صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

كريم فهمى: لا أخشى على «حسن وبقلظ» من المنافسة وتمنيت طرحه بالعيد

22 ابريل 2016



حوار - نسرين علاء الدين


على الرغم من أن «حسن وبقلظ» كان  ثانى أعمال كريم فهمى فى مجال التأليف وفكرته منذ عامين إلا أنه لم ير النور إلا فى الموسم الحالى وتربع على عرش إيرادات الموسم حتى الآن حيث يسير كريم فهمى بخطواته الفنية موازنا بين التأليف والتمثيل فى خطى قليلة ولكنها ثابتة فلا يسعى للانتشار السريع أو الشهرة غير المدروسة وهذا سبب غيابه عن رمضان المقبل رغم حزنه إلا أن ترشيحه للجزء الثانى من حكايات بنات الذى كان سبب شهرته جاء تعويضا.. وعن تفاصيل الفيلم وكواليس تصويره وأزمة العرض الخاص وخططه المقبلة حدثنا كريم فهمى فى حوار خاص:


■ فى البداية حدثنى عن فترة التحضير لسيناريو «حسن وبقلظ» وكيف جاءتك الفكرة؟
- أكتب فى «حسن وبقلظ» منذ عامين بالتحديد بعد الانتهاء من فيلم «هاتولى راجل» ويعتبر من أكثر الأعمال التى أرهقتنى فى كتابتها وراودتنى الفكرة منذ أن كنت أكتب أول أفلام هاتولى راجل نظرا لكون فكرة التوءم الملتصق غير متهالكة.
■ لماذا ظل حبيس الأدراج طيلة هذه الفترة؟
تعطلت عن كتابته لفترات طويلة بسبب «زنقة ستات» الذى قمت بتنفيذه وبعدها ترشيحى لمسلسل «حالة عشق» فأخذت قرارا بتأجيله أكثر من مرة.
■ هل توقعت تربعه على عرش الإيرادات بما يقرب من 2 مليون فى أسبوعه الأول؟
- هذا الفيلم قمنا بعمل مجهود شاق من اجله سواء فى الكتابة أو فى جلسات التحضير للتصوير إلى جانب أن تصويره استغرق أكثر من ستة أشهر و«اتمرمطنا» أنا وعلى ربيع فى التصوير فعلا وكان نتاج هذا المجهود كلله الله بالنجاح بفضله وحده.
■ هل قلة المنافسين للعمل فى الموسم الحالى أعطوا له الفرصة فى التميز؟
- لا أخشى المنافسة بـ«حسن وبقلظ» على الاطلاق وتمنيت طرحه فى عيد الفطر وسط أفلام نجوم كبار ولكن رؤية الحج أحمد السبكى فى عرضه فى موسم الربيع وله خبرة تسويقية فلم أعارضه وسيواجه الفيلم خلال الأسبوع الحالى وابلا من المنافسين ولا أخشى من هذه المواجهة إلى جانب أن كل ممن شارك بالعمل له جمهوره الذى حضر ليشاهده.
■ هل شاركت فى ترشيح أبطال «مسرح مصر «فى العمل»؟
- الترشيح جاء من المنتج والمخرج وائل إحسان وأنا رحبت بشدة فلم يصلح لدور بقلظ إلا على ربيع ومصطفى خاطر لم يلمع فى الجزء الأول من تياترو مصر ولكننى حدثته تليفونيا وتنبأت بأنه سيصبح نجما لذا رشحته للفيلم إلى جانب أن يسرا اللوزى من ترشيحى.
■ هل كانت لديك رؤية للأبطال عند كتابة الفيلم منذ عامين؟
- لم يكن أبطال مسرح مصر بدأوا فى العروض كانوا لايزالون فى البروفات واخترت شخصية «حسن» لأديها لأننى ماينفعش أكون بقلظ ولم أفكر فى البقية فى ذلك الحين.
■ العمل كوميدى بدرجة كبيرة وتوقع الكثيرون تركيز كريم فهمى على الجانب الرومانسى بعد حالة عشق؟
- الفيلم رومانسى كوميدى فليس ببعيد عن الرومانسية والكوميدية به لأننى لا أرغب فى أن اوضع فى قالب معين وسأحاول دائما تغيير جلدى فلا تزال أعمالى معدودة على أن يتم وضعى فى قالب.
■ كيف أثرت أزمة بودى جاردات وعلى ربيع على الاحتفال بالعرض الخاص؟
- أبدأ الفكرة أن البودى جاردات تمتلكهم شركة أمن يكلفها المنتج أحمد السبكى بتأمين الأبطال من الزحام وهكذا وصدامهم مع الجمهور ثم ازداد إلى الصحفيين لم يؤثر على مشاهدى الفيلم.
■ لماذا إذن تأخر عرض الفيلم مما أثار استياء الحضور أيضا؟
- بعض الأزمات التقنية فى نسخة العرض هو سبب التأخير وليس لأى سبب آخر.
■ هل ابتعادك عن الموسم الدرامى الرمضانى المقبل سبب لك بعض الضيق؟
- بالطبع كنت أتمنى التواجد ولكن انشغالى بالعمل منعنى وأتمنى أن أتواجد فى مواسم رمضانية مقبلة ويعوضنى أننى احضر لعمل درامى لبعد رمضان.
■ هل تؤمن أن خلق مواسم أخرى يعطى فرصة للأعمال أن تشاهد بكثافة؟
- بالطبع خاصة أن العمل هو الجزء الثان من مسلسل «حكايات بنات» الذى هو بالفعل له جمهور واسع.
■ ألا تخشى من أن فكرة الأجزاء الثانية لا تحظى بالنجاح أول جزء؟
- بالطبع وارد ولكن لا أستطيع أن أقول للمنتج طارق الجناينى لا خاصة أن هذا العام على وجه الخصوص لا يمكننى رفضه لأنه بداية معرفة الجمهور بكريم فهمى وشهادة ميلادى الفنية لديهم.
■ هل سيكون المسلسل بنفس أبطال الجزء الاول؟
- لا أعرف حتى الآن ولكن أغلب ظنى نعم.
■ هل هناك تجربة سينمائية جديدة فى الطريق؟
- الورشة الخاصة بى تقوم بكتابة فيلم ولكننى فقط أشرف عليه لأننى فى هدنة بعد «حسن وبقلظ»، أما عن المشاركات التمثيلية فلا يوجد أعمال معروضة حاليا، خاصة أن الجميع فى انتظار رمضان وأعماله حاليا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأهلى: نعرف كيف نلعب أمام سطيف
وزيرتا السياحة والتعاون الدولى تشاركان فى مؤتمر «دافوس الصحراء» بالرياض
أخطر 5 فراعنة
هاتوا «السلطان».. الملكى يدرس التعاقد مع ابراهيموفيتش لحل العقم الهجومى
فى دورى الأبطال.. يوفنتوس يتحدى الشياطين على مسرح الأحلام
قبل الطبع
وداعاً لحياة الإجرام

Facebook twitter rss