صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

«الضرب تحت الحزام» لكسر تحالف «دعم مصر»

8 فبراير 2016



كتبت - نهى حجازى

 

بدا عدد غير قليل من النواب الحزبيين والمستقلين خوض مناقشات واسعة للتنسيق فيما بينهم بهدف العمل المشترك تحت قبة البرلمان فى محاولة لخلق كيان يوازى تحالف دعم مصر وهو ما وصفه بعض النواب بأنه استراتيجية للضرب تحت الحزام، الأمر الذى جمع عددا من الفرقاء السياسيين وأبرزهم حزبا الوفد والمصريين الأحرار المتنافسان إلى جانب حزبى المؤتمر والتجمع «المتقاربين سياسياً» فضلا عن عدد آخر من النواب المستقلين الذين لم ينضموا لدعم مصر.

كشف النائب عبد الحميد كمال نائب حزب التجمع أن هناك مشاورات جادة واتصالات بين الهيئات البرلمانية للأحزاب الأربعة المذكورة إلى جانب عدد من النواب المستقلين بهدف إيجاد صيغة توافقية لهذا التنسيق بحيث أنه لم يأخذ شكل التحالف السياسى أو البرلمانى المعهود والمتعارف بينما هو أميل إلى تشكيل تنسيقية بينهم تكون معنية بتشكيل موقف موحد من القضايا والقوانين المعروضة على المجلس لافتاً إلى أنه لا مانع من عمل وثيقة شرف أو بروتوكول مشترك يوقع عليه النواب.
وأوضح أن هذ التحالف أصبح حتميا خاصة بعد فشل تحالف العدالة الاجتماعية الذى سعى بعض نواب اليسار فى تشكيله مضيفاً أن مجلس النواب مازال فى حالة فرز للنواب الجدد ومواقفهم،  واستطرد كمال قائلاً «تحالف دعم مصر أحدث تفرقة بين نواب المجلس فقام بتصنيفهم إلى من يدعم مصر وآخرين لا يدعمونها لافتا إلى وجود شكل من الهيمنة والسيطرة داخل المجلس وهذا تجلى خلال الجلسات الإجرائية وانتخابات المجلس الداخلية.
وأضاف أن الاجتماعات التنسيقية بين الكتل البرلمانية قد بدأت بالفعل من خلال وثائق تحضيرية وهى تضم عددا كبيرا من المستقلين . ومن جانبه قال شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، إن حزبى الوفد والمؤتمر من أكثر الأحزاب المتقاربة فى الفكر مع المصريين الأحرار.
مشيرا إلى أنه سيكون هناك تنسيق بين الأحزاب الثلاثة وبعض القوى السياسية الأخرى تحت قبة البرلمان خلال الفترة القادمة فى بعض القضايا المهمة، إلى جانب التنسيق فى انتخابات رئاسة اللجان النوعية داخل مجلس النواب، وأن حزب المصريين الأحرار لا يسعى إلى تشكيل تحالف سياسى تحت قبة البرلمان بالمعنى الحرفى، ولكنه يسعى إلى التنسيق مع بعض الأحزاب، وفى مقدمتها حزبا الوفد والمؤتمر فى بعض التشريعات والقوانين المهمة، التى تخدم المواطن المصرى والدولة.
فيما قال اللواء أمين راضى، نائب رئيس حزب المؤتمر إن الحزب لن يدخل فى ائتلاف مع حزبى المصريين الأحرار والوفد، كما يعتقد البعض، وإنما يتم التنسيق معهما بجانب التنسيق مع بعض المستقلين لتمرير بعض القوانين التى تناقش داخل المجلس وأضاف راضى، فى تصريحات خاصة أن عدد نواب الأحزاب الثلاثة بجانب المستقلين يتعدى 160 نائبًا، يعملون على دعم وتأييد جميع القوانين التى تصب فى صالح البلاد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss