صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

400 أسرة بجبل درنكة مهددون بـ«دويقة» جديدة فى أسيوط

12 يناير 2016



أسيوط ـ إيهاب عمر


تعيش أكثر من 400 أسرة بمنطقة عزبة الجبل بقرية درنكة بأسيوط فى مأساة لم يجدوا إلا سفح الجبل الغربى مسكناً لهم والذى يهددهم بشكل دائم بانهيار صخور الجبل فوق رءوسهم وتتكرر مأساة الدويقة من جديد فى أسيوط خاصة فى ظل قيام السكان بحفر آبار للصرف الصحى للتخلص من الصرف ما أدى إلى رشح الآبار فى المنازل وأصبح الجبل يطفوا فوق بركان الصرف.  
خضراوى محمد أحد سكان المنطقة  يشكو من الانقطاع المستمر لمياه الشرب   عن المنطقة ما يضطر الأهالى لجلب المياه من قرية درنكة أو مدينة أسيوط مشيرا إلى أن جميع سكان المنطقة يقومون بحمل الجراكن على أكتافهم أو مستخدمين الحمير للحصول على المياه لقضاء حوائجهم.
ويقول مصطفى محمد محيى إن المياه تنقطع بشكل مستمر خاصة فى فصل الصيف حيث يعيش أكثر من 6 أشهر بدون مياه ولا نجد من ينصفنا بالإضافة إلى أن الأراضى التى نقيم عليها منزلنا ملك للدولة كانت القيمة الايجارية 15 قرشاً وأصبح الآن 9 جنيهات مما يكبدنا فوق طاقتنا خاصة أننا نعانى من عدم وجود دخل مستمر وجميع سكان المنطقة أجرية ومنهم من لا يجد عملاً ولو كان لدينا دخل لما كنا سكنا هذه المنطقة التى نعيش فيها مهددين من انهيار صخور الجبل فوق رءوسنا ونطالب المحافظة بإعادة النظر فى القيمة الايجارية ومراعاة ظروفنا الاقتصادية.
وأضاف أحمد سيد رزق قائلاً: أنا على المعاش وأسكن فى أعلى جبل درنكة ولدى «حمار» مش عارف أكل الحمار إلا أكل أفراد أسرتى لأن معاشى بسيط ولا استطيع دفع القيمة الايجارية التى تطالبنا بها المحافظة وقمنا بإرسال شكاوى إلى المسئولين بالمحافظة لتخفيض القيمة الايجارية ولكن لم نجد رداً منهم ونخشى أن نطرد من منازلنا وأن تكون شوارع القرية مسكنا لنا، وأشار إلى أن القيمة الايجارية كانت 30 جنيها أصبحت 1700 جنيه سنويا على الرغم من عدم وجود خدمات بالمنطقة.
ويلفت سعد محمد إلى أن الأهالى تقومون بجلب المياه بالجراكن ونقوم بتخزينها خاصة أن الحنفيات بالمنازل أصابها الجفاف من عدم وصول المياه.
ويشير أحمد عبدالسميع إلى أن السكان يعيشون فى منطقة خطرة لأنها أسفل الجبل الغربى يعلوها الصخور ويكاد أن تتسبب العوامل الجوية فى انهيار صخور فوق المنازل مثلما حدث فى الدويقة بالإضافة إلى قيام الأهالى بحفر آبار صرف صحى لمنازلهم ما جعل الجبل به كميات كبيرة من الصرف الصحى وخزانات المياه من الأعلى إلى الأسفل لأن المنازل مقامة من أسفل الجبل إلى أعلى وهذا يهدد بالانهيار فى أى لحظة خاصة مع رشح آبار الصرف على المنازل ونظرا للحالة الاقتصادية التى يعيشها سكان هذه المنازل لم يجدوا بديلا عن هذه المساكن.
ومن جهته يؤكد المهندس محمد صلاح رئيس شركة المياه والصرف الصحى أن هذه المنطقة مخالفة ولا يتم توصيل المياه أو الصرف الصحى إلى المناطق المخالفة وكان لابد على مجلس المدينة والوحدة المحلية بدرنكة منع بناء هذه المساكن لأنها خارج الحيز العمرانى المعتمد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss