صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

سعفان: المحرضون للإضراب فى «بتروتريد» ينفذون أجندات خارجية

12 يناير 2016



كتب - كمال عامر

كشفت النقابة العامة للعاملين بقطاع البترول برئاسة السيد محمد سعفان أن هناك مخططا لعدد من بعض الجهات التى تعمل بأجندات خاصة هدفها إسقاط الدولة والتى تدعى أنها حركات ثورية، تعمدوا إثارة العاملين فى شركة الخدمات البترولية «بتروتريد» مما أدى إلى تفاقم الأزمة واستمرارها حتى تاريخه، بالرغم من توافر جميع الجهود من قبل النقابة العامة والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» ووزارة البترول لاحتواء الأزمة بما يحقق صالح العاملين والدولة.. وقالت النقابة العامة فى بيان لها أمس: إن الموقف يتلخص فى الآتى:
عدد العاملين الحاليين بالشركة 17000 عامل تقريبا علما بأنه كان المقدر للشركة ألا يزيد عدد العاملين بها على 6000 عامل وهذا الأمر أدى إلى تحمل الشركة أعباء مالية أرهقت ميزانية الشركة والقطاع وتمثلت فى الأجور وتوزيع الأرباح بإجمالى مبلغ يقارب من 2 مليار جنيه سنويا بخلاف المزايا العينية الأخرى، الأمر الذى أدى إلى تحقيق خسائر للشركة تحملتها الهيئة المصرية العامة للبترول.. وجدير بالذكر أن سبب الإضراب يتمثل فى قيام إدارة الشركة بصرف وفر حافز لبعض العاملين وعددهم 3000 عامل تقريبا طبقا للوائح الشركة على جميع المستويات الوظيفية المختلفة إلا أنه قام بعض العاملين بالاعتراض على صرف تلك المبالغ وفور علم النقابة العامة للعاملين بالبترول قامت بالاتصال بالسلطة المختصة للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) التى تفهمت الموقف وأصدرت توجيهات بإيقاف الصرف وتحصيلها ممن قاموا بصرفها مرة أخرى، إلا أن الحركات الثورية قامت بتحريض العاملين مرة أخرى وأصبغت المطالب الفئوية بصبغة سياسية والقيام بعقد مؤتمر صحفى لبعض العاملين بالشركة والذى بلغ عدد الحاضرين 20 فردا تحت مظلة تنظيم غير قانونى وليس له أى صفة نقابية وأن ما أسفر عنه هذا المؤتمر هو التحريض باستمرار الإضراب حتى 25 يناير 2016 للعاملين حتى تحقيق تلك المطالب الفئوية أو تصدير إضرابات إلى الشارع لإشاعة الفوضى والبلبلة مما يؤكد النوايا التخريبية لتك الجهات واستغلال العاملين فيها.. وبالرغم من كل الإجراءات التفاوضية التى أخذتها جميع الجهات المعنية (النقابة - إيجاس - الوزارة - شركة بتروتريد) إلا أن بعض العاملين المحرضين قاموا بتوسيع رقعة الامتناع عن العمل بقيامهم بتهديد العاملين الراغبين فى العمل وإجبارهم على الامتناع عن العمل مما أدى إلى زيادة عدد العاملين الممتنعين عن العمل.. وتجدر الإشارة إلى أن من أهم تلك الإجراءات التفاوضية لاحتواء الموقف هو قيام رئيس الشركة الجديد بالتواصل مع العاملين بالزيارات الميدانية والتى أصدر بعدها قرارا بإلغاء جميع الإيقافات الصادرة فى حق البعض منهم طبقا للقانون وصرف الرواتب والحوافز الشهرية لجميع العاملين وكذا التنازل عن كل المحاضر المحررة لبعض العاملين بشرط انتظام سير العمل.
 أما عن أحقية العاملين المضربين فيما يطالبون به من عدمه فإنه جار دراسة تحسين نظام العلاج الأسرى للعاملين، أما بالنسبة لضم مدة الخدمة العسكرية فقد سبق ضمها عند تحرير العقود المؤقتة لكل العاملين ويتم أخذها فى الاعتبار عند الترقى، وبالنسبة لعودة المفصولين بقطاع البترول (تعسفيا) فإن المستقر عليه بقطاع البترول أنه لا يتم فصل أى عامل إلا بعد اتخاذ كل الإجراءات القانونية حياله طبقا لصحيح القانون، وليس هناك أى حالات فصل تعسفى.
وأخيرا وليس آخرا تؤكد النقابة العامة للعاملين بالبترول بأنها لا تتوانى لحظة فى الوقوف الدائم بجانب العاملين بالقطاع وتلبية مطالبهم بما يحقق الصالح العام للعاملين وللقطاع على السواء وذلك عن طريق المفاوضة الدائمة مع السلطة المختصة.
وفى هذا الصدد فإننا نوجه نداء إلى جميع العاملين بضرورة الحفاظ على انتظام سير العمل حفاظا على المصلحة العامة للمشتركين والشركة وقطاع البترول ومصرنا الغالية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss