صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

هيكــل.. المحرر الفنى

26 فبراير 2016



د.حسام عطا  يكتب:

لمن لا يعرف، كان محمد التابعى يرى فى هيكل الصحفى الشاب قدرة على الكتابة فى الشأنين الفنى والثقافى، وقد أقدم الأستاذ هيكل على كتابة النقد الموسيقى والدرامى والتشكيلى فى مجلة الاثنين، وهى المجلة اللامعة المعبرة عن الحداثة المصرية فى النصف الأول من القرن العشرين، وعندما انضم التابعى لـ«روزاليوسف» كانت «روزا» مجلة فنية بالأساس، أخذها أمير الصحافة المصرية للكتابة السياسية التى أصبحت طابعها الرئيسى الآن، وقد حاول محمد التابعى أن يدفع بهيكل للكتابة فى الفن والأدب إلى جانب الشأن السياسي، لكن هيكل وبعد فترة وجيزة من العمل بالمجال الفنى، هرب غاضبًا من محمد التابعي، فطبيعته المنضبطة دفعته للانزعاج من عالم الفن والأدب، بما فيه من ليل وسهر وانفعالات متأججة ومغامرات مثيرة وتجربة حياتية تحمل الكثير من الفوضي.
وبينما اقتحم التابعى عالمى الفن والسياسة معًا، وعاش صديقًا للسياسيين ولأهل الفن والثقافة معًا، لازم هيكل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وحرر له كتاب فلسفة الثورة، وكان أن اختار الأستاذ لنفسه مسارًا منفردًا وأحاط حياته بنظام صارم كنظام نجيب محفوظ صاحب نوبل العبقري.
تخصص هيكل فقط فى الكتابة السياسية، هرب المحرر الفنى للمحرر العسكرى ثم أصبح أسطورة الصحافة فى القرن العشرين، لكن تبقى من رؤية التابعى فيه حساسية فنية تظهر فى أصداء شكسبير الواضحة فى كتبه، وأناقته التى تشبه نجوم السينما العالمية، وطريقته فى الكتابة السياسية المفعمة بصبغة درامية، وصف للأجواء للزمان والمكان، تحليل نفسى دقيق للشخصيات السياسية وكأنها شخصيات درامية، بعض كتبه لها أسماء روائية مثل: موعد مع الشمس، ورغم وضوح عباراته السياسية وسهولة صياغته لأفكاره الواضحة، وعمله التحليلى الوثائقى البحثي، إلا أن الصياغات الأدبية ذات الطابع التأثيرى الممتع الشيق لا تفارق هذا العقل التحليلى العميق.
تأمل معى كيف يصف إشارة وزير الخارجية الأمريكى وليم روجرز وقتذاك فى مقاله المعنون «رسائل على طبول إفريقية» بقوله: «... كان يدق كل طبل صادفه أثناء رحلته الإفريقية، لعل الرياح عبر الغابات والجبال والبحيرات والأنهار والصحارى تصل بأصدائها إلى القاهرة».
ماذا كان هيكل سيفعل إن عمل كمحرر فني؟! ما نوع الكتابة الموسوعية التى كانت ستحدث؟
لاشك أن دراسة نقدية أسلوبية لكتابات هيكل من منظور أدبى هى دراسة ممتعة منتظرة تحتاج لفريق عمل جاد، رحم الله الأستاذ محمد حسنين هيكل وأسكنه فسيح جناته.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss