صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

لماذا انحنيت؟!

4 مايو 2016



كلمات – جابر قميحة
رسوم – مجدى الكفراوى

من وراء الغيب المجهول صاح طيف الأب المقبور
يتحدث إلى ابنه الذي
أهدر تركةَ أبيه، ونقَضَ وصيتَه
أَلمْ أُوصِكَ الأمْسَ قَبْلَ الممَاتِ
فَأيْنَ وَصَاتِى الَّتِى مَا وَعَيْتْ؟
وَفِيهَا كَتبْتُ: «تَزُولُ الجِبَالُ
ولا تَنْحنِى أَبَدًا» فَانْحَنَيْتْ
وَفِيهَا «سَتَعْصفُ هُوجُ الرِّيَاحِ
فَكُنْ قِمَةً صُلْبَةً» فَانْحَنَيْتْ
وَفِيهَا «سَيمتدُّ لَيلُ الأسَى
فَلا تَبْتَئِسْ بالأسى» فَانْحَنَيْتْ
وَفِيهَا «يَكُونُ جَفَافٌ وَجُوعٌ
فَمُتْ بِالطَّوَى شَامِخًا» فَانْحَنَيْتْ
وَفِيهَا «انتَصِرْ بِالثباتِ العَتِيِّ
وَبِالصَّبْرِ فِى عِزَةٍ» فَانْحَنَيْتْ
وَقُلْتُ تَجَنَّبْ مَخَازِيَ الطّرِيقِ
ولكنْ لخزى «الطريقِ» انتَهَيْتْ
وعَانقْتَ فيه الأفاعى الكبارَ
ومِن سُمِّها – يا غبيُّ– ارتويْتْ
فَأين وصاةُ أبِيكَ الَّذي
إلى دفْء مُهجتهِ قدْ أَوَيْتْ؟

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss