صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

التغييرات المؤقتة بالتحالف تشعل الصراع ونواب يقدمون حلولاً تتضمن عدم استبعاد بكرى ولم الشمل

29 يناير 2016



كتبت - فريدة محمد

 يشهد تحالف دعم مصر عددًا من الأزمات الداخلية بسبب التغييرات التى حدثت فى الهياكل التنظيمية دون استطلاع رأى أعضاء التحالف حيث اتهم البعض التحالف بعدم تطبيق الديمقراطية الداخلية، وقالت المصادر أن عددًا من النواب هدد بالاستقالة منه.
 يحاول عدد من نواب التحالف حل أزماته الداخلية والصراعات من خلال بعض المبادرات الرامية للم الشمل و عودة العناصر المستبعدة، وقالت مصادر إن التغييرات التنظيمية المؤقتة استهدفت إنهاء الارتباك  وأثرت عليه سلبيا، ويأتى ذلك بعد الأزمات التى تعرض لها وانتهت لخسارته منصب الوكيل الثانى للمجلس علاء عبدالمنعم، بعد أن دعم نواب بالتحالف النائب سليمان وهدان.
 وتأتى تحركات التحالف بالتزامن مع فشله فى تنفيذ أجندته أثناء التصويت على قانون الخدمة المدنية، حيث وافق التحالف على القانون مع تعديله الأمر الذى تعارض مع النتيجة التى رفضت القانون بشكل كلى.
وبدأ التحالف فى إعادة ترتيب هياكله التنظيمية، تمهيدا للوصول لكيان متماسك حيث يشكلون كيان مؤقت لحل المشاكل، وقالت مصادر إن  التحالف يقوم بتقييم الأداء ومحاولات للم الشمل مضيفا «لم يحدث تواصل بشكل كاف لتوحيد الرؤية حول قانون الخدمة المدنية».
 وفى محاولة لإنهاء الأزمة الداخلية أكد  التحالف أن ما يسمى الهيكل الإدارى مؤقت، وأنه سيتم انتخاب آخر، جديد  وتم اختيار طاهر أبوزيد وزير الرياضة الأسبق، عضو مجلس النواب، أمينًا عامًا للائتلاف، والنواب أسامة هيكل ومحمد السويدى وأحمد سعيد وسعد الجمال، نواب لرئيس الائتلاف اللواء سامح سيف اليزل، بالإضافة لتكليف علاء عبدالمنعم بمهمة الاتصال السياسى مع الكيانات أو الأحزاب السياسية الأخرى.
وحدد التحالف دور المرشحين على المواقع القيادية المختلفة، ومن المقرر أن يكون التحالف مؤقت وغير دائم استمرت الخلافات بين دعم مصر و النائب مصطفى بكرى بعد أن أبعده التحالف عن اجتماعاته.
واستمر هجوم القيادى السابق بتحالف دعم مصر مصطفى بكرى على التحالف بسبب عدم دعوته لاجتماعات أعضاء تحالف «دعم مصر» بمجلس النواب، وقال بكرى إن استبعاده يؤكد أن التحالف لا يعرف المشاركة ولا الديمقراطية ويتجاوز ما فعلته الكيانات الديكتاتورية.
وأضاف بكرى:  «لم يتم إبلاغى رسميا بالاستبعاد من التحالف، وسأتخذ موقفا إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه» رافضا ما أسماه مبدأ الإقصاء بلا سبب، مطالبا تحالف دعم مصر بمراجعة نفسه.
ويواجه التحالف تحديات كبيرة واختبارات جديدة بخصوص مدى التزامات قياداته الداخلية، فى الصراعات التى من المفترض أن تتم على رئاسة اللجان ووكالتها وأمانة السر، حيث قد يلتزم البعض بقرار التحالف، ولا يلتزم البعض الآخر به.
ويشهد التحالف مشكلات داخلية  بالتزامن مع انتخابات اللجان البرلمانية وحيث من المفترض أن يختار التحالف مرشحيه لجميع المواقع البرلمانية على رئاسة اللجان ووكالتها ويتزامن ذلك مع التربيطات التى تقوم بها الأحزاب للحصول على تمثيل أكبر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
الحكومة تستجيب لشكاوى النواب بعد تهديد عبدالعال للوزراء

Facebook twitter rss