة خطط للمحافظات كدليل إجرائي منها محافظة الجيزة والتي اكدت تحويل عدد من المدارس إلي مستشفيات في حالة تحول المرض إلي وباء هي الأورمان الإعدادية والثانوية ورفاعة الطهطاوي وحمزة بن عبدالمطلب والتربية الفكرية والنور للمكفوفين والجيزة الثانوية بنات وطه حسين الإعدادية بنين ويوسف جاد الله والهرم الثانوية بنات وحافظ إبراهيم الابتدائية وكفرة نصارة الإعدادية ومحمد سلامة ومحمد فريد الابتدائية ومبارك الثانوية بنين أما عن المدارس التي سيتم تحويلها إلي مواقع إيواء فهي يوسف السباعي الثانوية بنات والوفاء والأوقاف والرشيد الإعدادية بنين والدقي الإعدادية بنين والسعيدية وجزيرة الدهب الإعدادية بنات والهرم الإعدادية بنات وأم الأبطال الثانوية بنات والإيمان ومنشأة البكري والفيصلية ومحمود عمر للبنات والعربية السعودية وكفر نصار وكفر غطاطي وباحثة البادية والاتحاد ومدينة العمال والجهاد وخالد بن الوليد علما بأن هذه المدارس مقسمة علي الإدارات التعليمية بحسب انتمائها الجغرافي.

أما خطة محافظة البحيرة الملحقة بالخطة الرئيسية لوزارة التربية والتعليم فذكرت في صفحتها الأولي عن عمل فريق أزمات لمواجهة أي جائحة أومرض أو زلازل وذكرت أسماءهم وبدائلهم في حالة تعذر الوصول لهم مع أرقام تليفوناتهم الأرضية والمحمولة ووظيفة كل منهم عند حدوث الأزمة ووضعت اسماء المدارس التي سيتم تحويلها إلي مستشفيات والمدارس التي تستخدم للايواء والمدارس الكبيرة القادرة علي استيعاب مزيد من الطلبة عند إغلاق مدارسهم الأصلية مع فتح المدارس لفترات مسائية لاستيعاب كل الطلاب الموجودين في مدارس مغلقة علي شرط ان تكون من ذات المرحلة سواء ابتدائي أوإعدادي أوثانوي.

واللافت للنظر في الخطة التي وضعتها محافظة البحيرة هو ذكر أسماء السائقين وارقام السيارات التي تستخدم لمواجهة أي أزمة مؤكدة ان المحافظة ستضع الإعلام الداخلي والإذاعة الموجهة للمحافظة في خدمة الخطة لمحاولة القضاء علي المرض.

وجاءت خطة الوزارة في تسعة فصول الأول يدعو لرفع الوعي الصحي بالمدارس بكل الطرق والثاني عن توزيع الممرضات داخل المدارس والتي وضعتها تحت تصرف الطبيب المشرف وحسب حالات ظهور الإصابات والثالث يختص بمهام كل عضو في فريق مواجهة الأزمة داخل المدرسة من الممرضة والطبيب والمنسق وناظر المدرسة والفصل الرابع اختص بكيفية التنسيق بين التربية والتعليم والصحة والمعاهد الأزهرية والخامس يختص بالتعامل مع الحالات المصابة داخل المدارس والسابع تشكيل الفرق داخل المدارس وعناصر الخطة جاءت في الفصل الثامن وأخيرا عرض نموذجي الجيزة والبحيرة.

وذكرت الخطة أن غرفة عمليات الوزارة تضم وكيل الوزارة للأمن وطقم معاونة مع عضو هيئة الأبنية التعليمية وعضوالحاسب الآلي وعضو التأمين الصحي وعضوًا من إدارة التغذية.

 

صورة ضوئية لخطة الوزارة فى مواجهة المرض







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss