صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الإفتاء تحذر من عدد داعش فى ليبيا على الدعم المادى والعسكرى

13 يناير 2016



كتب - صبحى مجاهد

 حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية من التمدد الداعشى فى ليبيا وسعى التنظيم للسيطرة على الهلال النفطى بها، خاصة بعد سيطرته على مدينة «بن جواد» ومحاولته الحثيثة للسيطرة على بلدة «سدرة» والتى تحوى الميناء النفطى الأهم وسط ليبيا.
وأكد المرصد أن السيطرة على المناطق الغنية بالنفط بليبيا هدف حيوى لتنظيم «داعش»، خاصة بعد استهداف مناطق النفط الخاضعة لسيطرته بسوريا والعراق، ومحاولته إيجاد بديل يوفر له الاحتياجات المادية للإنفاق على الأنشطة العسكرية وجلب العناصر المقاتلة.
وتابع: أن ليبيا باتت تمثل محور ارتكاز كبير للتنظيم الإرهابى، بل إن الظروف الأمنية وموازين القوى فى ليبيا تمثل ميزة نسبية للتنظيم الذى يواجه معارك شرسة فى سوريا والعراق، وهو ما لا يواجهه فى ليبيا، فى حين تحوى ليبيا الكثير من الفرص الاقتصادية التى تساعد التنظيم الحصول على الدعم المادى اللازم، خاصة موارد بيع النفط الليبى.
يضاف إلى ذلك الموقع الجغرافى لليبيا، والقريب من دول نيجيريا والكاميرون وتشاد، والتى يتواجد بها تنظيم بوكوحرام التابع لداعش، وهو ما يمثل ميزة إضافية للتنظيم توفر له الدعم العسكرى والبشرى اللازم لمواجهة الحكومة الشرعية فى ليبيا، خاصة مع اتساع الحدود الليبية وامتدادها، وهو الأمر الذى يسهل توافد المقاتلين من دول الغرب الإفريقى إلى المعقل الجديد للتنظيم، ويمثل حجر عثرة أمام الجهود الأمنية لملاحقة بؤر التنظيم وخطوط إمداده.
وأكد المرصد أن تحول ليبيا إلى معقل داعشى فى الغرب الإفريقى يمثل تحديًا خطيرًا وتهديدًا ملحًّا للأمن القومى المصرى بشكل خاص، ولدول الجوار الليبى بشكل عام، ما يتطلب تحركًا إقليميًّا لمواجهة التنظيم فى سرت والمدن التى تقع تحت سيطرته، والحيلولة دون سيطرته على كافة منابع النفط وموانئه الرئيسية.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
15 رسالة من الرئيس للعالم
متى تورق شجيراتى
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss