صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«عدودة» هند جعفر بمكتبة الإسكندرية.. غداً

1 فبراير 2016



الإسكندرية - نسرين عبد الرحيم

 ينظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الساعة السابعة مساء الغد ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (عدودة) للأديبة هند جعفر. يناقش المجموعة الناقدان ربيع مفتاح ود.مها الغنام. ويدير الندوة الأديب منير عتيبة؛ المشرف على مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية. 
يذكر أن هند جعفر كاتبة مصرية وُلدت بالإسماعيلية عام 1985، وتخرجت فى كلية الآداب قسم الإعلام شعبة صحافة بجامعة الزقازيق عام 2006 تقيم بالإسكندرية منذ العام 2011، وتعمل إخصائى مخطوطات بمركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، قامت بدراسة الفلسفة الهللينيستية وتخصصت بها وتعمل الآن على نيل درجة الماجيستير فى الفلسفة الأبيقورية. و«عدودة» هى أول أعمالها الصادرة عن دار نشر ميريت عام 2015 ولها الكثير من المقالات الأدبية مثل سلسلة عن أعلام المتصوفة نُشرت فى ملحق الأهرام، وعدد من التحقيقات التراثية التى نُشرت فى مجلة ديوان الأهرام بالإضافة لمقالات متنوعة نشرت فى صحف مصرية وعربية. ولها تجربة مسرحية واحدة أنتجتها مكتبة الإسكندرية بالإضافة إلى تجربة سينمائية لفيلم قصير يجرى التحضير له الآن.
يقول الكاتب الكبير علاء الديب عن المجموعة: (معدن الكاتب يمكن اكتشافه من السطور الأولي. على الرغم من العنوان «عدودة» فإنك فى أول قصص المجموعة (19 قصة) ترى واضحا أن عند الكاتبة ما تقوله.. وأنها تجتهد وتتعب كى توصله لك فى أكمل وجه. هذا هو عناء.. أو هم الكاتب. رغم ثقل الكلمة: «هم» فإن غياب هذا المعنى يجعل من الكتاب «قش وتبن وتراب». التعبير عن «الهم» بجمال وبساطة! هل يمكن أن تكون هذه هى المشكلة. احتمال: أظن ذلك! رغم أن اسم المجموعة (عدودة) (اسم دلع للتعديد والبكاء) فإن المجموعة مزدحمة بتجارب تدفع بدماء طازجة فى عروق القصة القصيرة، التى أضناها الهجر والتجريب التخريبى المفتعل. استعراض وتراقص كثير من الكتاب الجدد لقشور الثقافة، والخيالات المسطحة قدمت لنا عددا غير قليل من التجارب المدعاة المزيفة. للجملة الصادقة معدن ورنين. فى مجموعة هند جعفر جرس صادق تحب أن تنصت إليه).
وتقول الأديبة منصورة عز الدين:( «عدودة» هو عنوان مجموعة قصصية أولى متميزة للكاتبة هند جعفر. المجموعة الصادرة عن دار ميريت تضم19 قصة قصيرة تتنوع موضوعاتها وعوالمها بطريقة تكشف جرأة المؤلفة ورغبتها فى مشاكسة أسلافها من الكُتَّاب المعروفين واللعب معهم، ففى قصة «رؤيا» يزور يوسف إدريس الراوى فى حلم معرباً عن رغبته فى تعديل نهاية قصته «مشوار» من مجموعة «أرخص ليالي»، والطريف أن التعديل الذى يرغب فيه إدريس هو «أن تُشفي  البنت (المجنونة) وتتزوج العسكري»! انطلاقا من تساؤل: «ماذا استفدنا من جعل الحياة أكثر واقعية مما هى عليه؟!» وتهدى الكاتبة قصة «كتاب الأيام» إلى «بورخيس صاحب «كتاب الرمل» و«قرص أودين» تحديداً.»، وفيها يعثر الراوى على كتاب «غير مرئي» يطلق عليه كتاب الأيام، ويكتشف بنهاية القصة أنه وحده من لا يرى المُلاحظ أن الراوى رجل فى معظم القصص، كما أن هند جعفر تقتنص لحظات غير تقليدية. المجموعة ورغم انحيازها للتجريب فى أكثر من قصة تتسم بلمسة كلاسيكية لا تخطئها العين، ربما تعود إلى اللغة ذات التراكيب الكلاسيكية أو إلى مرجعيات الكاتبة المشار إليها بشكل مباشر حيناً والمبثوثة بعناية بين ثنايا السرد فى أحيان أخري. الكتاب الذى «لايراه إلّا من يؤذن له!».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الزمالك «قَلب على جروس»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
ادعموا صـــــلاح
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!

Facebook twitter rss