صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

أجواء احتفالية فى الذكرى الـ34 لتحرير سيناء

26 ابريل 2016



كتب- أحمد إمبابى


فى اجواء احتفالية، شاركت القوات الجوية بعروض جوية فى سماء القاهرة الكبرى اعتبارا من الساعة 11 من صباح امس والساعة الرابعة والنصف عصرا فى إطار احتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى الرابعة والثلاثين لتحرير سيناء.
وظهرت ٍفى العروض المقاتلات متعددة المهام وفريق الألعاب الجوية لمشاركة المصريين فرحتهم بهذه المناسبة، كما شاركت القوات البحرية تقديم عروض فى الإسكندرية.
وقامت الجيوش الميدانية بنشر قواتها للتأمين فى مختلف الميادين الكبرى بالمحافظات، وتنظيم الدوريات الأمنية الثابتة والمتحركة مدعومة بعناصر من الصاعقة والمظلات وعناصر من قوات التدخل السريع والشرطة العسكرية، بحسب بيان للقوات المسلحة.
تجمع عدد من المواطنين بمحيط دار القضاء العالى ونقابتى الصحفيين والمحامين فى وسط القاهرة، وذلك للاحتفال بعيد تحرير سيناء تزامنًا مع توافد المواطنين على ميدان مصطفى محمود بمنطقة المهندسين للاحتفال بذكرى التحرير أيضا.
وحمل المحتفلون صور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وشعارات من كلمته التى وجهها للشعب فى هذه المناسبة والتى تركزت على تأكيده عدم التفريط فى حبة رمل واحدة من تراب الوطن، وعدم تهاونه فى اى تهديد يمس الامن القومى المصرى، ورددوا الأغانى الوطنية، احتفالا بالذكرى 34 لتحرير سيناء، والذى تحتفل به مصر 25 إبريل من كل عام، وهو اليوم الذى استردت فيه مصر أرض سيناء بعد انسحاب آخر جندى إسرائيلى منها، وفقًا لمعاهدة كامب ديفيد، وفيه تم استرداد كامل أرض سيناء ما عدا مدينة طابا التى استردت لاحقًا بالتحكيم الدولى فى 15 مارس 1989، وتحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلى فى عام 1982م، واكتمل التحرير عندما رفع الرئيس المصرى الأسبق محمد حسنى مبارك علم مصر على طابا آخر بقعة تم تحريرها من الأرض المصرية فى عام 1989.
وبالتزامن مع الاحتفال انطلقت دعوات لقوى سياسية بالتظاهر فى الشوارع والميادين تنديدًا بضم جزيرتى تيران وصنافير للحدود السعودية وشاركت قوى سياسية فى مظاهرات محدودة بعدة مناطق بالقاهرة والمحافظات.
فيما شددت قوات الأمن من تواجدها بمنطقة وسط البلد، وأغلقت قوات الأمن، محيط مقر نقابة الصحفيين بوسط القاهرة، أمام حركة مرور السيارات والمشاه ومحطة مترو السادات فى الاتجاهين.
ووضعت قوات الأمن الحواجز الحديدية ببداية شارع عبدالخالق ثروت بالتقاطع مع شارع رمسيس، وكذلك بالتقاطع مع شارع شاملبيون بوسط القاهرة.
وتمركزت سيارتا أمن مركزى أمام مبنى النقابة، وعدد من سيارات الأمن المركزى بمحيطها الخلفى، بالإضافة إلى تمركز مدرعتى أمن مركزى أمام مقر مصلحة الشهر العقارى بشارع رمسيس.
وكان اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية قد اكد أن أمن واستقرار الوطن وسلامة مواطنيه خط أحمر لن يسمح بالاقتراب منه أو تجاوزه وأنه لا تهاون مع من يفكر فى تعكير صفو الأمن.
وشدد على التصدى بمنتهى الحزم والحسم لأى أعمال يمكن أن تخل بالأمن العام، و التعامل بكل قوة مع أية محاولة للتعدى على المنشآت الحيوية والهامة أو الإضرار بالمنشآت والمرافق الشرطية، وأنه لا تهاون فى حق المواطنين للعيش فى وطن آمن مستقر، مشيرا إلى أنه سوف يتم تطبيق القانون على الجميع بكل حزم وحسم ولن يسمح بالخروج عنه تحت أى مسمى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss