صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

مصري يهدد بالانتحار لاتهامه بسب الدين في السعودية

18 اكتوبر 2012

كتب : حماده الكحلي




تلقت القنصلية المصرية في جدة عددا كبيرًا من الاتصالات في ساعة متأخرة ليلة الجمعة الماضي من مواطن مصري هدد بالانتحار ما لم تتدخل القنصلية لاطلاق سراحه من قسم شرطة قباء في المدينة المنورة، الذي تم احتجازه فيه 37 يوما دون وجه حق، علي حد رواية المواطن.

 ونظرا لعدم قانونية احتجاز مواطن لهذه المدة دون إحالته للمحاكمة، وخوفا علي حياته، قام السفير عادل الألفي قنصل مصر العام بتكليف ياسر علواني المستشار القانوني للقنصلية بالسفر فورا إلي المدينة المنورة لتقديم المساعدة للمواطن، حيث قام المستشار القانوني بالسفر برا من جدة إلي المدينة في الساعة الثانية صباحا وتوجه علي الفور إلي مكان احتجاز المواطن، وألتقي به لمدة ساعة بحضور مدير قسم الشرطة، مع متابعة القنصل المصري للمقابلة من خلال اتصالا هاتفيا بمدير القسم.

وقد اتضح أن الموطن متهم في  قضية سب للدين وتم توقيفه بناء علي شكوي قدمها ضده مواطن مصري بشهادة آخر سعودي، ومن المقرر نظر القضية في 11 نوفمبر المقبل كما اتضح أن له عدة سوابق قضائية وعليه أحكام ومبالغ تعويضات مستحقة لعدة أشخاص ومن بينهم مصريون.

وقد استفسر المستشار القانوني عن سبب احتجاز المواطن في قسم الشرطة طيلة هذه الفترة، بالمخالفة للقانون السعودي نفسه الذي ينص علي احتجازه في السجن العام، حيث اتضح أن إحالته للسجن قد تعثرت بسبب رفض المواطن تقديم أوراقه الثبوتية أو الإدلاء باسم ومكان كفيله حتي تتمكن السلطات من الحصول علي الأوراق ونقله إلي السجن العام.

وعلي الرغم من ضعف المركز القانوني للمواطن، ورفضه التعاون في إجراءات ترحيله من قسم الشرطة، فقد وجهت القنصلية المصرية مذكرة إلي الخارجية السعودية طلبا لتدخلها للإفراج عن المواطن بكفالة إلي حين نظر قضيته.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss