صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

تارا عماد: نجاح «الهرم الرابع» خضنى.. وأغيب فى رمضان

4 مايو 2016



حوار - أمير عبدالنبى


وجهها الملائكى كتب شهادة ميلادها الفنية مع الجمهور الذى أصبح ينتظرها بفارغ الصبر ليرى إبداعها الفنى وكعادتها فى الإثارة والتشويق التى تخطف القلوب والتقت «روزاليوسف» الفنانة تارا عماد فى وتحدثت عن تجربتها الشهيرة مع الزعيم وخالد الصاوى أحدث أعمالها الفنية فى الفترة المقبلة وكيف دخلت مجال الفن بالإضافة إلى حديث عن مجال الأزياء والموضة وسبب نجاحها فى مصر، كما تتحدث عن أمنياتها المستقبلية وهوايتها.
فى البداية قالت الفنانة تارا عماد أنا ولدت وتربيت هنا فى مصر ولكننى دائماً أسافر إلى أوروبا بسبب عشقى للموديل وعروض الأزياء، وبالتالى عرض علىَّ تقديم إعلانات فى مصر وكانت بدايتى لدخول عالم التمثيل، عرفنى العديد من صناع الدراما والسينما من خلال الإعلانات وكان أول عمل أقدمها مسلسل «الجامعة» وأتذكر أننى كنت خائفة جداً من هذا المسلسل ولكن ردود الافعال كانت تطمئنى طوال الوقت.
■ حدثينا عن النقلة الفنية فى حياتك من خلال مسلسل «صاحب السعادة»..
ـ بالفعل مسلسل «صاحب السعادة» نقلة فنيه كبيرة جداً لىَّ، والكل أجمع على ذلك وأنا لا أستطيع انكار ذلك، لأنها فتحت أمامى أبوابا كثيرة جداً.. بالإضافة إلى أنها عرفت الناس بىَّ، والتعامل مع أسرة الزعيم عادل إمام كان شىء أكثر من رائع ومريح شعرت كأننى مع أسرتى حتى أننى بكيت فى آخر يوم تصوير على فراق كل فريق العمل.
■ وبماذا نصحك عادل إمام؟
 الزعيم نصحنى بأن أكون على طبيعتى فى تقديم أى شخصية بحيث إننى أكون صادقة وأقدر أوصل للناس الهدف من الشخصية مثلما حدث مع «بوسى» فى «صاحب السعادة».
■ حدثينا عن تجربتك فى «الصعلوك» مع خالد الصاوى..
ـ من حسن حظى طبعاً أننى تعاونت مع النجم خالد الصاوى والعمل والشخصية التى أقدمها بشكل عام كانا مختلفة ومعقدة نظراً لان العمل يرجع زمن الثمانينات، وكنت أرى الفنان خالد الصاوى وهو يستعد للمشهد الذى يقدمه بالمذاكر وبأنه بيعيش الشخصية جيداً قبل بدء التصوير.
■ لماذا تغيبى عن رمضان المقبل بالرغم من نجاحك من قبل عامين متتالين؟
ـ بالفعل أغيب عن رمضان المقبل وذلك جاء بعد أن أثبت نفسى فى الدراما وحققت من خلاله نجاحا متميزا بداية من مسلسل «الجامعة» و«صاحب السعادة» و«الصعلوك» و «زى الورد» و«حارة اليهود» فضلا بعد ذلك التركيز فى السينما، وجاء ذلك باشتراكى فى بطولة فيلم «الهرم الرابع» مع الفنان أحمد حاتم.
قاطعتها قائلاً: بعد تعاونك مع نجوم كبار مثل عادل إمام وخالد الصاوى لم تخاف من الفشل فى «الهرم الرابع» مع أحمد حاتم؟
ـ مكنتش خائفة نهائياً من التعامل مع فنان شاب لأننى لا أختار أدوارى على أساس النجوم الكبار ولكن الأهم أن أكون الدور مقتنع به تماماً ويضيف لىَّ، والتجارب الشبابية اثبتت نجاحه فى الفترة الماضية فى أكثر من عمل، وأعجبت فى الهرم الرابع بالسيناريو والشخصية الذى سأقدمها، هذا بالإضافة إلى أننى أعشق الفنان أحمد حاتم بالإضافة إلى أن أعماله الفنية مميزة ونجاحه.
■ هل كنتى تتوقعى النجاح الذى حققه فيلم «الهرم الرابع»؟
ـ تحدثت مع منتج الفيلم والأبطال المشاركين بعدما شاهدنا الإقبال الكبير على الفيلم فى السينما والحقيقة أننا لم نتوقع وصول الفيلم إلى هذا النجاح الكبير، وهذا يعود إلى بذل كل العاملين فى الفيلم أقصى جهدهم ولذلك اتخضينا من نجاح الفيلم.
■ هل هناك أعمال سينمائية أخرى فى الفترة المقبلة؟
 بالفعل هناك فيليمان سأشارك بهما، فأنتظر عرض «تفاحة حوا» خلال شهر مايو المقبل وهو أيضاً بطولة شبابية ومقتنع به جداً خاصة أننى أقدم دورا جديدا ومختلفا تماماً حيث سأظهر بدور أم والفيلم يتحدث عن بنتين تشاركنى بطولته الفنانة سهر الصايغ، أما فيلم «الخروج عن النص» فأتعاون فيه مع الفنانة راندا البحيرى ومحمد نجاتى والفيلم تدور قصته حول حارة شعبية ولأول مرة اظهر فى هذا الشكل.
■  وكيف ترى حصرك الدائم فى أدوار الفتاة الأرستقراطية؟
ـ بالفعل قدمت كثيراً الفتاة التى تنتمى لطبقة ارستقراطية والمشاهد صدقنى ولكننى أريد أن أقدم أشكالا مختلفة وجديدة، ولكن التمثيل ليس له علاقة بشكل الفنان، وأثبت ذلك من خلال الفتاة البدوية فى «حارة اليهود» وبالرغم من أننى قدمت أربعة مشاهد فقط إلا أننى أثبت للجمهور قدرتى على تقديم أشكال مختلفة، ولكنى أتمنى تقديم دور فتاة مجنونة.
■  من الفنانين الذى تتمنى التعاون معهم فى مصر؟
ـ يوجد عدد كبير من الفنانين أتمنى التعاون معهم واعشقهم على المستوى الشخصى مثل الفنانة نيللى كريم ويسرا ومنى ذكى وهند صبرى فأنا أحب أعمالهم وطريقة شغلهم أيضاً أحب الفنان كريم عبدالعزيز وأحمد السقا.
■  لم تندمى على ترك مجال عروض الأزياء بفرنسا من أجل التمثيل فى مصر؟
ـ أقوم بممارسة هذا المجال فى وقت فارغى لأننى أحب هذا المجال وكان لدى عقد كبير مع براند عالمى فى فرنسا ولكن تركتها عندما حدثنى محمد أمام من أجل الاشتراك فى صاحب السعادة، والحقيقة أننى لم أندم نهائياً لأن هذه الفرصة لن تتكرر.
■ ما النصيحة التى تقدميها للشباب فى التعامل مع الموضة واللبس؟
ـ الحقيقة أننى أحرص دائماً على الظهور بشكل متميز ولكن أهم شىء أن أكون مرتاحة فى اللبس وأقوم باختيار ما يناسبنى من الموضة، ونصيحتى للشباب لا تقوموا بالانجراف وراء الموضة بدون أن تكون مناسبة لكم.
■ لماذا تدرسى فنونا تطبيقية بالرغم من عملك كفنانة وعارضة أزياء؟
 أحرص دائماً على الحصول على دورات فى التمثيل سواء بمصر أو من خارج مصر وعلى مدار سنوات عديدة تعلمت واستفدت منه كثيراً، وقررت دخول مجال دراسى مختلف عن التمثيل لكى أستفاد منه فى أشياء أخرى مختلفة، والتمثيل بالنسبة إلى هدف أواصل تحقيقه مع الوقت.
■ ما هوايتك بعيداً عن التمثيل والأزياء؟
ـ بحب أطبخ أوى وبحب الأكل جداً خاصة الأكل البيتى فأنا أعشق المحشى والملوخية وكل الأكل المصرى ونظراً لأن والدتى ليست مصرية فدائماً ما أقوم بإعداد الطعام المصرى بنفسى أو من خلال عزائم الأقارب فى رمضان، وبالنسبة للرياضة فأنا كنت أتمرن الكيك بوكسينغ والآن أواصل التدريب على اليوجا فهى مفيدة جداً وأنصح الجميع باللعب الرياضة لأنها مفيدة جداً للجسم.
■ لو لم تكونى فنانة كيف كنتى تتمنى أن تصبحى؟
 كنت أتمنى أن أكون دكتورة، شايفة إن أنا كنت هكون دكتورة شاطرة جداً، خاصة أننى أجيد الإسعافات الأولية.
■ أيهما ساعد أكثر فى نجاحك.. الذكاء أم الجمال؟
ـ والدتى أكثر شىء ساعدنى على نجاحى فمنذ صغرى والدتى ساعتدنى كثيراً فأنا فاشلة جداً فى تنظيم وقتى ويومى وعملى، وأرى أيضاً أن أكثر الأشياء الذى ساعدتنى أننى مختلفة من حيث الشكل لأن والدتى أجنبية ووالداى مصريان.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss