صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

كارمن لبس: علاقتى بلجنة تحكيم «أرب كاستنج» خالية من أى نفسنة

10 فبراير 2016



حوار - سهير عبدالحميد

كارمن لبس من الفنانات اللبنانيات التى أصبح لها تواجد مؤخرا فى عدد من الاعمال المصرية آخرها «سرايا عابدين» ومن قبلها «الشحرورة»، وبالرغم من رصيد أعمالها فى لبنان إلا أنها تعتبر أن مشاركتها فى عمل مصرى واقترابها من الجمهور شىء مهم مشيرة إلى أن سرايا عابدين هو الذى قوى علاقتها بالجمهور المصرى.
كارمن لبس تحدثت لـ«روزاليوسف» أثناء تواجدها فى لجنة تحكيم مهرجان الأقصر.
 عن تجربتها فيه وأعمالها سواء اللبنانية أو المصرية وتقييمها للسينما اللبنانية وسر ابتعادها عن المسرح كذلك علاقتها بغادة عبدالرازق وتفاصيل أخرى فى السطور المقبلة:

 

■  بداية حدثينا عن تجربتك مؤخرا كعضوة لجنة تحكيم بمهرجان الأقصر؟
- سعدت جدا بها لأننى من عشاق الأقصر لتاريخها وحضارتها خصوصا أنها كانت عاصمة مصر القديمة، أما عن مشاركتى لجان تحكيم المهرجان فهى تجربة مثمرة وهى التجربة رقم 8 فى حياتى كمشاركة فى لجنة تحكيم حيث سبق وشاركت فى مهرجانات مثل دبى وأبوظبى والقاهرة ومونت كارلوا فى فرنسا والشام وقطر وأبوظبى والحقيقه كل مهرجان كان له تجربته الخاصة به من ناحية رسالته وتنظيمه، وأعتقد أن مهرجان السينما الأوروبية كان رسالة خاصة به لجمهور الأقصر الذى يفتقد وجود دور عرض سينمائى واعتبره متنفسا سنويا لهم ليشاهدوا أفلام جديدة سواء مصرية أو عربية أو أوروبية واتمنى خلال الدورات المقبلة أن يكون هناك فريق عمل متكامل للتنظيم حتى يظهر المهرجان بشكل افضل يليق بمدينة الأقصر العريقة وأن يخصص له ميزانية أكبر.
■  انتهيتى منذ أيام من برنامج اكتشاف المواهب «أرب كاستنج»، حدثينا عن مشاركتك فيه وعلاقتك بباقى أعضاء لجنة التحكيم؟
- «أراب كاستنج» كان مختلفا عن أى برنامج آخر لاكتشاف المواهب أولا ليس له نسخة اجنبية بجانب أنه متخصص فى اختيار المواهب التمثيلية وليس الغناء مثل باقى البرامج وهذا سر موافقتى عليه فبجانب انه قدم مواهب ووجوها جديدة الوطن العربى.
أيضا جعلنى أقترب أكثر من فنانين رائعين مثل قصى خولى وباسل خياط الذى سبق وتعاملت معهما فى أكثر من عمل فنى لكن المفاجأة بالنسبة لى كانت غادة عبدالرازق التى اكتشفت أنها إنسانة طيبة جدا وخرجنا انا وهى من البرنامج أصدقاء.
■ لكن قيل إنه حدث فى الكواليس بعد الخلافات بينك وبين غادة؟
- هذا الكلام عار تماما من الصحة فالبرنامج خال من أى نفسنة أو غيرة وهدف لجنة التحكيم بالكامل هو تقديم نجم وموهبة حقيقية تمثل الوطن العربى كله بغض النظر عن جنسيته هل هو كويتى أم لبنانى أم مصرى أم عراقى.
■ هل حدث تدخل فى نتيجة البرنامج من جانب القناة؟
- هذا لم يحدث والنتائج خرجت بكل شفافية ومصداقية سبق وقدمتى مجموعة من التجارب فى أعمال مصرية.
■ ما العمل الذى ترين أنه قربك أكثر من الجمهور المصرى؟
- أعتقد شخصية نازلى فى «سرايا عابدين» وأنا كنت سعيدة جدا بها لأنها كانت الشخصية الايجابية الوحيدة فى المسلسل حيث كانت تحاول تقريب القلوب من بعضها وكانت هى والخديوى فقط اللذان يتحدثان اللهجة المصرية بالرغم من الأصول التركية.
■ كيف شاهدتى الهجوم الذى تعرض له المسلسل بسبب اخطائه التاريخية؟
- منذ البداية وتم الإعلان أن المسلسل دراما مستوحاة من التاريخ وليس عملا وثائقيا فالموضوع هنا مختلف لأن الدراما تعطى الحق أن يتسع بخياله خاصة عندما يتحدث عن علاقات إنسانية لم يتم الإعلان عن تفاصيلها سواء فى كتب أو مراجع تاريخية.
■ البعض انتقد المستوى الذى خرج به الجزء الثانى وأنه ليس على مستوى الجزء الأول كيف ترين هذا الأمر؟
- بالتأكيد هناك اختلاف بين الجزئين خاصة أن مخرج الجزء الأول عمرو عرفة له خبرة طويلة وتكنيك مختلف عن مخرج جزء الثانى وهذا أحدث فرق بين الجزئين.
■ قمت بأعمال علي المستوى العالمى لماذا لم تكملى فى هذا الطريق؟
- السبب هو عدم استقرارى فى أوروبا فالمشاركة فى الأعمال العالمية سواء فى أوروبا أو أمريكا يحتاج أن أكون موجودة هناك حتى أعمل «كاستنج» للأفلام وأكون قريبة من الحدث وهذا بالطبع أثر على خطواتى نحو العالمية.
■ هناك بعض محاولات للسينما اللبنانية للتواجد كيف ترين مستواها ومنافستها على مستوى العالم العربى؟
- أعتقد أن هناك تطورا بالنسبة لها وأصبح لها تواجد دولى فى المهرجانات العالمية وتطورها وتواجدها أكثر من الدراما اللبنانية لكن مشكلتها فى الإنتاج فالأفلام التى تكون إنتاجا مشتركا مع أجانب يخرج الفيلم بشكل ومستوى أفضل لأن الأجانب لديهم تقنيات فنية متطورة بمراحل.
■ من وجهة نظرك من أنجح اللبنانيات اللاتى حققن نجاحا مع الجمهور المصرى؟
- سيرين عبدالنور ونيكول سابا ومؤخرا نادين نجيم.
■ لماذا لا نراكى فى أعمال مسرحية جديدة على الرغم أن بدياتك كانت من خلاله؟
- بالفعل قدمت مجموعة من التجارب المسرحية المهمة فى مشوارى سواء من خلال مسرح الرحبانية أو من خلال المسرح الكلاسيكى ودراستى فى الأساس كانت مسرح لكن انشغالى فى السنوات الماضية بالسينما والدراما والدورات التى كنت احصل عليها فى التمثيل شغلتنى عن تقديم اعمال جديدة خاصة انه يحتاج لتفرغ.
■ واخيرا ما الجديد الذى تستعدين لتقديمه خلال الفترة المقبلة؟
- اقرأ الآن مسلسلا مصريا وهو «وعد» مع الفنانة مى عزالدين وإخراج إبراهيم فخر ومن المقرر عرضه خلال الموسم الرمضانى المقبل.
■ ما طبيعة الشخصية التى تقدميها خلال الأحداث؟
- أجسد شخصية سيدة متحررة جدا فى علاقتها بدون حدود وتميل للشر نوعا ما وأعتقد ان الجمهور لن يحبها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss