صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

إيمان بهنسى: زمن القصيد يمتلك كل الأزمان والشعر النابض يحرك الأرض فينا

26 ابريل 2016



حوار - خالد بيومى


إيمان خالد بهنسى  شاعرة سورية من دمشق تعيش فى دولة الإمارات العربية المتحدة منذ 18 عاما، لديها العديد من الأشعار الوجدانية والوطنية والرومانسية، تكتب الشعر المقفى والموزون، النثر والسرد، وتكتب القصة القصيرة، لها العديد من المنشورات فى المجلات والجرائد ولقاءات إذاعية وتليفزيونية عدة، ديوانها الأول بعنوان «أرتدى وطنى» وديوان آخر بعنوان «ليلكى المبتور» شاركت فى الملتقيات الأدبية والشعرية حاصلة على جوائز ومشاركات شعرية، هى عضوة فى رابطة إبداع العالم العربى والمهجر وقد ترجمت بعض قصائدها للفرنسية والانجليزية، وهى أيضا عضوة فى ملتقى الشعر العربى تسعى لحرف يخترق القلوب، ومعنى يغذى العقول .. عن قصائدها وكلماتها وأفكارها كان حوارنا معها.
■ كيف ومتى تشكلت موهبتك الشعرية؟ وما الروافد التى دعمتها؟
- بداية تفتحت ملكة الكتابة وتحليق مع الكلمات مذ بدأت الحروف تطير من مقاعد الدراسة أمامى أحرفا وراحت تلك الحروف تشكل الشمس والقمر واذكر اننى فى حصة الفطور كنت ارسم الحروف صحنا وملعقة، يحضرنى اﻵن أول حروف رسمت افقا رددتها فى المدرسة حين رأيت حروفى تركب أجنحتها وتطير قائلة أنا فراشة تطير مع العصافير تركض فى الزهرة والشمس، قالت لى المدرسة أكمليها، لم افهم خجلت وخفت أمام اصحابى، راحت تردد كلماتى ازداد خوفى وارتعشت أوصالى وكأن تلك الفراشة لا تقوى على رفعى من مكانى لأطير بكل ما بى وفجأة هنا قالت المدرسة صفقوا لها الله ما أجمل تلك اللحظة ما غابت عنى أبدا بدت الحروف تصفق وتصفق مع الفرح السعادة والسرور من ذلك اليوم.
■ «أرتدى وطنى»..  عنوان ديوانك الأول لماذا اخترت هذا العنوان؟
- أؤمن إيمانا عميقا أن وطنى سوريا سيعود أجمل قريبا كالعيد الذى نرتدى فيه الجديد أما «ليلكى المبتور» فهو عنوان ديوانى الثاني، فشجرة الليلك كانت تكبر معى من أرض الديار التى ترعرعت فيه، هى شجرة تتفتح ألوانها البنفسجية بعطر ناعم أخاذ حين تجف تلك الزهور بتدليلها من أغصان أمها الشجرة تجف وتأتى الرياح كى تحرك الزهور تتصادم ببعضها فتصدر رنينا خافتا كأجراس الكنائس البعيدة، الغريب أن لونها لا يفارق زهورها والأغرب حين أذهب للسوق كى أشترى فستانًا يرسو الاختيار على فستان من اللون البنفسجى وهو الليلكى أو الموف (بثلاث نقاط على حرف الفاء) فهذا اللون يحاكينى ويخط قصة حياتي، أحسنى تلك الزهور الفتية التى جفت فى أحضان أمها و بترت عن عائلتها كما أحسست حين توفى والدى و توفيت والدتى من هنا جاء معنى ديوانى الثانى «ليلكى المبتور».
■ لماذا تكتبين الشعر فى زمن الرواية والدراما التليفزيونية؟
- كم يؤرقنى حرفى وشعرى وهو يتحدى الرواية حين يقول لها الأصل أنا وسوف أعود لمجدى هكذا يدندن فى أفقى وهو عندى كما هو الأصل فى الزمن القديم لكن من قال إن هناك زمنًا ينهى من اﻵداب والعلوم شيئا وينحى غيره، لا يا صاح، تلك الملكة فطرة إلهية لا يمتلكها الكثير والسرد يتحدثه الأطفال إنما أصبحت تلك الملكة محصورة فى فئة قليلة، منها من حالفها منحى من الاتجاه إن كان إنسانيا أم اجتماعيا، وبالأخص سياسى وانتشرت انتشار النار فى البركان ومنها ما تزال فى مخاض تعاصر اﻷزمان كى ترى بصيص الضوء ومنها من خمد كسيف دك فى غمده من أول انطلاقة، والكثير دفن فى أغوار البحار، انتظر يا صاح فزمن القصيد يمتلك كل الأزمان، هو تاج الهرم اﻷكبر، هو أسطورة اﻷهرامات وابو الهول فى الفراعنة، هى عشتار اﻷم آلهة الخصب والعطاء والحب عند السوريين واليونان وبلاد الرافدين، هى البحر العذب المتدفق الذى لا ينضب كما يتصارع زمن الانترنت مع كل الأزمان الماضية، لكن هل تستطيع رمى تليفازك اليوم والاستغناء عنه، الشعر النابض فى حسه يحرك الأرض فينا يحكى قصص الروايات، لكنك حين تقول شعر كأنك تقول إن الموسيقا هى شعر اذن هى لغة الشعوب.
■ هل الشعر خنجر تدافعين به عن نفسك فى مواجهة أى سلطة؟
- الشعر تصنعه ثورة وفكر يكتبه قلم وحبر ينشره حس وصدق توصله الريح والمدى فهو نار تخمد وهشيم يبنى سكين يداوى هنا إن كان خنجر فهو يستأصل السرطان ليبرأ الجسد فلم لا يكون سيفى الذى أدافع به فى الأصل عن نفسى ﻷنه كلمتى وفكرى قناعتى وحزمى قرارى وهمتى أواجه به نفسى بداية أولا ثم كل شيء.
■ ما التجربة التى يطرحها الديوان؟
- «ارتدى وطن» آه ثم آه فى زمن الدم يا صاح ماذا يفعل القلم، يكون الدم حبرا يخط القصيد فيرتديه وطن، أقول آه فاﻵه حرقة فى جسد القصيد، أرسم خطا مشاها سوريون تمتد خارطة سوريا بخطاهم مساحات شاسعة فتكبر الخريطة وتصبح سوريا كل هذه اﻷرض، أما عن «ليلكى المبتور» الحس فيه وجدانى إنسانى يحاكى الحب والكون يحاكى الطبيعة والمجرات والكواكب.
■ لكل شاعر مرجعياته الثقافية كيف تتفاعل مرجعياتك دون أن تتضارب أو تقتل وحدة الرؤية فيها؟
- نرى على تلك الخليقة بصمات لشخص واحد ليد واحدة بصمة مختلفة تكاد تكون لأشخاص غيره حتى إن التأثرات تكاد تتيه عن أشخاصها فإما أن يكون نقلا أعمى أو نقول عنه طبق اﻷصل أو أن الروح امتزجت بفكر موحد فنتج قرب للمعان أو الفكر لكن فى النهاية مهما كان مما سبق فالروح وحدها بصمة خفية لا يلتقطها غير متذوق ورام هداف يأتى ليقول تلك الكلمات التى لا يقولها إلا فلان وهو صدق فللروح بصمتها أيضا، مهما تأثرنا بالفكر تندمج بأرواحنا فيكون مولودًا جيدًا وتفاعلنا أيضا مع المرجعيات بطابع أنفسنا وأهوائنا وأرواحنا تطبع بصمة، والموهبة مولد مجهول المعالم حتى يحبو القصيد ويطير فى عوالم مقروءة ومسموعة وقد تسافر الحروف تكسر كل الحواجز وتصل لمن لا نتوقعه فالقلم جليس الشاعر والحرف طفلهم المدلل مولود يحبو ويكبر ثم يأتى من يأخذه بعيدًا خلف الغمام والشمس تشق بحار متناثرة بالهواء يجمعه محب للكلم أديب متذوق قد نعى تلك المخاضات وقد لا نذكر الولادات فالخطوة الأولى قد نتجاهلها وان وعيناها لكنى أشيد بما ذكرت لك قبل عن هذا السؤال.
