صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

وكيل «صحة الشرقية» فى أول حوار بعد عودته بحكم قضائى: أخوض حرباً فى 3 ملفات.. وأجدد دماء القطاع بالتغييرات

20 ابريل 2016



حوار ـ سمير سرى


شهدت الأشهر الأخيرة أزمات طاحنة فى قطاع الصحة بالشرقية، من حوادث إهمال فى المستشفيات الحكومية والخاصة، أدت فى بعض الأوقات إلى وقوع وفيات، علاوة على شكاوى الأهالى المتكررة من سوء الخدمة الصحية داخل المستشفيات العامة، بالإضافة إلى نقص الأطباء والممرضين من المستشفيات والوحدات الصحية.
«روزاليوسف» حاورت الدكتور محمد سرحان، وكيل وزارة الصحة الجديد بالشرقية، بعد عودته بحكم قضائي، لمعرفة الإجراءات التى سيتم اتخاذها لمواجهة تلك المشكلات، وخطة مديرية الصحة بالشرقية لتحسين أداء القطاع بالمحافظة، وإلى نص الحوار:

■ بداية.. ما شعورك بعد عودتك لمنصبك من جديد؟
- أنا سعيد لأننى عدت إلى منصبى من جديد بعد صدور الحكم القضائي، الذى ألزم وزارة الصحة بتنفيذ قرار عودتي، وتأكدت أننى فى مهمة صعبة، لكن سأستطيع محاربة الفساد والعمل على عودة قطاع الصحة لسابق عهده.
■ حدثنى عن أولى التعليمات التى تلقيتها من وزير الصحة فور إصدار قرار العودة؟
- كانت هناك تعليمات واضحة بأن قطاع الصحة بالشرقية أوشك على الانهيار، ولابد من العمل على تقديم خدمة طبية متطورة للمرضي، بالإضافة إلى محاربة الفساد، وإعادة هيكلة المديرية صحيا وإداريا.
■ إذا ما أبرز الملفات التى بدأت العمل فيها؟
- سيتم البدء فى العمل على 3 ملفات وهى: «المستشفيات المركزية ـ الوحدات الصحية ـ القوى البشرية»، ونقوم حاليا بحصر الاحتياجات التى تتيح لنا تقديم خدمة طبية جيدة فى أى وقت بجميع التخصصات، علاوة على أننا سنقوم بإعادة توزيع القوى البشرية لسد العجز فى بعض التخصصات بمختلف المستشفيات لتقديم خدمة طبية متطورة، وستكون الأولوية لأقسام الحالات الحرجة بالمستشفيات.
■ كيف سيكون تقييمك للأداء الخدمى بالمستشفيات؟، وبما تعد المواطن الشرقاوي؟
- لابد من العمل كفريق واحد بين إدارات المديرية لاكتشاف المقصرين داخل المستشفيات، وبالطبع سنقوم بعمل جولات ميدانية مفاجئة على المستشفيات بمختلف المراكز والمدن، لاستطلاع أحوالها والوقوف على أبرز المعوقات للعمل على إصلاحها، وأكرر إنه لا تعاون مع المقصرين وسيتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيالهم.
■ «زيكا» فيروس قاتل ما استعدادات المديرية لمواجهة المرض؟، وهل يوجد مخزون كاف من الأمصال المضادة؟
- بالنسبة لمرض «زيكا» لم ترد أى حالات إصابة حتى الآن، وفى حالات الاشتباه يقوم طبيب الوحدة الصحية باتخاذ الإجراءات اللازمة، ويتم البدء فى إجراءات علاجهم، فضلا عن أن لدينا مخزونًا كافيًا من جميع الأمصال اللازمة لعلاج جميع الأمراض المنتشرة فى الوقت الحالى.
■ هل ترى وجود طبيب ممارس عام بالوحدة الصحية كافيًا؟
- يتم تحديد عدد الأطباء الممارسين وفقا لحجم الوحدة الصحية وكثافة السكان، لكن هناك وحدات لا يوجد بها ممارس عام، بسبب وجود مشاكل فى القوة التابعة لها، ويتم سد العجز بانتداب عدد من الأطباء فى تلك المناطق النائية.
■ تكررت فى الشهور الماضية حالات وفاة وصفت بأنها نتيجة لإهمال طبى فى المستشفيات الحكومية والخاصة.. ما تعليقك؟
- أؤكد أن أى إهمال طبى يواجه بتحقيق وإجراءات رادعة، و«مفيش حد بيقف جنب مهمل» سواء بمستشفى حكومى أو خاص، وأنوه إلى أن الإهمال وارد، حيث إن الطبيب بشر يخطئ ويصيب، وحجم الجزاء يكون على حجم الخطأ، ولا يوجد طبيب يرتكب خطأ مقصودا، ويكون الخطأ ناتجًا عن جهل أو قلة تدريب، ونحاول نعالج ذلك من خلال متابعة المستشفيات الخاصة باستمرار، وأى خطأ طبى بها يواجه بموقف حاسم يمكن بسببه أن تغلق المستشفى، ويعاقب الطبيب صاحب الإهمال ويمكن أن يحول إلى لجنة تأديب إذا كان الخطأ جسيما، والشطب النهائى من النقابة ومنعه من مزاولة المهنة
■ ما تعليقك عن فوضى العلاج الحر؟
- أعتقد أن أى طبيب لديه ترخيص مزاولة مهنة من حقه أن يفتح عيادة خاصة، بشرط الحصول على ترخيص من نقابة الأطباء، وتقوم إدارة العلاج الحر بمتابعة جميع المنشآت الطبية ومدى استيفائها معايير وشروط معينة، وإذا لم تستوف تلك الاشتراطات يتم إغلاقها على الفور.
■ وماذا عن أزمة نقص الأطباء وكيفية التعامل معها؟
- بالفعل لدينا نقص فى عدد الأطباء، وهذه المشكلة ما زالت قائمة، ما يجعلنا غير قادرين على تغطية الوحدات بشكل كامل بنسبة 100%، وبعض المستشفيات ينقصها أطباء مقيمين، وهذا النقص على مستوى الجمهورية وليس فى مديرية الصحة بالشرقية فقط، ونتمنى فى حركة التكليف المقبلة تغطية النقص وسد العجز.
■ هل سيتم تغيير قيادات أو مناصب إدارية؟
- بالتأكيد ستتم إعادة هيكلة داخل المديرية، لكن حركة التنقلات غير المدروسة تضر ولا تنفع، وإننا ما زلنا فى مرحلة التقييم الكامل للوضع، وفورها سيتم إجراء التعديلات لوضع الأشخاص المناسبين فى أماكنهم الصحيحة، والتى تسعى لتقديم الخدمات الطبية المتطورة فى أسرع وقت.
■ حدثنى عن المستشفيات التكاملية التى أغلقت وتحولت إلى وحدات طب أسرة؟
- يعتبر هذا الملف من أهم أولوياتي، وسيتم حصر عدد المستشفيات التكاملية التى أغلقت ومدى أهميتها للمكان الذى تتواجد فيه، وبعدها سيتم عرض الأمر على وزير الصحة ليتخذ قرارا بشأنها.
■ ماذا عن التعاون بين المديرية والهيئات المختلفة بالمحافظة؟
- هناك تعاون كامل بين الجهات، وسيتم توقيع عدد من بروتوكولات تعاون بين المديرية والهيئات الصحية والمديريات المختلفة بالمحافظة، للانتهاء من المشروعات القائمة بالمديرية، وسيتم عمل مشروع علاج غير القادرين، الذى يهتم بأصحاب ضمان المعاش الاجتماعى ويقدم من خلال 92 وحدة رعاية أولية بالإضافة إلى 9 مستشفيات موزعة على المحافظة.
■ أخيرا.. هل هناك رقابة على المحال التجارية والمطاعم للتأكد من سلامة المواد الغذائية؟
- توجد لدينا إدارة خاصة بالرقابة والمتابعة على المواد الغذائية، وسنقوم بتشكيل فريق عمل لرصد جميع الأمراض المعدية، وتفعيل المرور المسائى على محال تداول الأغذية والمياه، وإجراء مسح لجميع القرى ومحال المأكولات، إلى جانب المرور على خزانات المستشفيات للتأكد من سلامتها.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
«الفرعون» فى برشلونة برعاية ميسى

Facebook twitter rss