صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

عباس شومان: مناهج الأزهر علمت العالم الاعتدال والوسطية.. ولن نقبل أن تتهم بالعنف

26 فبراير 2016



أكد  د.عباس شومان وكيل الأزهر، فى افتتاح المؤتمر العلمى الدولى الأول لفرع جامعة الأزهر بأسيوط والذى يعقد تحت عنوان «الفهم الصحيح للتراث الإسلامى وأثره فى علاج الانحراف الفكرى». أن التراث الإسلامى حمل أكثر مما يحتمل، وجميعنا يتابع ويعرف كل ما يدبر للتراث من مكائد  ليل نهار على شاشات الفضائيات فى وقت لا يلتفت فيه إلى جهود العلماء ودفاعهم عن التراث ودحض أقوال المغرضين.
وتساءل وكيل الأزهر قائلا: لقد تكون التراث خلال 15 قرنا من الزمان فلماذا لم نقرأ عن زمان واحد ردت فيه مشاكل  المجتمع إلى التراث ؟ وهل غفل الناس طوال تلك الفترة  عن ذلك وفطن إليه العباقرة فى زماننا دون غيرهم ؟إن تراثنا الإسلامى له الفضل فى تجنيب المجتمع الإسلامى الكثير من الكوارث بل الوقوف فى وجه الهجمات التى وجهت لبلاد المسلمين من خلال العلماء الذين تصدوا للاحتلال بعمائمهم قبل أيديهم وما الحملة الفرنسية والاحتلال الإنجليزى عنا ببعيد وسيبقى الجامع الأزهر خير شاهد على ذلك.
وأضاف وكيل الأزهر: إن المشكلة ليست فى فهم التراث وإنما فى التعامل مع التراث، فالثابت عندنا والمعصوم والمقدس  هو القرآن الكريم والسنة الصحيحة لنبينا صلى الله عليه وسلم، والمعصوم من البشر هو رسولنا صلى الله عليه وسلم ، أما بقية كتب التراث فهى محل الاجتهاد والنظر لكن ممن يقدر على النظر فيها بطريقة علمية و موضوعية ، وكذلك سنسمع لمن يراجع ما كتبه العلماء السابقون والأئمة العظام لأنهم بشر يصيبون ويخطئون لكن شريطة أن يكون الناظر عالما لا ينتقدهم من أجل الشهرة أو أن يقول أنا عالم .
وأوضح د.عباس شومان أن المجددين فى الإسلام لا يرتبطون بقرن ولا بأى وقت من أوقات الناس ولا ينحصرون فى مجدد واحد بل أكثر من مجدد فى مختلف التخصصات فمن يجددون للناس أمر دينهم لا ينقطعون ومن يقف فى طريق التجديد لا يتبع الشرع المتجدد، مشيرًا إلى أن الإسلام دين متجدد حتى فى طريقة وصوله للناس ، فمعظم الأحكام لم تنزل مرة واحدة بل جاءت متتابعة حتى اكتملت ،وهى قابلة للاجتهاد طبقا لأحوال الزمان والمكان ،موضحا أن الرسول صلى الله عليه وسلم  باشر التجديد فى فترة أقل من ربع قرن من الزمان جدد فيها كثيرًا من الأحكام، وعلى نهج النبى سار الصحابة رضوان الله عليهم.
وأشار وكيل الأزهر إلى أننا لا نقول بعصمة التراث ،ولكن نطالب بالابتعاد عن كتاب الله وسنة رسوله والرسول المعصوم وعدم الحديث عنهم، فلن نقبل ذلك كعلماء من أحد، أما ما أنتجه الفقهاء والعلماء من علم فهوقابل للاجتهاد وهذا رأى الأزهر الذى نربى عليه أبناءنا، أما محاولة إيهام الناس بما ليس من تراثنا من المدسوسات فهذا افتراء.
وشدد د.عباس شومان على أن علماء الأزهر هم القادرون على التعامل مع التراث ،وعلى من لا يملك من العلم شيئا أن يبتعد بجهله عن إضلال الناس متسائلا: ماذا لوأخذنا بأقول هؤلاء وحذفنا آيات الجهاد مثلا وجاء الاحتلال نقول لهم «ادخلوا مصر إن شاء الله امنين»، كما شدد على أن مناهج الأزهر علمت العالم الاعتدال والوسطية  ولن نقبل أن  تتهم بالعنف ، نحن فى الأزهر نقبل النقد وندرسه للطلاب فى المذهب الواحد بل فى المسألة الفقهية الواحدة ، نقبل نقد المناهج ونقد التراث ونقد القائمين عليه ولكن النقد الحقيقى الذى يقدر العلماء ،ومن فعل هذا فمرحبا ومن تجاوز فنحن له بالمرصاد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
كاريكاتير أحمد دياب
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش

Facebook twitter rss