صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

اتحاد العمال يقدم تعديلات «للخدمة المدنية»

5 فبراير 2016



كتب ـ إبراهيم جاب الله

 أعلن اﻻتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة جبالى المراغى رؤيته فى تعديلات مواد قانون الخدمة المدنية وقال محمد وهب الله اﻷمين العام للاتحاد ورئيس اللجنة التشريعية باﻻتحاد خلال مؤتمر صحفى بمقر اﻻتحاد أمس أن اجتماعا مشتركا للجنة التشريعية ومجلس النقابة العامة للعاملين بالضرائب والجمارك خلص إلى عدة اقتراحات سيتم تسليمها لمجلس النواب اﻻسبوع المقبل.
وأضاف إن رؤية اﻻتحاد العام تتضمن استحداث مادة جديدة تنص على احتفاظ العاملين بالدولة بجميع الميزات المادية والعينية المقررة بالقوانين الحالية رقم 18 والملغى رقم 47 لسنة 1978 إضافة على التأكيد فى نص القانون بضرورة تمثيل العاملين فى لجان تنظيم العمل وشئون العاملين.
وأكد مجدى شعبان، رئيس النقابة العامة للعاملين بالمالية والضرائب والجمارك، ضرورة مشاركة ممثلى العاملين فى الحوار حول القانون بصفتهم المخاطبين به، وأن هناك 8 اقتراحات يود العمال اضافتها للقانون، مطالبا باستحداث مادة جديدة تضمن ربط الحوافز باﻻنتاج وتحقيق المستهدف من اﻹيرادات وتعديل المادة الخاصة بصرف البدل النقدى للإجازات بحيث يصرف رصيد الإجازات نهاية كل عام أثناء الخدمة وكذلك النص على التظلم من قرارات التقييم السنوى وتقييم اﻷداء حق قانونى للموظف على أن يتم عرض اﻷمر على لجنة محايدة تمثل فيها المنظمة النقابية. وشدد شعبان على ضرورة عدم اهمال حق العامل فى محو الجزاءات التأديبية حيث لم ينص القانون على هذا الحق وهو ما يعنى ملازمة الجزاء ملف خدمة العامل وما يترتب عليه من حرمان الموظف من تولى الوظائف القيادية. وطالب بإلغاء المادة التى تفتح الباب على مصراعيه لفصل الموظف من وظيفته بناء على تقارير غير موضوعية من قبل رؤسائه.
وانتقد شعبان عدم تحقيق القانون 18 لسنة 2015 للعدالة اﻻجتماعية المرجوة فى التسوية للحاصلين على المؤهلات أعلى أثناء الخدمة، وطالب بتعديل المادة الخاصة بالعلاوة المرتبطة باﻷجر الوظيفى ومقداره 5% بحيث ﻻ يقل عن 7% من اﻷجر الوظيفى أسوة بأقرانهم بقطاعى اﻷعمال العام والخاص وذلك لمواجهة آثار التضخم الذى تشهده اﻷسواق وعدم فصل أى عامل أو موظف من وظيفة مع إصلاح الهيكل اﻹدارى للدولة واستحداث مادة جديدة للتأكيد على أن كل العاملين بالدولة سيحتفظون بالمزايا والضمانات التى كانوا يحصلون عليها فى ظل القانون 18 لسنة 2015 وعلى سبيل المثال المادة 40 التى ربطت الحافز باﻹنتاج مع إدخال بعض التحسينات عليها.
وقال محمد وهب الله عضو مجلس النواب، إننا لسنا ضد الدولة ونسعى لوقف الاحتجاجات العمالية الناتجة عن غياب الإصلاح فى الجهاز الادارى للدولة.
وحول الخطوة بعد رفض قانون الخدمة المدنية، أوضح وهب الله، أن لأول مرة تجمع لجنة القوى العاملة فى تاريخ البرلمان على رفض قانون الخدمة المدنية، لأن الحكومة قادتنا لاتجاه وهو اما قبوله كله أو رفضه كله، وكان رفضنا للقانون ليس رفضاً لنصوصه اجمالا أو النظام السياسى للدولة كما تصور البعض.
وأكد أننا رفضنا مواد القانون التى تمس الناس من ناحية الإعلان عن الوظائف والتقارير، كما رفضنا وجود عقوبة ابدية على الموظف لان المذنب الصادر عليه حكم قضائى تسقط عنه التهمة بعد 20 سنة، كما رفضنا التقييم الذى يؤدى للفصل.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss