صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

موظفو التضامن يضربون بقرارات الوزيرة «عرض الحائط»

6 يناير 2016



كتب - مصطفى الميري

حارب وكان مستعدا أن يبذل الروح والدم فداء لهذا الوطن فى فجر شبابه ولم يكن يعلم أن الوطن يتركه يتطلم فى أواخر سنوات العُمر.  
عم سليمان أحمد سليمان أحمد الذى يقيم  فى 7شارع الروبى المتفرع من شارع ترسا بحى الهرم  فى محافظة الجيزة واحد من أبطال حرب أكتوبر وحاصل على ميدالية أكتوبر وقضى 6سنوات فى الخدمة العسكرية بسلاح الصاعقة وعندما أنهى خدمته التحق بالعمل فى شركة عقارات خاصة حتى تقدم به العمر وبلغ 67عاما  وأصبح بلا دخل يقتات منه وتراكمت عليه الديون وأصيب بالامراض المزمنة ولم يجد معينًا ومجيرًا من سوء حالته المعيشية حيث يقتصر دخله على مبلغ 360جنيها معاش شيخوخة فى حين الأدوية التى يحتاجها هو وزوجته فى الشهر تبلغ 900جنيه.
عم سليمان توجه إلى الدكتورة ناهد العشرى وزير التضامن الاجتماعى طالبا مساعدة ليسدد بها ديونه المتراكمة فقررت الوزيرة منحه مبلغ 9آلاف جنيه لم يحصل منها على شىء وعندما أراد مقابلة الوزيرة ليشكو من سوء المعاملة التى يلقاها من الموظفين فى وزارة التضامن تم طرده حيث إن هذا المواطن كان من الأبطال الذين شاركوا فى حرب أكتوبر المجيدة وعمل مجندًا بالقوات المسلحة لمدة 6 سنوات بسلاح الصاعقة.
يروى عم سليمان تفاصيل مأساته بأنه  التحق بالقطاع الخاص فور إنهاء خدمته العسكرية واستمر فى عمله  حتى شهر نوفمبر 2012 وبعد ذلك لم يستطع استكمال مسيرته فى الحياة للحصول على ما يلبى متطلباته المعيشية   ويتغلب على ظروف الحياة المريرة.
وقال محارب الصاعقة: إنه أصيب  بأمراض مزمنة فى القلب، ومياه زرقاء فى العين فأجبرته الأمراض سببا فى عزله عن العمل و تراكمت عليه الديون ولم يجد من يساعده أو يمدله يد العون.  
كما أصيبت زوجته بأمراض السكر و القلب والضغط، والتى تبلغ تكلفة علاجها 600جنيه ولا  يوجد لديه أى دخل سوى مبلغ 360 معاش شيخوخة يتقاضاه  شهريا.
وأكد عم سليمان أنه ذهب فى شهر أكتوبر2014 إلى دكتورة ناهد العشرى  وزير التضامن الاجتماعى وتم عرض شكواه عليها  ووافقت الوزيرة  على صرف إعانة تبلغ 9000جنيه لتسديد بعض الديون المتراكمة ومن بينها تسديد فاتورة الكهرباء وغيرها ولم يتم تنفيذ القرار  حيث تم صرف 3آلاف جنيه من قيمة المبلغ  بمعرفة بعض الجمعيات التابعة للوزارة  ويضيف سليمان: إنه ذهب إلى  مكتب  علاء البيلى عضو بالمكتب الفنى لوزير التضامن الاجتماعى للسؤال عن باقى مبلغ الاعانة فجاء رد البيلى نصا «لو أنت العبور نفسه كل حاجة هتاخد وقتها».
ويقول عم سليمان: خرجت من مكتب البيلى ودموع الذل تغطى وجهى وكأنى أطلب المستحيل ومرت الايام وذهبت الى الوزارة مرة أخري، وطرقت باب موظفة تدعى «هدي» بالمكتب الفنى للإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير والتى تعاملت معى  بكل صلف وتعنت وقالت نصا: «روح للجيش بتاعك خليه ينفعك» والسؤال الذى يطرح نفسه إلى متى سيظل المواطن المصرى يعانى من سوء المعاملة من قبل المسئولين ببعض الوزارات؟.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قصة نجاح
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
السجن 10 سنوات وغرامة 15 مليون جنيه لمحافظ المنوفية المرتشى
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss