صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الطيب: لولا الأزهر لأصبحت مصر لقمة سائغة للإرهابيين

8 يناير 2016



كتب- صبحى مجاهد


أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر  أن الهجوم على مناهج الأزهر من بعض دوائر الإعلام وواصفها بأنها تخرج متطرفين ومتشددين وداعشيين- كذب على التاريخ وكذب على الواقع وكذب على الحقيقة، فمناهج الأزهر على عكس ذلك فهى التى خرجت -وتخرج وسوف تخرج- المسلم الملتزم بالإسلام الوسطى عقيدة وفكرا وسلوكا، وهذا ما تحقق ويتحقق دوما فى مصر والعالم العربى والإسلامى بل وفى العالم كله.
وأضاف أنه لو نظرنا إلى كل قيادات الحركات الفكرية المتطرفة والمسلحة لن تجد أيا منهم من تخرج فى جامعة الأزهر، فهؤلاء جامعاتهم الذين تخرجوا فيها معروفة وكتبهم معروفة، ولم نر من فتح فمه بكلمة يُدِين بها مناهجهم أو دعواتهم أو اجتماعاتهم التى راحت تعيث فى العالم قتلا وإسالة للدماء، لكنهم يطلقون حناجرهم فقط على مناهج الأزهر والعقلية الأزهرية الوسطية.
وأكد أن هؤلاء الإعلاميين الذين يهاجمون الأزهر لا يعلمون شيئا عن مناهج الأزهر، ولا قرأ أحدهم كتابا أو بعضا من كتاب من مناهج الأزهر؛ اللهم إلا فقرات مجتزئة من هذا الكتاب أو ذاك، مُصِرًّا على الهجوم، وهو هجوم ينفذ أجندات أجنبية من دوائر تحارب الأزهر، وقد حورب الأزهر عبر التاريخ، ولا يزال يحارب من كارهيه من أعداء الثقافة الأصيلة.
وأضاف إن «كتب التراث فى العالم لا تخلو من أحكام أو من قضايا كانت تعالج قضايا طرحت آنذاك، وربما افترض العلماء صورا واحتمالات لم تقع، ولكن حرصا منهم على البحث المستقصى فقد ذهبوا بعيدا فى الافتراض والتفريع فى مسائل يصعب تصورها، وهذا نوع من البحث معروف فى أبواب الفقه الإسلامى، وهم قاموا بما يمليه عليهم البحث والاستقصاء فى فروع مسائل الفقه، وليس بالضرورة أن تكون تلك الصور والافتراضات قد وقعت أو تقع فى المستقبل، وهذا ما لا يدركه كثير ممن يتكلم بدون علم فى دقائق علم الفقه. وهؤلاء الذين يقولون إن مناهج الأزهر تخرج شخصًا داعشيًّا يقول بجواز قتل المخالف وحرقه ، فعليهم أن يدلونا على حادثة واحدة فى التاريخ الإسلامى، تحقق فيها هذه الصور البشعة، ونفس الشىء فى زواج البنت الصغيرة قبل البلوغ، أين طبق هذا؟ ومتى حدث؟ وفى أى مرحلة من مراحل التاريخ التى حدث فيها زفاف البنت إلى زوجها قبل البلوغ؟!
وقال نحن ننزه تراثنا الفقهى العظيم من مثل هذه الآراء والأقوال الغريبة أن تكون آراء معتمدة عند العلماء فى الحكم والفتوى، وإنما بعضها آراء وافتراضات قيلت على سبيل الافتراض لا غير.
واشار الى أن الساحة الإعلامية قد ابتليت  ببعض من لم يدركوا حقيقة هذا المنهج، فأخذوا بعض جمل من بعض الكتب المقررة، وهى فى حقيقة الأمر جملا إما محذوفة من المنهج المقرر أو غير ملزمة للطالب ولا بدرسها، ثم خرجوا يشوشون على مناهج الأزهر، ويشهرون بها، وما كنا نتوقع أن يكون هناك شخص يتقى الله ويخاف من المسئولية أن يعبث هذا العبث إلى هذا الحد، إذ إن  مناهجنا هى التى حافظت على وسطية الإسلام عقيدة وفقها، وهى التى حافظت على أن تظل مصر بلا إرهاب، ولا متطرفين، اللهم إلا من فئات ضالة مضلة اعتمدت على مناهج  غير مناهج الأزهر الشريف، وتمذهبوا وتعبدوا بها.
وأكد شيخ الأزهر على أن التعليم خارج مؤسسة الأزهر الشريف يحتاج إلى مراجعة شاملة، لأن التعليم غير الأزهرى فى معظمه يُعَلِّم: إما أن تكون معى وإما أن تكون كافرا، أو فاسقا، لكن التعليم الوسطى الذى لا يكفر هو التعليم الأزهرى، وهو الذى يقول: إننا جميعا إخوة فى الإسلام الذى يسعنا جميعا هو التعليم الأزهرى، وبالتالى مصر هى المكان الوحيد الذى يدرس فيها المذاهب الفقهية الأربعة، وهذا بسبب الأزهر ومنهجه الذى يقوم على التعددية.
وأضاف  الإمام الأكبر إن «الهجوم على الأزهر هجوم على وطن، ونحن فى الأزهر الشريف واعون، وهذه الكتب التى ينتقدونها الآن، جيلى كله، تخرج عليها، وليس منا مَنْ هو إرهابى ولا تكفيرى، قد يكون بعض الطلاب استغلتهم بعض التيارات المتشددة، للتظاهر هنا أو هناك، هذا أمر وارد؛ ولكن أن يحمل السلاح ويذهب ويقتل، هذا ليس من صناعة الأزهر ولا من تعليمه، ولتبحثوا عن صناع الإرهاب وانتقدوهم، فالأزهر الشريف منهجه وسطى وليس مؤسسة تكفير ولا مؤسسة إرهاب ولا تعليمه يخرج إرهابيين، ونحن كأشاعرة لا نكفر أحدا من أهل القبلة، حتى الذين يكفروننا لا نكفرهم، ولولا الله الذى أنعم على مصر بالأزهر الشريف، لكانت مصر لقمة سائغة للتكفيريين وللمتطرفين وربما وقعت فيما وقع فيه الآخرون، لكن ببركة الأزهر وبتعليم الأزهر حفظت مصر، قديما وحاضرا ومستقبلا.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
بروتوكول تعاون بين الجامعة البريطانية وجامعة الإعلام الصينية
الأبطال السبعة
أمة فى خطر.. الدولة تضع الشباب على رأس أولوياتها وبعض المؤسسات تركتهم فريسة للإسفاف
.. ووزير الدفاع يلتقى وزير الدولة لشئون الرئاسة ووزير الدفاع لجمهورية غينيا
النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 متورطين فى قتل خاشقجى
رئيس الوزراء يتفقد محطة معالجة الصرف الصحى بالجبل الأصفر

Facebook twitter rss