صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«أبو الريش» فى مهب الريح

15 مارس 2016



كتبت - سمر العربى


حياة مأساوية يعيشها أهالى مركز أبو الريش بأسوان بسبب تجاهل شركة الصرف الصحى بالمحافظة شفط مياه الصرف، والإهمال فى إصلاح الأعطال بالشبكات، الأمر الذى كان كفيلا بخروجها من الخدمة، فضلا عن أن الشركة تتعامل بلا مبالاة مع شكاوى المضارين، لتكون سببا رئيسيا فى تحول الشوارع إلى برك ومستنقعات.
«روزاليوسف» التقت الأهالى واستمعت شكواهم، حيث إن حياتهم تحولت إلى جحيم بسبب إهمال السادة المسئولين.
ويقول أهالى أبوالريش إن حياتنا أصبحت فى خطر والموت تحت الأنقاض، ناهيك أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بسبب انتشار الروائح الكريهة وأسراب الحشرات التى تسبب الأمراض، بالإضافة إلى كبار السن التى أصبح الأمراض تنهش فى أجسادهم، دون سائل ولا مسئول.
وتابع المتضررون: إن غياب الرقابة والمتابعة والتفتيش على شركة الصرف الصحى ضرب خزانات الصرف فى مقتل، منوها إلى أن خزانات الصرف تم إنشاؤها منذ ما يقرب من 30 عاما، لافتا إلى أنهم تقدموا بشكاوى للمسئولين لكن الجميع تعامل معها بـ«ودن من طين وأخرى من عجين».
ويلفت شريف عبدالرسول، معلم بمركز أبو الريش، إلى أن المساكن التى يقطنون فيها تابعة لهيئة السكة الحديد وكانت الشركة قد قامت بإنشاء خزانات تحت الأرض بمسافة تتجاوز الـ15 مترا للصرف الصحى، علاوة على أنها كانت تقوم بإرسال سيارات شفط بشكل دورى.
ويشير إلى أن الشركة توقفت منذ سنوات عن كسح المياه، الأمر الذى عزز تشبع الأراضى بمياه الصرف، وجعلها غير مهيأة لتحمل المبانى عليها، بالإضافة إلى أن الشوارع تراكمت بها المياه وارتفعت عن الأرض بمستوى لا تحسد عليه، مستنكرا التزام الشركة والمسئولين الصمت رغم اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى.
وينوه عبدالرسول إلى أنهم تقدموا بعدد من الشكاوى للشركة وكثير من الجهات الرقابية، إلى جانب تقدمهم بشكوى إلى مسئولى هيئة السكة الحديد، لكن دون جدوى، مستنكرين تهرب محافظ أسوان من التقائهم رغم أنهم سعوا أكثر من مرة للقائه وعرض مشاكلهم لوضع حلول جذرية تنهى ما يؤرق المواطنين بالمنطقة، ويخفض نسبة الإصابة بالفشل الكلوى.
ويشير أيمن دسوقى، سائق قطار، إلى أنه تقدم بشكوى إلى مأمور هيئة السكة الحديد بأسوان لحل مشكلة الصرف الصحى إلا أن رده كان: «مليش دعوة ومش مسئوليتى»، مؤكدا أن رائحة الصرف وراء انتشار الذباب النقال للأمراض بين جميع الفئات العمرية بالمنطقة، مطالبا بضرورة تشكيل لجنة للتأكد من الأزمة والسهر على حلها.
ويوضح مصطفى عبده، أحد قاطنى منطقة أبوالريش، أنهم يضطرون فى بعض الأحيان إلى جمع بعض الأموال من كل منزل لاستئجار سيارة صرف خوفا من الأمراض المزمنة، منوها إلى أنهم لجأوا إلى شرعى محمد صالح، عضو مجلس شعب المنطقة، الذى رفض مقابلتهم أيضا، دون سبب مقنع أو واضح.
ويتابع: إن المنطقة بها نحو 50 منزلا، تضم أكثر من 100 أسرة، يقومون بسداد القيمة الإيجارية لهيئة السكة الحديد «120 جنيها» فى الشهر بخلاف فاتورتى الكهرباء والمياه التى تلوثت بسبب الصرف الصحى، مؤكدا أن المركز يبعد عن محافظة أسوان بمسافة 5 كيلو فقط.
ويتساءل: كيف قام المسئولون بتكليفات من المحافظ بتمهيد خط سير الزيارة لإخفاء معالم الصرف الصحي، التى حولت الشوارع إلى برك ومستنقعات؟ فى الوقت الذى يشتكى فيه الأهالى من اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى، ومطالبهم بضرورة إنشاء خزانات جديدة.
ويطالب أهالى أبوالريش الرئيس عبدالفتاح السيسى، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ أسوان بضرورة التدخل لإنقاذ الفقراء وأبنائهم من الموت المحقق تحت الأنقاض، مستنكرين غلق المسجد بحجة أنه ليس له صرف صحى بدلا من العمل ليل نهار لحل المشكلة وإنهائها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss