صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

25 يناير فى عيون الفنانين ما بين عيد لـ«الشرطة» وأعظم «ثورة ننتظر ثمارها»

25 يناير 2016



كتب - محمد عباس

لا يزال 25يناير يوما مهما فى حياة الشعب المصرى بشكل عام وبين الفنانين بشكل خاص فينتظر الجميع من عام الى اخر منذ اندلاع ثورة 25 يناير معرفة اراء الفنانين فى هذا اليوم هل هو احياء لذكرى ثورة اطاحت بنظام فاسد أم هو احتفال بعيد الشرطة الذى صنع منه عدد من البلطجية وجماعة الإخوان المسلمين حالة من الرعب والقلق فى الشارع المصرى مستغلين مطالبات عدد قليل من الشباب ببعض المطالب التى يرون انها تكفل لهم حياة كريمة، روز اليوسف استطلعت آراء الفنانين فى 25 يناير ورأيهم فى تسمية هذا اليوم ومال جانب كبير منهم الى انه هذا اليوم هو احتفال بعيد الشرطة المصرية التى كانت سببا كبيرا فى توفير الأمن والأمان للشعب المصرى فى ظل قيام جماعة الإخوان الإرهابية بإثارة الرعب والقلق فى نفوس المصريين خلال السنوات الثلاث التى جاءت عقب 2011


والبعض القليل منهم لا يزال يرى أنها ثورة شعبية بإرادة شباب تم اختزال حقه فى المأكل والمشرب فقط دون عمل ودون حرية ولا حياة كريمة وعدالة اجتماعية، وكان اول هؤلاء الفنانين الفنانة وفاء عامر والتى قالت إن هذا اليوم هو عيد للشرطة المصرية والتى راح ضحيتها الكثير من شبابها بأرواحهم فداء هذا الوطن ورفضت عامر بشدة تعبير ثورة 25 يناير وقالت إنها نكسة وليست ثورة، وتساءلت أى ثورة التى تثير الرعب فى نفوس الشعب وأى ثورة التى تأتى لدولة بعملاء وتنظيم إرهابى للحكم فهذا اليوم لا يمثل لنا الا احتفالا بعيد الشرطة المصرية فقط ليس أكثر، وأيدتها الرأى شقيقتها الفنانة ايتن عامر والتى رفضت أن يكون هذا اليوم إحياء لذكرى 25 يناير وقالت إن إحياء الذكريات يجب أن يكون على حدث مشرف أما هذا اليوم والذى أثر فى الشعب المصرى اقتصاديا وفنيا ورياضيا واجتماعيا بالسلب حتى الآن لا يجب علينا أن نحيى ذكراه لأننى لم أر فى حياتى أية دولة تقوم بإحياء ذكرى لأسوأ ايامها.
اما الفنان طلعت زكريا والذى تعرض لهجوم شديد منذ عام 2011 لرفضه ثورة 25 يناير قال: إن الجميع اكتشف حاليا اننى كنت على حق واكتشف الجميع أن ما حدث على مصر مؤامرة وليست لها علاقة بالثورات موضحا أن هذه النكسة أو المؤامرة على حد وصفه التى حدثت بـ25 يناير 2011 اطاحت برمز وطنى ومحترم كنا نعيش تحت حمايته ورعايته وتمنى أن تمحى من تاريخ مصر هذا الحدث تماما ونقوم بالاحتفال بعيد الشرطة فقط والتى سقط منها الكثير والكثير من الشباب ضد هؤلاء الخونة والارهابيين الذين تاجروا بتعبير الثورة، اما الفنان أحمد آدم والذى قدم الكثير من أجزاء برنامجه «بنى ادم شو» والذى انتقد فيه الكثير من سلبيات نظام الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك قال إن للجميع مطلق الحرية فى تسمية اليوم كما يشاء وحسب انتمائه الفكرى والذى يراه فى صالح مصر وأضاف أن وجهة نظره فى هذا اليوم هو احتفال بذكرى 25 يناير والاحتفال بعيد الشرطة مشيرا أن للحدثين اهمية كبيرة فى حياة المصريين فالأول يذكرنا بالإطاحة بنظام اضر الشعب المصرى كثيرا والحدث الثانى تكريما لمجهودات جهاز الشرطة طوال الاعوام الماضية وتعرضهم للتضحية بحياتهم فداء هذا الوطن واعتقد انه لو تم دمج الحدثين سيقرب وجهات النظر وسيختفى الاحتقان بين الناس على هذا اليوم مشيرا الى أن الدستور المصرى الحالى اعترف بثورة 25يناير ويجب علينا كشعب احترام الدستور خاصة أننا قمنا بالتصويت عليه ووافقنا عليه.
وكان للمنتج محمد العدل وجهة نظر مخالفة تماما لجميع الفنانين السابقين وقال إن هذا اليوم ذكرى لثورة مجيدة راح ضحيتها خيرة شباب مصر بعيدا عن تنظيم الإخوان الارهابى أو ما يتردد طوال الفترات الماضية لتشويه وجه هذه الثورة التى نبعت من قلوب وعقول شباب ارادت لمصر التغيير للأفضل وأوضح أن المؤمن بثورة 25 يناير سيظل يحتفل بذكراها دون النظر لمشوهى الثورة والذى لحق بهم الضرر من أنظمة فاسدة كما يقوم انصار جماعة الإخوان المسلمين حاليا ويرفضون ثورة 30 يونيو وتابع العدل حديثه أن الاختلاف فى وجهات النظر مادام فى اطار السلمية من شيم الشعوب المتحضرة ولكن الشائعات والتشويه الذى تتعرض له ثورة يناير يوضح أن ما يتم هو مؤامرة لتشويه ثورة يناير وأعتقد أن هذا التشويه يفيد مؤيد ثورة يناير اكثر مما يضر بها خاصة فى هذا التوقيت الذى فقد فيه الإعلام رائد التشويه للمصداقية واعتقد أن الدولة قد فصلت فى هذا الموضوع حسب الدستور والذى اعترف بثورة يناير رغم أنف الجميع وتمنى العدل أن يقام احتفال مشرف لهذه الثورة والتى عندما اندلعت ظهر الكثيرون المؤيدون لها وكان من بينهم منتقدوها حاليا. أما الفنانة آثار الحكيم فقد أيدت المنتج محمد العدل وقالت إننا يجب علينا أن نحيى ذكرى 25 يناير وبكل فخر لأنها ثورة مجيدة موضحة انها لم تجن ثمارها حتى الآن بالرغم من القيادة الرشيدة التى نعيش معاها الآن وأشارت إلى أن ثورة يناير فارقة فى حياة الشعب المصرى لأننا تخلصنا من رءوس نظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك ولا يزال امامنا الكثير من السنوات حتى تحقق ثمارها واهدافها وهى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية. اما ماتردد حول الاحتفال بعيد الشرطة فقالت آثار انه يجب أن نرى تغييرا من بعض قيادات الشرطة المصرية وعندما تتغير المفاهيم التى تربى عليها بعض ضباط الشرطة من الممكن أن نحتفل بعيد الشرطة. وعلى الجانب الآخر، قام الفنان خالد النبوى بتدشين هاشتاج وصف فيه ثورة 25 يناير، بأنها «أعظم ثورة فى تاريخ الإنسانية»، مضيفا أنها ثورة «أزالت الحواجز بيننا وأعادت لنا الأحلام بعد موتها».
وقال النبوى عبر حسابه الشخصى على «تويتر»: «يناير أعظم ثورة فى تاريخ الإنسانية لأنها ثورتنا وقادها شبابنا وآمن بها الناس». وتابع النبوى: «ثورة يناير عظيمة لأنها ألهمت العالم وجعلت التحرير أشهر ميادين الدنيا، ولأنها أعادت الحياة لجسد الأمة المريض، بالإضافة أنها صاحبة ارفع رأسك فوق أنت مصرى».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss