صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

تخبط القرارات يحرم المنياوية من 82 مليون جنيه

1 مارس 2016



  المنيا ـ علا الحينى


سادت حالة من الاستياء بين أهالى محافظة المنيا بسبب تخبط القرارات والتى وضعت منحة إيطالية بلغت قيمتها 82 مليون جنيه فى مهب الريح بعد اقتراب انتهاء مهلة المنحة والتى كانت مخصصة لإنشاء مصنع لتدوير القمامة والمخلفات الصلبة بمركز مطاي، إلا أنه حدثت بعض العراقيل التى أحالت وتنفيذ المصنع.
علما بأن المنحة الايطالية قيمتها 82 مليون جنيه مقدمة وفقاً للبروتوكول الموقع بين المحافظة والجانب الإيطالى على مرحلتين بمبلغ 32 مليونًا كمرحلة أولى، و50 مليونًا كمرحلة ثانية، وذلك لإنشاء مصنع لتدوير القمامة للحفاظ على بيئة نظيفة، وذلك على مساحة 150 فدانًا تم تخصيصها بقرية حلوة بمطاى.
ونظرا لحدوث عدد من المشاكل على الموقع الخاص بأرض المصنع، تم تحويل المبلغ لتطوير المصنع المقام بمدينة العدوة على مساحة 5 أفدنة، الذى يخدم مراكز العدوة وبنى مزار ومغاغة ويستوعب 200 طن من القمامة.
ووسط تخبط القرارات داخل محافظة المنيا خلال الـ5 سنوات الماضية أهدرت الفرصة تعظيم الاستفادة من المنحة والقضاء على أزمات القمامة بعد قرارات متباينة بين اختيار موقع لإنشاء مصنع لتدوير القمامة، بدأ باختيار مركز مطاى وتحديدا قرية إبجاج الحطب التابعة لمجلس قروى حلوة، نظرا لحصول المركز على لقب أجمل مركز على مستوى محافظة المنيا، خلال عامين متتاليين فى مسابقة وزارة التنمية المحلية.
وفوز المركز عامين متتاليين عزز مكافأة أهالى المركز بإنشاء المصنع ضمن مشروع برنامج الطاقة والبيئة ببرنامج الأمم المتحدة الإيطالى بمنحة بقيمة 82 مليون جنيه، على مرحلتين الاولى بمبلغ 32 مليون جنيه والثانية بمبلغ 50 مليونا، حيث تم تخصيص 150 فدانًا أملاك دولة بتلك القرية لإنشاء المصنع.. وعلى الفور قامت الوحدة المحلية بتوصيل المرافق اللازمة لبدء المشروع إلا أن أهالى مركز مطاى فوجئوا العام الماضى بقرار من اللواء صلاح زيادة، محافظ المنيا السابق، بإلغاء التخصيص لمصنع مطاى ونقل المنحة لمصنع قديم بمركز العدوة واستغلال المنحة لإعادة تأهيله بدلا من إنشاء مصنع جديد بمنطقة جديدة، بعد قيام 6 أفراد بمنع مقاول المشروع من البدء فى التنفيذ ووضع يدهم على جزء من الأرض واعتراضهم على إقامة المشروع بمركز مطاى.
الأمر الذى أحدث أزمة بين قيادات مركزى مغاغة والعدوة، والأهالى وأحزاب سياسية، فى أعقاب صدور قرار المحافظ بإلغاء تخصيص المنحة الإيطالية لإقامة مصنع قمامة ومدفن صحى بمركز مطاي، وتخصيصه لمركز العدوة، حيث لم يتم القيام بأعمال التنفيذ رغم مرور أكثر من ٥ سنوات على تخصيص المنحة للمحافظة، ما يهدد بإهدارها وإفلاتها دون أدنى استفادة منها.. ولم تفلح استغاثات واحتجاجات أهالى المركز وحالة الاعتراضات الواسعة على إلغاء تخصيص المنحة لإنشاء المصنع بمركز مطاى، موضحين أن بداية المصنع ترجع إلى القرر رقم 321 لسنة 2012، بشأن إنشاء المصنع بقرية إبجاج الحطب، على أن تكون حدوده 300 متر بالحد القبلى و300 متر للبحرى، و420 مترا للحد الشرقى و420 مترا للغربى وجميعها أرض أملاك دولة، ورغم ذلك فوجئوا بنقل المصنع إلى مركز العدوة.
يشار إلى أن محافظة المنيا أعلنت فى بيان لها بعد تقرير بعدم صلاحية موقع المصنع القديم المقام بمركز العدوة لتنفيذ المشروع، ما دفع اللواء طارق نصر، محافظ المنيا، إلى إصدار قرار بتشكيل لجنة من السكرتير العام المساعد، وإدارة المخلفات الصلبة، والشئون القانونية، وأملاك الدولة، والوحدات المحلية، لبحث الاستفادة من مبلغ الـ82 مليون جنيه «المنحة المقدمة من الجانب الإيطالى» الذى تم تخصيصه لإعادة تطوير مصنع تدوير المخلفات الصلبة بمركز ومدينة العدوة، وضرورة الإسراع بالبت فى الأمر قبيل انتهاء مهلة المنحة والمحدد لها يونيو المقبل وهى الفرصة الأخيرة من المحافظة للاحتفاظ بالمنحة التى لم يتبق على قرب انتهائها سوى 3 أشهر فقط.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط

Facebook twitter rss