صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

حكاوى البرلمان مع «عم رفعت»»

5 مايو 2016



حكاوى برلمانية كثيرة يحفظها فى جعبته التى تحوى ذاكرة مجلس الشعب ونوابه منذ أكثر من 20 عاما... عم رفعت ماسح الأحذية بالبرلمان منذ عام 1960 فتح قلبه لـ«روزاليوسف» وخرج عن صمته المعهود ليتحدث عنها لأول مرة ليضيف الى ذاكرة التاريخ البرلمانى الكثير مما قد رحل من يعرفونه.

حكاية هذا الأسبوع مع «عم رفعت» ترجع لعام 1961.. ويقول عم رفعت «كنت حافظ تقاطيع وجه عبد الناصر عن ظهر قلب من حبى فيه زى كل المصريين، وعلشان كده اتسمرت فى مكانى قدام واحد فلاح واقف على باب المجلس بيطلب الدخول كمواطن عادى يحضر جلسة المجلس لمناقشة قانون الاصلاح الزراعى».
ويستطرد عم رفعت «الشاويش عم ابو الحسن كان عمال يعلى صوته على الفلاح ويقوله «ما ينفعش تدخل تحضر، انت بتتكلم ازاى»، لكن انا رجلى أخدتنى ناحية الباب ودققت فى الفلاح وحاسيت انى هابكى بعد ما بصيت فى عينه ده «عبد الناصر» بشحمه ولحمه، ده الزعيم عبد الناصر.. كنت هاصرخ من الفرحة لكنه نظر نظرة فهمت منه انه مش عاوز حد يعرفه ففهمت رسالته، وطلبت من الشاويش يفتح للفلاح يدخل على مسئوليتى وأنى اعرفه كويس وهاروح معاه خطوة بخطوة، وبعدين اضطريت اهمس فى ودن عم ابو الحسن بأنه عبد الناصر علشان يرضى يدخله من غير شوشرة».
«الشاويش ابو الحسن وقع من طوله بعد ما فتح الباب مغمى عليه.. وانا أخدت الريس عبد الناصر بسرعة على الشرفات العليا، وفضل يراقب السادات طول الجلسة فى مناقشة قانون الاصلاح الزراعى، وبعدين الدنيا هاصت فى المناقشة، وفاجأ عبد الناصر الجميع بصوته من الشرفة بيصرخ فى «السادات» لما حس انه فى صف الحكومة فى القانون، وزعق له جامد، وافتكر ان النواب ماكانوش مصدقين نفسهم ان عبد الناصر فى صفهم مع الفلاح ومش فى صف حكومته». «عم رفعت أضاف».
الأسبوع المقبل
«حكاية سرقة طلاب الجامعة المتظاهرين لتحف مكتب أنور السادات بمجلس الشعب «يرويها عم رفعت.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!
كاريكاتير
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss