صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 فبراير 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«الإفتاء»: اختطاف داعش لغير المسلمات تقنين للاغتصاب

1 يناير 2016



كتب- صبحى مجاهد

أكدت دار الافتاء المصرية أن ما يفعله الخوارج المسمون بـ«داعش» وغيرهم من اختطاف للنساء المسيحيات والايزيديات والتسلط عليهن بدعوى سبيهن واسترقاقهن، إنما هو بيع للحرائر، وتقنين للاغتصاب، وإكراه على البغاء، وحرابة وإفساد فى الأرض، ونقض لذمة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وأوضحت الدار فى أحدث فتاواها- ردًّا على سؤال رئيس اتحاد علماء الإسلام فى كردستان العراق حول سبى داعش للنساء- أن استرقاق النساء غير المسلمات هو من جرائم هؤلاء البغاة النكراء، وأفعالهم الدَّنيّة التىتدل على دناءة نفوسهم، وقبح أخلاقهم، وأنهم إنما يلعبون بأديانهم.
كما أكدت الدار فى فتواها أن التكييف الشرعى الصحيح لهذه الجريمة النكراء: أنها بيع محرَّم للحرائر، وتقنين فاضح للاغتصاب، وانتهاك إجرامى للأعراض، وإكراه على البغاء، ودعوة إلى الفاحشة، وشرعنة للدعارة والزنا، وحرابة وإفساد فى الأرض، وانتهاك لذمة الله تعالى ورسوله «صلى الله عليه وسلم».
وأكدت الفتوى أن الإسلام لم يأمر بالرق قط، ولم يرد فىالقرآن نص على استرقاق الأسرى، وإنما نزل الوحىفى وقت كان نظام الرِّقِّ والاستعباد فيه سائدًا فىكل أنحاء العالم، وعرفًا دوليًّا يأخذ به المحاربون جميعًا، فكانت من حكمة الشرع الشريف أنه أذن للمسلمين فى مبدأ المعاملة بالمثل، ولم يلغِ الرقَّ جملة واحدةً، بل اختار أن يجفف منابعه وموارده حتى ينتهى هذا النظام كلُّه مع الزمن؛ فجعل الحرية هى الأصل، وأمر بالإحسان إلى الأرقاء، ورغَّب فىعتقهم أيَّما ترغيب.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«القاهرة» تشيد باختيار رؤساء الأحياء الجدد
السحر ينقلب على الساحر.. الإخوانى بهجت صابر: «قادة الإخوان خونة وقتلة وباعوا نساءهم»
رسائل الرئيس لأوروبا فى مؤتمر ميونخ للسياسات الأمنية
القضاء يصون حقوق المواطنين
«السيسى» فى الجلسة الرئيسية: المجتمع الدولى عليه اقتلاع جذور الإرهاب والتصدى للدول الداعمة له
حسن شحاتة.. المعلم
نواب: الرئيس وضع المجتمع الدولى أمام مسئولياته التاريخية لمواجهة الإرهاب بمؤتمر ميونخ

Facebook twitter rss