■ برأيك.. هل تسمح اللغة بمخاض يكشف تجليات وكشوفات الشاعر الحداثى؟
- ولم لا بالطبع ففى النهاية الشاعر إنسان كتلة مشاعر تنبع من أعماق الذات البشرية التى تحمل كل صفات هذا الكائن لكنه يختار ما يناسب ذائقته وحسه وكل شاعر ابن عصره يزور عصور خلت وعصور بمخيلاته ويغفو وفى النهاية يختار ما يحلو له وعلى النقاد أن يفعلوا ما قاله المتنبى عنهم «أنام ملء جفونى عن شواردها.. ويسهر الخلق جراها ويختصم».
■ اﻹنسان اليوم كائن رقمى مبرمج . . كيف يمكن للشاعر أن يعيش واقعه من خلال الشعر؟
- مازال الكثير يرفض التطبع والتتبع بالرقميات جميعها يمكن أن يأخذ الإنسان كإنسان ما يحلو له وأن يترك ما يترك لكن الشاعر يتتبع تقلبات وأهواء وفى هنيهة يخلق عالمًا يعيش فيه ينسجه ومن ثم يسكنه ليس بالضرورة أن يتحول كرقم وباعتقادى انه الأقدر على التكيفات من غيره.
■ ترجمت أشعارك إلى عدد من اللغات الأجنبية كيف تنظرين لنصوصك وهى تسافر إلى لغات أخرى؟
- شعور النصر والافتخار والاعتزاز شيء يترجم النجاح الحسى إلى شهادات وأوسمة النص الوليد من تنهداتى ابن لأفكارى، حبى بالقلم تدحرجت سطوره على الورق فطبعت تلك الأحاسيس مترجمة، كل ماجاش ويجيش بنفسه وحين يترجم هذا القصيد يصبح أغنية للشعوب وبالأخص حين يترجمه شاعر يوصل المعنى لقلب العالمية بصدق فيسافر من غير جناح مغردا دون لحن لكنه أغنية القصيد.
■  تقيمين فى اﻹمارات منذ ما يقرب من عقدين. ماذا أعطتك الغربة وماذا منحتك؟
- آه لا أحس بسرعة تتابع الوقت تسرقه السنون بركض سريعا لا أحسه إطلاقا جميع الأحداث كأنها أمس القريب من الاعتماد على الذات والاكتفاء بالعصامية تتفتح نفحات فتية.
■ دمشق هل تخلت عنك أم أنت التى تخليت عنها؟
- آه ياوطن تخلت عنه المروءة والنخوة، الرجولة والقوة الشهامة والعزم من له سورية حبيبته لن تتخلى عنه ولن يتخلى بالتالى عنها هذه سوريتنا حبيبتنا شامة على خارطة العالم سوريتى يا أجمل بقاع اﻷرض ياسمينة الشام ياسمين بعبقها وصفائها.
■ فى ظل الوضع المأساوى فى سوريا وغيرها من بقاع العالم العربى برأيك ما الذى يستطيع الشعر أن يفعله فى عالم يتفاقم فيه الظلم؟
- الشعر يحفظ عن ظهر قلب يلامس القلوب يرسم الألم بالقلم فيغدوا رصاصة فى قلب الظالم ويتحول لمسدس مدافع يرنو لحقائق الحدس، واختصر الشاعر لسان الوطن.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
15 رسالة من الرئيس للعالم
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss