صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

أصحاب الـ %5 يتظاهرون أمام البرلمان ونواب «الإعاقة» يتجاهلونهم

24 فبراير 2016



كتبت ـ ولاء حسين

 

فى الوقت الذى تظاهر فيه العشرات من ذوى الإعاقة على أبواب مجلس النواب صباح أمس، لم يخرج أى نائب من نواب ذوى الاحتياجات الخاصة سواء من المنتخبين أو الذين تم تعيينهم لمقابلة المتظاهرين والاستماع إلى شكواهم.
واشتكى المتظاهرون مما وقع عليهم من ظلم فى تجاهل إدراجهم ضمن التعيينات الخاصة بتطبيق قانون تخصيص نسبة 5% من الوظائف، وقالت رانيا محمد أحمد بكالوريوس تجارة «إعاقة بصرية»: غالبية التعيينات التى تمت مؤخرًا فاز بها أصحاب الإعاقات العجائز والكبار فى السن، بينما يتم تجاهلنا نحن الشباب. 
واشتكى أحمد حسن زغلول «إعاقة بصرية» من عدم تمكنه من الحصول على حقه فى التعيين ضمن النسبة التى حددها القانون لذوى الإعاقات، وقال: «عايز آكل لقمة عيش حلال.. ومش لازم فى الحكومة.. أى حاجة».
وطالبت مروة الجبالى «إعاقة بصرية» نواب ذوى الاحتياجات الخاصة ممن تم تعيينهم بأن ينظروا إليهم بعين العطف، وقالت: «كنا ننتظر منهم الخروج لمقابلتنا والاستماع لنا، ونحن هنا من ساعات ولم يخرج لنا أحد منهم.. تجاهلونا.. وكنا نحسبهم هنا داخل البرلمان من أجلنا».
وأكدت إيمان عبد الرحمن أنهم جاءوا إلى أبواب مجلس النواب ولم يذهبوا إلى مجلس الوزراء لأنهم لا يريدون التظاهر، وأنما فقط جاءوا لإيصال صوتهم وشكواهم من الظلم الواقع عليهم إلى مجلس النواب. ومن جانبه قال النائب خالد حنفى، -أول كفيف يتم تعيينه بالبرلمان المصرى ومسئول الإتاحة والتمكين بالمجلس القومى لشئون الإعاقة-، لـ«روزاليوسف» : لا أستطيع ترك الجلسة العامة والخروج لمقابلة المتظاهرين من ذوى الإعاقات خاصة، أنهم جاءوا دون أن يستأذنوا، ولم يطلبوا مقابلة أى من النواب، وهذا ليس تحضرا، واستطرد «لو طلبوا مقابلتى سأخرج لهم».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss