صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«جليطة سياسية» وفساد وعمليات إرهابية أهم أحداث 2015

29 ديسمبر 2015



كتب - محمد سعيد هاشم

شهد العام 2015 عدة مواقف دولية وصفت بأنها الأكثر «جليطة سياسية» والأكثر فسادا والأشد إرهابا.
وتعتبر سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما اكثر زوجات الرؤساء إثارة للجدل و«الجليطة السياسية» هذا العام بسبب كثير من الأزمات التى تسببت فيها وبالرغم من أنها زوجة رئيس أهم دولة فى العالم إلا أنها لن تنجو من هجوم رواد مواقع التواصل الاجتماعى والذى يتخذ الشباب خلاله مواقف قد لا يجرؤ عليها المسئولون فى الحكومات بالدول المختلفة.

أثارت سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما موجة انتقادات لها على الشبكات الاجتماعية بعد زيارتها مع زوجها الرئيس أوباما للمملكة السعودية، وذلك لعدم مراعاتها التقاليد الإسلامية هناك.
ولم تقتصر الانتقادات على شعرها المكشوف، بل امتدت إلى ثيابها التى يغلب الأزرق عليها، بينما العزاء كان هدف الزيارة. إضافة إلى تعابير وجهها الممتعضة أثناء مراسم الاستقبال.
ومع أن المرأة الأجنبية لها حرية الكشف عن شعرها فى السعودية، إلا أن نشطاء الشبكات الاجتماعية قارنت أزياء السيدة الأولى فى زيارات سابقة لها لدول أخرى، راعت خلالها التقاليد المحلية. خاصة، ارتداءها الزى الشعبى المحلى والحجاب خلال زيارتها لإندونيسيا عام 2010. وكذلك ارتداؤها الزى المسيحى المتعارف عليه خلال زيارتها الفاتيكان عام 2009، إضافة إلى التحية الهندية المحلية فى زيارتها الأخيرة للهند يوم الثلاثاء.
وفى الفساد كشفت تقارير صحفية صادرة عن كل من «وول ستريت جورنال» و«نيويورك تايمز» عن تلقى المؤسسة الخيرية التى أقامتها وزيرة الخارجية السابقة «هيلارى كلينتون» لتبرعات من شركة روسية حكومية، مقابل التوسط لبيع بعض حقول اليورانيوم الأمريكية للشركة الروسية، فى إبريل.
كما شهد الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» عاصفة قضائية شملت 14 من كبار مسئوليها، قضايا تتعلق بالتزوير والابتزاز وغسيل الأموال، ووفقاً للنائب العام الأمريكى فإن جريمة «الابتزاز» تعد أخطرها جميعا لأنها تحول المؤسسة الرياضية العريقة إلى «مؤسسة إجرامية»، وهذه ليست المرة الأولى التى تواجه اتهامات بالفساد، لكنها المرة الأولى التى يتم فيها توجيه التهم من خلال وزارة العدل الأمريكية.
وفى الأشد إرهابا
عرفت العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة 13 نوفمبر ، سلسلة هجمات دموية متزامنة فى ستة مواقع مختلفة، أسفرت عن مقتل 129 شخصا، وإصابة قرابة 352، أعلن على إثرها الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند حالة الطوارئ فى البلاد ودعا الجيش للنزول إلى الشارع للمساهمة فى حفظ الأمن.
كما عرفت مصر فى شهر اكتوبر  حادثا مأساوياً حيث سقطت طائرة مدنية روسية وعلى متنها 217 راكبا و7 أفراد طاقم الطائرة، وكانت الطائرة قد غادرت مطار شرم الشيخ نحو الساعة 5.58 صباحا بتوقيت القاهرة متجهة إلى مدينة سانت بطرسبورج، واختفت فى الساعة 6.20 صباحا من على شاشات الرادار، ورصدت طائرات القوات المسلحة حطام الطائرة بالقرب من الحسنة فى منطقة جبلية.
واحتلت صورة الطفل إيلان الذى غرق اثناء هجرة غير شرعية لسوريين المركز الأول والأكثر تأثيرا من الناحية الانسانية واشتهر فى وسائل الإعلام باسم آلان الكردى نسبة إلى عرقيته الكردية. وهو طفل سورى صغير لم يتجاوز الثالثة من العمر، مات غرقاً وصعقت صورته على شاطئ تركى ضمير العالم، بعد أن وجده شرطى تركى، حيث كان برفقة والديه وأخيه فيما كانوا يحاولون الوصول إلى اليونان بواسطة قارب صغير انطلق من سواحل تركيا وهو محمل باللاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب الأهلية، ولقد توفى بعد أن انزلق من يد والده عقب انقلاب القارب فى عرض البحر، وتوفى معه فى الحادث والدته وأخوه فى حادث مأساوى هز العالم أجمع وأعطى بعداً آخر لمعاناة اللاجئين فى كل مكان.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
كاريكاتير أحمد دياب
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss