صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

استعادة رأس نفرتيتى وحجر رشيد تحتاج ضغطًا دوليًا كبيرًا.. وقريبا عودة آثار من إسرائيل وروسيا والبرازيل

11 مارس 2016



 كتب ـ علاء الدين ظاهر

 قال شعبان عبد الجواد مدير عام إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار أنهم يتابعون عشرات صالات المزادات فى مختلف دول العالم لرصد ما يعرض عليها من آثار مصرية للبيع، مشيرا فى حواره مع «روز اليوسف» إلى أن أبرز صالات المزادات حول العالم هى» سوزبى وكريستى وبونهامز»، موضحا أنه هناك دولا اكتشفنا أنها من الأسواق الرائجة لبيع الأثار، ومنها روسيا التى سنستعيد منها قريبا تابوت فرعونى مهم جدا، كذلك البرازيل التى اكتشفنا أن متحفا فيها يعرض مومياء مصرية أثرية بطريقة سيئة، وتواصلنا مع السفارة المصرية هناك لاستعادتها وأوضح أنه خلال الفترة القادمة ستعود آثارا لنا من بعض الدول منها سويسرا وإسرائيل حيث انهينا إجراءات استعادة بعض القطع المصرية من هناك،كذلك إستراليا وأنهينا إجراءاتها بالفعل، واستلمناها فى السفارة المصرية هناك وستعود خلال الشهر الحالي،كذلك انتهينا من إجراءات استعادة آثار مصرية قديمة من أمريكا،ومجموعة آثار قبطية من فرنسا خلال شهر وأشار إلى أنهم يمارسون عدة ضغوط على المتاحف التى تعرض آثارا خرجت بطريقة غير شرعية، ونتابع الصالات لوقف عملية البيع وهذا يحتاج مجهودا كبيرا،لكننا فى الإدارة نتابع سواء كنا فى المكتب أو البيوت وعلى موبايلاتنا،حيث كان القانون فى مصر يسمح ببيع الآثار قبل عشرات السنين، وكانت الآثار تخرج بسندات ملكية قانونية، ولذلك أول ما أطالب به صالات المزادات التى نجد عليها أثارا للبيع سندات ملكيتها القانونية والشرعية لتلك الأثار،وهى الخطوة الأولى التى نقوم بها فى سبيل إعادتها وأشار إلى أن التقاضى من أساليب إستعادة الآثار من الخارج،خاصة مع الدول التى تكون لديها آثارا مصرية ومتمسكة بها وتتعنت فى إعادتها،  ونحن لا نلجأ إلى التقاضى إلا فى حالات معينة لأن تلك الطريقة مكلفة جدا من الناحية المادية،وحالات كثيرة خسارتنا المتوقعة فيها كانت بنسبة 99%، وتمثال سخم كا مثلا لو كنا فكرنا فى التقاضى بشأنه فإن المصاريف المادية للقضية ربما فاقت سعر التمثال نفسه،وسخم كا الموجود فى بريطانيا ليس لنا حق فيه نهائى، لكننا كنا نبذل المحاولات لعدم خروجه من المتحف،وهناك أثار كثيرة بالخارج خرجت بشكل شرعى وقانونى وإهداءات وقبل القوانين المنظمة، ومن الصعب أن استردادها لأنها خرجت بسند ملكية وإهداءات وتابع: القوانين الدولية تحكمنى وأستفيد منها باستعادة آثار كثيرة رغم أنها قد تكون فيها ثغرات،ومصر معروفة بسمعتها فى الالتزام بالاتفاقيات والقوانين الدولية المتعلقة بمكافحة الإتجار غير الشرعى فى الآثار، وصالات مزادات مثل كريتس وسوزبى بدأت تقلل عرض وبيع الأثار لأننا نلاحقهم باستمرار خاصة فيما يتعلق بآثارنا ونطالبهم بوقف بيعها، وهناك دول طلبت الاستعانة بخبرات مصر فى إسترداد الآثار، ومنها الأردن التى عقدت معنا إتفاقية للاستفادة من خبراتنا وأساليبنا فى استرداد الآثار خاصة أن مصر رائدة فى هذا المجال، وقد حضرت مؤخرا اجتماع فى وزارة التعاون الدولى حول طرق وأساليب استعادة الآثار وتبادل الدول للخبرات مع مصر وحول المجموعات الخاصة من الآثار بالخارج، قال:لو قرر أصحابها عرضها للبيع فإنهم يدخلون تحت طائلة القانون،وكثيرون بالخارج يشترون آثارا مصرية بحسن نية وأحيانا يتم الاحتيال عليهم بمستندات ملكية مزورة، وبعض ملاك المجموعات الخاصة بالخارج أهدوا لنا آثارا كثيرة عندما اكتشفوا أنها خرجت بطريقة غير شرعية وفى رده على إمكانية عودة نفرتيتى وحجر رشيد وتمثال حم أيونو وهى من الأثار الفريدة بالخارج،قال:هذه القطع معظمها خرج بطريقة شرعية، وإستعادتها تحتاج لضغط دولى كبير.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
20 خطيئة لمرسى العياط
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss