صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

أهالى عابدين يرفضون تحويل مسجد أنصار السنه إلى مخزن لمجلة التوحيد

1 يناير 2016



كتب - صبحى مجاهد

تسود حالة من الغضب بين أهالى عابدين بسبب إصرار جمعية أنصار السنة على تحويل الدور الأرضى للمسجد التابع لها إلى مخزن لمجلة التوحيد التى تصدر عن جميعة أنصار السنة، بصرف النظر عما قد يسببه هذا المخزن من خطر على المنطقة بالإضافة إلى رفض الأهالى لتحويل المسجد إلى مخزن.
وحول سبب تمسك جماعة أنصار السنة بموقفها يقول د. ياسر مرزوق الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية انه بالنسبة للمخزن المثار حوله الشكوى بأنه كان مسجدا لم تحوله أنصار السنة الابعد أن أقامت بديلا أفضل وقال أستغرب هل مكان مثل هذا كان يصلى فيه منذ عشرين عاما مثلا ثم تكرم الله على الجمعية فطورته وبنت الدور العلوى للصلاة لكى يكون أنظف وأكثر تهوية وأوسع لقلة الأعمدة ففضلت أن يكون الأفضل هو المسجد فجعلت المسجد أعلى والمخزن أسفل.
أضاف أن كل الناس بمن فيهم من يثيرون هذا الموضوع الآن أقروا الأمر حيث شعروا صنيع الجمعية آنذاك وتساءل قائلاً: ما الذى دفع هؤلاء لإثارة الموضوع الآن ولماذا سكتوا طوال هذه الفترة؟. بل حتى وزارة الأوقاف لما أتت لضم المسجد رسميا ضمت المسجد الحقيقى الذى يصلى فيه وهو الدور العلوى وهذا ثابت رسميا فى محضر الوزارة فى الوزارة نفسها.
ولفت إلى أنه عندما جاءت الوزارة بناء على شكوى مقدمة وهذا حديثا أقرت أن الدور العلوى مسجد وذلك فى محضر رسمى بقسم عابدين وأقرت فى المحضر الذى حضره المفتش من قبلها أن الدور الأرضى مخزن ملك الجمعية.
بينما تظهر حقيقة أخرى على لسان أحد قيادات جمعية أنصار السنة حيث أكد الشيخ عادل السيد مدير إدارة الدعوة والإعلام بالمركز العام بأنصار السنة سابقا أن الدور الأرضى قد استولى عليه مجلس إدارة الجمعية وحوله من مسجد لمخزن مكذبا ما يردده الأمين العام الحالى للجمعية مرزوق محمد مرزوق بأن الدور الأرضى كان مخزنا لمجلة التوحيد وأن الأوقاف قد وضعت يدها عليه.
وناشد الشيخ عادل السيد وزير الأوقاف بالاستجابة لشكاوى أهالى عابدين لتصحيح الأوضاع...حيث إن المكان بمثابة القنبلة الموقوتة لعدم توفر وسائل الحماية المدنية وإطفاء الحريق فى ظل وجود كميات هائلة من مرتجع مجلة التوحيد، مؤكدا أن الرئيس العام للجميعة قال أمام مجلس الإدارة من قبل إن الدور الأرضى مسجد.
أضاف قائلا: للأسف كيف يخرج مسئول بأنصار السنة ويقول إن المسجد تم تحويله لمخزن، مع أن الرسومات الهندسية التى بنى على أساسها المركز العام تضم الدور الأول والثانى مسجد.
وأكد أنه واجه الرئيس العام للجمعية عبدالله شاكر بهذا الكلام فى اجتماع مع أعضاء مجلس إدارة المركز العام فأقر عبدالله شاكر أن الدور الأرضى مسجد.
وكان أهالى منطقة عابدين قاموا بتقديم شكوى لوزارة الأوقاف تفيد بأن الدور الأرضى كان مسجدا تقام فيه الصلوات الخمس وقد استولت عليه مجلة التوحيد وحولته إلى مخزن لها.
ويقول الأهالى من خلال الشكاوى المقدمة إن جمعية أنصار السنة استغلت الأوضاع عقب ثورة 25 يناير واستطاعت السيطرة على المسجد وتحويله لمخزن لمجلة التوحيد، وذلك فى فترة تولى الإخوان، وعدم استطاعة الأهالى التحرك وقتها، فيما قامت الأوقاف تحت قيادة الإخوان فى ذلك الوقت السماح لجماعة أنصار السنة بفعل ما تريد دون مراعاة لكبار السن والمرضى الذين لا يتحملون أن يكون المسجد فى دور ثان بمبنى جماعة أنصار السنة.
وعن موقف وزارة الأوقاف أكد الشيخ محمد عبد الرازق وكيل وزارة الأوقاف أن مسجد جمعية انصار السنة بعابدين والذى تم تحويله إلى مخزن أمر مخالف للقانون وإن كانت الجماعة قد قامت بتخصيص الدور العلوى كمسجد للسيطرة على المسجد الرئيسى وتحويله لمخزن، وقال إن الأوقاف تلقت جميع الأوراق الخاصة بشكوى الاهالى من تحويل المسجد لمخزن، وأن عودة المسجد أمر محسوم، وأن وزير الأوقاف وجه بتحرك مديرية أوقاف القاهرة باستعادة المسجد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
كاريكاتير أحمد دياب
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss