صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الرأي

مقترحات إلى من يهمه الأمر

13 يناير 2016



يكتب كمال عبد النبى

التنمية الأخلاقية هى أساس أى تنمية، تكون بدايتها من المنزل والمدرسة والمسجد كل ذلك ينعكس أثره على المجتمع وتقدمه فلابد من الاهتمام بالأطر الثلاثة من قبل الدولة ووضع الاستراتيجيات وتجديد الرؤى اللازمة لذلك، ومقترحى ينحصر على دور المسجد فى مجال تحفيظ القرآن وتجويده ليقوم بنفس دور الكتاتيب فى السابق فلابد من الاعتماد فى هذا الشأن على الأئمة التابعين لوزارة الأوقاف بالترخيص لهم بفتح مكاتب لتحفيظ القرآن حتى لا يكون هناك مجال للمتشددين القادرين ماليا الدخول فى هذا المجال وتوظيفه سياسيا.
الدولة مسئولة عن أطفال الشوارع والمتشردين والبلطجية فلابد من مؤسسات الدولة تجميعهم فى إصلاحيات ومدارس تابعة لهم وتحت إشرافهم بهدف إعادة التأهيل والإصلاح والتهذيب وتدريبهم على مهن لخلق اشخاص أسوياء منتجين قادرين على الإندماج فى المجتمع.
يمكن للدولة شراء قطع الأراضى السكنية فى الشوارع الرئيسية من أصحابها بالسعر الحالى للأرض وبناء جراج متعدد الطوابق أو إلزام الملاك بعمل جراج متعدد الطوابق اسفل العقار المزمع انشاؤه ويمكن للدولة المساهمة مع المالك فى إنشائه وإدارته.
نقل الوحدات الخدمية المختلفة للمواطنين من الميادين الرئيسية المزدحمة مثل ميدان التحرير والعباسية إلى المدن الجديدة على أن يخصص لها قطعة أرض شاسعة وينشئ فيها مجمعًا للخدمات بحيث يمكن للمواطنين الحصول على خدماتهم متكاملة بسهولة ويسر وعلى أن يخصص أماكن لانتظار السيارات بها وكافتيريا ومواصلات منتظمة تصل للموقع.
من الأفضل أن تكون اماكن النيابات فى مبنى مباشر لقسم الشرطة مما يحقق سرعة البت فى محاضر القسم وتجنب نقل الجناة من القسم للنيابة بسيارات الترحيلات لمسافات طويلة وتعرضها للمخاطر أو التأخر فى الوصول بسبب المرور.
لابد من توحيد الجهات التى تقوم بمساعدة الأفراد غير القادرين ماديا على الوجة التالى: إنشاء جهة وصندوق للتكافل اجتماعى تابع لوزارة التضامن الاجتماعى أو وزارة أخرى، تقوم بحصر المحتاجين فعليا بحيث يتقدم كل محتاج بطلب (نموذج معد لهذا الغرض) مدون به اسم الزوج والزوجة والأولاد والوظيفة وراتب كل منهم ويقر محرر الطلب بصحة البيانات والا سيتم محاسبته قانونيا - يتم التأكد من صحة البيانات عن طريق القيد العائلى ومقارنة صحة بيانات الوظيفة والراتب من التأمينات الاجتماعية للعاملين بالحكومة والقطاع الخاص وبالتالى يمكن تحديد المستحقين للمساعدة ماليا وإنشاء قاعدة بيانات لهم.
يتم توفير هذه الأموال من تبرعات المواطنين بعد الإعلان عن رسالة هذا الصندوق الاجتماعى ومن أموال التبرع للجهات الخيرية مثل رسالة والأورمان  ومصر الخير بحيث تنحصر رسالتهم فى توزيع الملابس والمنقولات المتبرع بها على المحتاجين وإنشاءات المساكن والمدارس والمستشفيات على أن تتحرى هذه الجهات عند تحديد المستحقين من قاعدة البيانات حتى لا تتكرر بيانات المستحقين بين الجهات.
 لابد من الاهتمام بتسجيل بصمة الوجه (face recognation) للمواطن عند تصويره بالأحوال المدنية وأهمية ذلك تتضح فى التعرف على الجثث أو للتعرف على الممنوعين من السفر أو ترقب الوصول عن طريق كاميرات توضع فى المطار لهذا الغرض أو التعرف على مرتكبى الجرائم الذى تم تصويرهم فى المحال والأماكن والمنشآت التى تقوم بالتصوير بكاميرات بغرض أمنى.
تمكين الشباب فى العمل بالحكومة والقطاع العام بوضع مقترح مشروع بأن يتم تعين أحد الأولاد للموظف أو الموظفة التى تطلب إحالتها للمعاش مثلا فى سن 50 أو 45 سنة بهدف تعيين الابن.
تبذل الدولة جهدا كبيرا فى منع دخول واستيراد البضائع الرديئة وللتغلب على تلاعب المستوردين لابد من قيام لجنة مشكلة من الوزارات المعنية والأجهزة الرقابية للسفر إلى البلدان التى يتم الاستيراد منها وتخير وحصر الأنواع الأصلية من البضائع وأسماء الشركات والمصانع والماركات التى تصنعها واسعارها وفقا للكميات التى قد تطلب منها بحيث يكون هناك مرجع وأساس لترشيد المستوردين عن أجود الأنواع وأسعارها لمنع تلاعب المستوردين فى الأسعار الحقيقية للبضاعة أو جودتها وعند قبول مركات اخرى يتم دفع الجمرك قياسا على سعر المركات إلى تم حصرها بمعرفة اللجنة لابالسعر الذى يدعيه المستورد، ولابد أن تقوم اللجنة ترشيد الاستيراد بحصر المطلوب فعلا للبلد ومنع الإغراق.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss