صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

أمير صلاح الدين: منة شلبى رشحتنى لـ«نوارة» وأكره «البطولة» رغم تأخرها

6 ابريل 2016



كتبت - آية رفعت


«بحار» يشق طريقه بشكل ثابت، فعلى الرغم من عدم تمكن الفنان الشاب أمير صلاح الدين من تقديم أدوار البطولة إلا أنه وضع بصمة كبيرة تظل فى أذهان المشاهدين لأى عمل يشارك به حتى ولو كانت مشاركة قليلة كضيف شرف، وبعد عدة سنوات من الاجتهاد ما بين الغناء والتمثيل استطاع أمير أن يحصل على فرصة البطولة أمام الفنانة منة شلبى بفيلم «نوارة» والذى حقق صيتًا كبيرًا فور طرحه بدور العرض فى الأسبوع الأول من عرضه. عن أولى بطولاته السينمائية و المشاكل التى حاصرت الفيلم تحدث أمير فى حواره مع «روز اليوسف».


■ فى البداية كيف جاءت مشاركتك بفيلم «نوارة»؟
- فى البداية أنا لم أقابل المخرجة هالة خليل ولكنها تعرفنى من أعمالى وفوجئت بأن الفنانة منة شلبى رشحتنى للقيام بدور البطولة أمامها وتحدثت لهالة عني. ووجدت منة تطالبنى بإرسال بعض الفيديوهات عن الأعمال التى قدمتها ولم أعرف وقتها التفاصيل فأرسلتها لها، وذهبت بعدها لمقابلة هالة خليل.
■ هل تم تغيير الدور ليتناسب معك أم كانت الشخصية نوبية من الأصل؟
- لا فى البداية الدور لم يكن لشخص نوبى ولكن المخرجة عندما رأتنى قررت تحويله فى الأحداث إلى شخص من عائلة نوبية، وعندما كنا نتفق على التفاصيل وضحت لها أن النوبى لا يتزوج من فتاة غير نوبية والتى تسمى «جورباتية» وفكرة حبه لنوارة وزواجه منها خطأ كبير فبدأنا فى التعامل مع الفكرة وتطويرها حتى تصلح للأحداث.
■ ألم تتخوف من أول بطولة لك؟
- أنا لا أحب البطولة والأدوار الكبيرة وهذا أكثر ما أقلقنى من دور «على»، فأنا طوال الوقت احب الأدوار قليلة المساحة والبطولات الجماعية، حتى فى عملى كمخرج أحب المسرحيات التى تحمل أكثر من بطل وليس بطلاً أوحداً، ورغم أن فكرة البطولة أو مساحة الدور الجيدة تأخرت بالنسبة لى إلا أنى درست الأمر بشكل كبير وعقدت عدة جلسات لبروفات على كل تفاصيل الشخصية مع المخرجة وباقى نجوم العمل، وبالمناسبة هذا الفيلم لم يتح لى إظهار «عضلاتى» التمثيلية كلها.
■ هل يوجد تشابه بينك وبين «على»؟
- توحدت مع على فى الكثير من نقاط حياته فهو يشبهنى فى عدة أشياء أولا الشكل النوبى وثانيا مستواه الاجتماعى فأنا أعلى منه درجة فهو يعيش فى العشوائيات وأنا من منطقة «أرض اللواء» الشعبية وكنت أعانى مثله مع أبى عندما نذهب للمستشفيات الحكومية، وفكرة معايشة كل الأحداث فى الواقع ساعدنى على التوحد معه، فهو يشبه ملايين الشباب المتواجدين فى مجتمعنا وليس غريبًا عليهم.
■ وما ردك على اتهام الفيلم بأنه يهاجم ثورة يناير؟
- أحداث الفيلم ليست عن الثورة بشكل مباشر ولكن العمل واقعى ويرصد آمال الطبقات الفقيرة والتى ليس لها دخل بالسياسة ولكنهم صدقوا حلم التغيير، فهو يرصد آلام الطبقات تحت خط الفقر والتى تحلم بأى تغيير ووضعت آمالا على أنها تحصل على أموال مما تم تهريبها ولو حتى ألف جنيه ويحلمون بدخول المياه أو أنهم يحصلون على العلاج أو أى مظهر من مظاهر الآدمية، ولكنه فى النهاية يعتبر تأريخا لهذه المرحلة.
■ هل ستضع لنفسك مواصفات لمساحة الأدوار التى ستقدمها مستقبلا؟
- مبدئيا جيلنا ليس لديه مساحة الاختيار فنحن تعرض علينا أدوار فلو رفضنا الدور لعدم اقتناعنا التام به فلن أعمل، ومن المؤكد أننى سأضطر لقبول أدوار أقل من قيمة ما قدمته فى نوارة لأستمر بشغلى فأنا انتهيت من فيلم «روج» وهو فيلم شبابى ويعتبر من بطولتى ولكن ليس شرطا أن أستمر بأدوار البطولة أو أضع شروطا لها.
■ هل لديك أفلام تعمل على كتابتها؟
- فيلم «عابدين» به 34 شخصية سمراء وهو من تأليفى ولكن لم يشأ القدر خروجه للنور حتى الآن ولا أدرى كيف سيستقبل الجمهور هذا العمل بينما يقوم البعض بتقييم أدوارى كنوبى أم لا ولا يقيمونى على أدائى بل على لونى.. فأنا عندى أفلام وأفكار من نوع آخر وعندما يكون فى يدى سلطة أن اختار منتج أو أن أنتج لنفسى سأعمل على تقديم هذه الأفكار.
■ ماذا عن جديد فريق «بلاك تيما»؟
- نحضر للألبوم الثالث ونعمل فى مرحلة اختيار الأغانى وسيكون من إنتاجنا أيضا، وذلك بعد نجاح ألبومنا العام الماضى والذى يحمل عنوان «غاوى بنى آدمين»، ونقوم حاليا باختيار أغنية من الألبوم السابق طرحه لتصويرها على طريقة الفيديو كليب والتى ستكون من بين الأغانى «كبرت» و«وينك» و«غاوى بنى آدمين».
■ ماذا عن مسلسل «جراند أوتيل»؟
- بدأت مؤخرا فى تصوير دورى به وأقدم من خلاله شخصية ماهر وهو  عامل فى ريسيبشن فى أحد فنادق مدينة أسوان والمسلسل تدور أحداثه فى الخمسينيات حول جريمة قتل تحدث بهذا الفندق ما بين تشويق وإثارة، ومن تأليف تامر حبيب الذى أحب أعماله جدا وهو من المؤمنين بموهبتى، وإخراج محمد شاكر.
■ هل هناك جديد بالسينما؟
- نعم فدورى بمسلسل «جراند أوتيل» صغير مما يتيح لى الفرصة فى الدخول باعمال اخرى، وسنبدأ قريبا فى تصوير أول مشاهد فيلم لايت كوميدى جديد مع المخرج طارق عبدالمعطى وهو يحمل اسم مؤقت «اخطف وأجرى» أو «سنارة وشبكة» فلم يتم الاتفاق على الاسم النهائى حتى الآن، وتدور أحداثه فى إطار كوميدى حول اثنين من الشباب يعملان على النصب على الناس ويقعان فى مشاكل عديدة، ويشاركنى بطولته كريم قاسم ورحمة حسن وعبدالله مشرف وأحمد حلاوة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss