صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

زعيم «الأغلبية».. الجنرال الذى هزم المرض

6 ابريل 2016



كتبت ـ فريدة محمد


عمل لآخر لحظة لم يغيبه المرض عن أهم الاستحقاقات السياسية التى شهدتها مصر خاصةً الانتخابات البرلمانية التى لعب فيها دورًا فاعلاً، ونجح فيما فشل فيه آخرون، إنه اللواء سامح سيف اليزل الذى وافته المنية أمس الأول، حيث كان المايسترو الذى أدار ملف التنسيق بين الأحزاب فى الانتخابات البرلمانية لعام 2015.
لقبه البعض برجل النظام الجديد رغم أنه جمع كل الأطياف ولم يركز على فصيل واحد، وزاد الهجوم عليه بعد نجاح قائمته التى ضمت ما يقرب من 120 اسمًا لكنه ظل صامتًا، ورغم الخلافات الشديدة بين القوى السياسية نجح فى إحداث تقارب وتعاون بين أحزاب فشلت فى التنسيق فيما بينها وهى المصريين الأحرار والوفد ومستقبل وطن، حيث أسس تحالف «دعم مصر» الذى استطاع أن يكون تحالف الأكثرية فى مجلس النواب، وأن يسيطر على القرار داخل البرلمان بعد أن استطاع ترتيب أوراقه من الداخل.
اليزل نجح فيما استعصى على آخرين بسبب الخلافات الشديدة بين الأحزاب والقوى السياسية فبعد فشل تحرك كل من عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية ورئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزورى.
الجنرال لم يفتخر بما أنجز بل تعامل وكأنه يؤدى مهمة يجب أن ينجزها بأى طريقة، ولم يمت إلا بعد أن سلم الراية لمؤسسات داخلية تستطيع إدارة التحالف بشكل مؤسسى، المرض لم يسمح له بأن يرى نتيجة إنجازه لكنه هزمه ليؤدى المهمة حيث كان يجوب المحافظات خلال الانتخابات رغم مرضه وسفره الدائم للعلاج.
تخرج اليزل فى الكلية الحربية عام 1965 واشترك فى حرب 1967 وحرب الاستنزاف واشترك فى نصر أكتوبر 1973، كان ضابطًا بالحرس الجمهورى المصرى ثم بالمخابرات الحربية المصرية حتى رتبة مقدم ثم خدم بعد ذلك فى المخابرات العامة المصرية حتى رتبة لواء.
تقلد اليزل العديد من المناصب كان منها عمله فى السفارة المصرية لدى كوريا الشمالية، ورئاسة مركز الجمهورية للدراسات الأمنية ثم أصبح رئيس تحالف الأغلبية، حين ترشح عن قائمة فى حب مصر، حيث ساهم فى تشكيل تحالف انتخابى قوى جمع بين أحزاب ومستقلين ورجال أعمال بارزين استطاع أن يكتسح نتائج المرحلتين الأولى والثانية من الانتخابات البرلمانية.
وبعد أن دخل عالم السياسة واجه اتهامات عديدة منها إعادة إنتاج حزب وطنى جديد بمجلس النواب لكنه ظل واثقًا من نفسه ولم يهتز للحظة ولم يتراجع خطوة، وسبق ذلك قيامه باتصالاته مع الأحزاب والمستقلين، المرض لم يساعد اليزل فى استكمال المسيرة التى بدأها حيث ظهرت عليه علامات المرض ثم الوفاة بعد ما يقرب من شهرين من انعقاد مجلس النواب، لم ينافس أحد اليزل فى رئاسة الائتلاف ومن المقرر أن تحسم الانتخابات الداخلية للتحالف خليفته الجديد.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss