صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الرئيس محذرا: اللى هيقرب لمصر هشيله من فوق وش الأرض

25 فبراير 2016



كتب-  أحمد إمبابى


فى خطاب الصراحة والشفافية تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس موجها عدة رسائل مهمة للمصريين خلال انطلاق استراتيجية مصر للتنمية المستدامة «رؤية مصر 2030»، بمسرح الجلاء.
وقال الرئيس: اليوم نتحدث بكل صدق وإخلاص وأمانة وعلم، أتحدث إلى كل المصريين وخاصة الفئات البسيطة ومحدودى الدخل، حينما قلنا إن الهدف الخاص بنا هو الحفاظ على الدولة المصرية ، وأى دولة غايتها القومية هو بقاء الدولة والحفاظ على الدولة وهذا معناه أن الدولة المصرية خلال السنوات الماضية كانت معرضة لتهديد حقيقى ولا يزال، فهناك جهود مازالت تبذل من أجل أن تسقط مصر، وكل التحديات اللى نتحدث عنها ليس لها قيمة غير وحدة المصريين التى يتم محاولة العبث بها.
وكل ما حدث من إرهاب لم ينفع فى إسقاط مصر، وهذا يمكن أن نتجاوزه، وأنا لا أقول هذا الكلام حتى يكون هناك اجراء استثنائى، ولكن عندما اتحدث عن وحدة المصريين معا وخوفنا على بعض هذا ليس معناه اجراء استثنائى، فاستراتيجيتنا وسياستنا هى المحافظة على الدولة والبناء، وأقول لكم بعض ما تحقق خلال 20 شهرا، وإذا بدأنا عن البنية الأساسية، فنحن لدينا فى مصر نقص فى البنية الأساسية والدليل مثلا فى حجم الطرق التى تم تطويرها والتى بلغت إلى 5 آلاف ونصف كيلو متر من الطرق وستصل نهاية العام إلى حوالى 6 آلاف كيلو متر.
وأضاف: نطور هذه الطرق لأن لدينا نقصا حقيقيا فى البنية الأساسية، وكلكم عايشين جوا مصر ولم تشعروا ان لدينا نقصا حقيقيا فى البنية الأساسية فنحن نحاول عمل دولة حقيقية، وتم انجاز أيضا 133 كوبرى فى 20 شهراً، ولما أوفر طرقا جيدة علشان نوفر الوقت المستخدم فى السير على الطرق وهذا ايضا خدمة للمواطن.
وتابع: كان لدينا مشكلة طاقة وكهرباء، هل كان هناك أحد يتصور أن تنتهى فى سنة، وحدث وتكلفت 150 مليار جنيه، والطرق التى نتحدث عن تطويرها لا تقل تكلفتها عن 50 مليار جنيه، فأنا أعرف مصر مثلما، وأقول بمنتهى الجدية لا تسمعوا كلام أحد غيرى، وأنا لا أكذب ولا ألف ودور وليس لدى مصلحة سوى بلدى وبنائها، ولن أسمح بتقطيع مصر وخدوا بالكو، ولا أحد يفكر أن طول البال والخلق الحسن معناه أن مصر تقع ، قسما بالله من يقرب للبلد دى هشيله من فوق وش الأرض.. انتو فاكرين الحكاية إيه.. انتو مين.. احنا 90 مليون، وانا مسئول أمام ربنا إنى أخد بالى منهم، وعايزين تقفوا معايا أهلا ومش عايزين لو سمحتم اسكتو، وأنا لما أقول هذا الكلام لا أشكك فى أحد ولكن يجب أن ناخذ بالنا من كل المصريين ومن ظروفهم.
وبالنسبة للكهرباء تم انجاز مشكلة الكهرباء فى سنة، وفى نهاية 2017 ستتحقق اضافة مصادر جديدة للكهرباء بمقدار ما تم إنتاجه فى تاريخ مصر ، وهذا ليس فقط للاستهلاك اليومى ولكن أيضا لتوفيره للاستثمارات والمشاريع التى تتحقق على الارض، وفيما يتعلق بالغاز، كان لدينا نقص فى الغاز، وجبنا مصنعين ايجار الواحد منهما فى اليوم 5 ملايين دولار، ونعمل حاليا فى الموانئ والمطارات، فيه ميناء شرق التفريعة، ونعمل ميناء على أرقى مستوى خلال عامين فقط، وهناك 9 شركات مصرية تعمل فيه وكل شركة بتحقق 500 متر، وفى المطارات أنجزنا 3 مطارات وكل مطار سعته تستوعب 1.7 مليون مواطن وتم الانتهاء منهما بالفعل.
وأكمل الرئيس: بالنسبة للمياه، لدينا قلق من الفقر المائى نعم، لكن حجم المياه التى تتم معالجتها فى اليوم 10 ملايين متر مكعب، ونحن بصدد عمل محطات معالجة لحجم مياه قدر الذى تم تنفيذه خلال 20 سنة ماضية ، وتكلفة هذا المشروع حوالى 50 مليار جنيه، ولكن اتفقنا على تنفيذه بحوالى 25 مليار جنيه ، وهذا بجانب محطات تحلية مياه البحر لأن حجم المياه الذى يصل لمصر ليس فيه تغيير، وتم الاتفاق على 500 ألف متر مكعب يوميا لتحلية مياه البحر وزيادة معدلات المياه.
 وتحدث الرئيس عن سد النهضة، وقال: هناك سد يتم إقامته وهنتفق معاهم على عدد سنوات محددة لحجز مياه النيل خلف السد، وما الحل هل نمنع المياه عن الفلاحين.. يجب أن نأخذ بالنا من الكلام الذى يقال فى كل موضوع، كل هذه المشاريع التى نتحدث عنها كانت تكلفتها تفوق 400 مليار جنيه وتم التعاقد عليها بأقل من 200 مليار جنيه، لانى دخلت فى تفاصيل التعاقدات، ونحن نتحدث عن محاربة الفساد، وأنا أقول لكل وزير ومسئول تدخل فى التفاصيل حتى نمنع الفساد.
 وأضاف: فيه ناس تتحدث فى مواضيع لا تعرفها، ورأيت أن هناك مخاطر فى التحدث فى هذه القضايا والموضوعات حتى تؤثر على المصريين ، ومفيش حد يخرج ويتحدث عن بيانات الدولة مثلما نفعل.
وحول المناطق الصناعية، قال: معدلات تنفيذ المناطق الصناعية والخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة تسير بمعدلات طبيعية ، ولكن نريد سرعة أكثر فكل منطقة ستحتاج من 5 إلى 10 سنوات حتى يتم الانتهاء منها، وبالنسبة لمشروع المليون ونصف المليون فدان كنا حريصين أننا نقدم مشروع تنمية زراعية متكاملا علشان نضمن نجاحه.
وأشار الرئيس السيسى إلى أن أكثر من 50% من مساحة مصر عشوائيات، وقال: بيعيرونا بفقرنا ولكنى لن أسكت، ولو احنا مصريين بجد نشتغل ونبنى ونعمر وهذا أفضل رد، فنحن لدينا 4500 قرية ومعاهم اكتر من 27 ألف تابع، ولو لم نتصد للمشكلة سيكون لدينا 35 ألف قرية عشوائية خلال 15 سنة، وبالتالى لما أتحدث عن مليون وحدة سكنية فى السنة كإسكان اجتماعى غير كافٍ، وبالتالى تتم دراسة الظهير الصحراوى بالصعيد حتى لا ندخل على الارض الزراعية، والمستهدف 650 الف وحدة سكنية وسيتم انجازها خلال سنة ونصف ، مشيرا الى اننا نحقق سكناً يليق بالمواطن ، وأن كل من يتقدم بطلب وتنطبق عليه الشروط سنقدم له الشقة بنفس الشروط والمواصفات التى رأيناها فى الوحدات التى تم افتتاحها فى أكتوبر (عند السجادة الحمرا، فى اشارة للجدل الذى اثير حول السجادة الحمرا بحفل افتتاح 34 مشروعا بهضبة الاهرام باكتوبر).
ولفت الرئيس إلى أن صندوق «تحيا مصر» جمع حوالى مبلغ 4.7 مليار جنيه منهما مليار من الجيش، وأننا نريد علاج المصريين من فيروس سى ، ونبنى اسكان اجتماعى للناس، وقال الرئيس متأثرا: لو ينفع أتباع هتباع.
وحول تمويل المشروعات التى يتم تنفيذها قال الرئيس: إن الاشقاء فى الخليج قدموا مساعدات كثيرة ولكن هذا لن يستمر، وخلال العامين ونصف العام مصر استهلكت وقودا بحوالى 533 مليار جنيه مصر بالاسعار العالمية، وبالاسعار المصرية 384 مليار جنيه والاشقاء فى الخليج ساهموا معانا بـ 51 مليار جنيه، والى الان نأخذ منهم وقود وهذه تعاقدات تجارية يعنى بالأجل فى السداد حتى تتحسن ظروفنا وهذا ليس منحة.
ونبه الرئيس إلى أن من ضرب السياحة فى مصر ضربها حتى نخرج من الخريطة، ضرب قطاع كان يدخل 14 مليار دولار ، ولا يجب أن نمكنهم من ذلك ويجب أن نقف وناخد بالنا علشان نبنى بلدنا.
وقال الرئيس: كان ممكن نركز على الإرهاب فقط، ونقول عندنا حرب ولكن اخترنا نواجه الارهاب ونبنيها ايضا.
وأضاف: الموازنة العامة للدولة حوالى 850 مليار جنيه، وهناك عجز 250 مليار جنيه، وهناك دعم بحوالى 250 مليار جنيه على الأقل سنويا فرق أسعار فى قطاع الطاقة والغاز والسلع والخدمات، وهناك 250 مليار جنيه خدمة الدين، وهو ما يعنى فوائد القروض، وكان فى 2011 كان خدمة الدين تريليون جنيه وخلال أربع سنوات وصل الى 2 تريليون جنيه.. وبحسبة بسيطة لم يتبق شىء للمصريين، وقلت هذا الكلام منذ أن كنت مديرا للمخابرات، وأيضا فى حملة الانتخابات الرئاسية، والحال الحقيقى لمصر نقوله للناس حتى تعرف، ورغم كل هذا كل ما نقوله يتم تنفيذه وسنستمر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss