صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

شيخ الأزهر من إندونيسيا: صمت المؤسسات الدولية مخجل تجاه مأساتى ميانمار والقدس

4 مارس 2016



وجه د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف خلال زيارته الأخيرة لإندونيسيا كلمة إلى المسلمين فى آسيا والعالم الإسلامى من جامعة شريف هداية الله بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا ناشد خلالها عقلاء العالم وحكماءه وأحراره لحل مشكلات اضطهاد غير المسلمين للمسلمين فى الشرق وفى الغرب أيضا.
وقال شيخ الأزهر: إنه لا يمكن الصمت عما يحدث الآن للمستضعفين من المسلمين اليوم من قتل وإبادة جماعية وتهجير قسرى فى ميانمار، وسط صمت مخجل من المؤسسات الدولية المعنية، التى أناطت بها مواثيقها وقوانينها أمر الحفاظ على أمن الإنسان وحقه فى الحياة، لا فرق فى ذلك بين مسلم وغير مسلم. .وكذلك لا يمكن الصمت عما يعانيه المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، من احتلال وتهويد وتغيير لمعالمه الإسلامية.
أضاف أنه إذا كانت بعض المؤسسات الدينية الغربية، قد سمحت لنفسها مناشدة العالم الآن لحل ما أسمته مشكلة اضطهاد المسيحيين فى الشرق، وذلك رغم ما يؤكده الواقع من عيش مشترك وسلام متبادل بين المسلمين والمسيحيين الشرقيين، وأن ما يقع على بعض المسيحيين من اضطهاد وتشريد وتهجير فى الآونة الأخيرة؛ يقع أضعاف أضعافه على مئات الآلاف من المسلمين الذين هلكوا هم ونساؤهم وأطفالهم فى القفار والبحار، هربا من الجحيم الذى يلاقونه فى بلادهم، أقول: إذا كانت بعض المؤسسات الدينية الكبرى فى الغرب قد سمحت لنفسها أن تطلق هذا النداء، فإنى - بدورى أناشد عقلاء العالم وحكماءه وأحراره لحل مشكلات اضطهاد غير المسلمين للمسلمين فى الشرق وفى الغرب أيضا، حتى يتحقق الأمن ويَعُمَّ السلام، وتَنعمَ الإنسانيةُ شرقا وغربا.
وأوضح خلال كلمته أن عالَمنا المُعاصِر الذى نعيش فيه الآن تستبد به أزمات عديدة خانقة: سياسيَّةٌ واقتصاديَّةٌ وبيئيَّة، ولعل أسوأها وأقساها على دول العالَم الثالث وشعوبه أزمة الأمن على النفس والعرض والمال، والأرض والوطن، وافتقادُ السَّلام وشيوعُ الفوضى والاضطراب، وسيطرةُ القوَّة، واستِباحةُ حُرمات المُستضعفين.
وشدد أن الأقسى من كل ذلك الأمرّ أنْ تُرتكب الجرائم الوحشيَّةُ الآن، من قتل وإراقة للدماء باسم الدين، وتحديدًا دين «الإسلام» وحده من بين سائر الأديان، حتَّى أصبح «الإرهاب» علمًا على هذا الدِّين ووصفًا قاصِرًا عليه لا يُوصف به دين آخر من الأديان السماوية الثلاثة، وهذا ظلم فى الحُكم، وتدليس يزدرى العقول والأفهام ويستخف بالواقع والتاريخ، لاسيما وأن بعض أتباع الديانات الأخرى مارسوا باسم أديانهم، وتحت لافتاتها، وبإقرار من خواصهم وعوامهم، أساليب من العنف والوحشية تقشعر منها الأبدان، وتشيب لها الولدان، وإلَّا فحدثونى عن الحروب الصليبيَّة فى الشرق الإسلامي، والحروب الدينية فى أوروبا، ومحاكم التفتيش ضد اليهود والمسلمين، ألم تكن هذه الحروب «إرهابًا» ووحشيَّة، ووصمة عار فى جبين الإنسانية على مر التاريخ!!
أضاف شيخ الأزهر» أنه قد يقال إن هذه التجاوزات أصبحت فى ذمَّة التاريخ، ولم يَعُد لها تأثير تنعكس آثاره المُدمِّرة على عالم اليوم.. وإذن فحدثونى عمَّا يُسَمَّى الآن بالحرب الصليبيَّة الثانية، وهذه العبارة لم يجر بها لسانى بسبب من وحى الصراع الذى نعيشه فى العالمين: العربى والإسلامي، وإنَّمَا هى عنوان لكتاب صدر لباحث أمريكى مشهور هو: جون فيفر، عنوانه: «الحرب الصليبية الثانية: حرب الغرب المستعرة مجددًا ضد الإسلام» ، موضحا أن الانحراف الذى حدا بقلة قليلة من المنتسبين إلى الإسلام لارتكاب هذه الفظائع، التى أنكرها عُلَمَاء المسلمين ومفكروهم وعقلاؤهم وعامتهم وخاصتهم أشد الإنكار، هذا الانحراف حدث مثله بل أضعاف أضعافه فى الأديان والمِلَل الأخرى، وشجع عليه رجال الأديان وباركوه ووعدوا مرتكبيه بالخلود فى الجنان.
وشدد شيخ الأزهر الشريف على أنَّ الله، سبحانه وتعالى، لم يُنزل الأديان من لدنه لشقاء النَّاس ولا لتعريضهم للضرر والرهبة والخوف والرعب، وإنما أنزلها نورًا وهدًى ورحمة، والمسلمون على وجه الخصوص أبعد الخلق قاطبة عن الإرهاب،
ووجه شيخ الأزهر خلال كلمته رسالة للجماعات المتشددة والمتطرفة قائلا «نُذكِّر هؤلاء الذين بغوا علينا، وأساءوا إلى ديننا وأمتنا وتاريخنا أنَّ الرجوع إلى الحق خير من التمادى فى الباطل، وأنه قد آن الأوان أن يراجعوا أنفسهم، و يندموا على ما فرطوا فى جنب دينهم وأمتهم، واللهُ عزَّ وجلّ-كما يعلمون - يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل..»
كما طالب علماء الأُمَّة ببذل المستطاع من الطاقة والقوة والجهد، والتناصح من أجل الحفاظ على وحدة الأمة وصيانة عقائدها من تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين. وعلينا أن ننتبه إلى ضرورة العمل على ترسيخ فقه التيسير ومقاومة فقه الغلو والتشدد والتطرف، مع مقاومة ثقافة التحلل والتغريب وتدمير هوية المسلمين وثوابتهم وتراثهم العريق جنبًا إلى جنب.
كما لفت إلى خطر التعليم فى ترسيخ فقه التيسير وثقافة التعايش، وتجديد المناهج انطلاقًا من القرآن والسُّنَّة الصحيحة، وما أجمع عليه المسلمون، والبعد كل البعد عن وضع الخلافيات فى الفروع موضع القواطع والثوابت.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«البوارج» و«الطرادات».. وسائل قهر بها المسلمون أعداءهم
التر بية والتعليم: ‏«إحلال وتجديد» لقيادات «التعليم»
للمرة الـ24.. الفراعنة فى أمم إفريقيا
القارة السمراء منجم العالم
5 آلاف شاب وفتاة فى منتدى شباب العالم 2018
«عامر» لمجموعة الـ24: أين ثروات إفريقيا؟
54 مليار جنيه لتمويل المشروعات القومية

Facebook twitter rss