صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

«متاهة» بوابة الإرهابية لنشر الفوضى فى ذكرى يناير

22 ديسمبر 2015



خاص - روزاليوسف

فى عام 2006 قام بعض عناصر جماعة الاخوان الإرهابية وبدعم من المخابرات القطرية بتأسيس ما يسمى بأكاديمية التغيير فى العاصمة البريطانية لندن، كمؤسسة غير ربحية تهدف لنشر ثقافة التغيير، وتدريب النشطاء على استراتيجيات ووسائل التغيير، وفى عام 2009 قامت المؤسسة بافتتاح فرع لها فى قطر، ثم فى النسما عام 2010.
وعقب ذلك قام مؤسسو الاكاديمية وهم عناصر إخوانية «هشام المرسى على المرسى وأحمد عادل عبدالحكيم محمد ووائل عادل عبدالحكيم محمد» بالتردد على مصر وتنظيم دورات تدريبية تحت عنوان «التغيير اللا عنيف» بصورة سرية للعديد من الشباب بينهم عناصر حركة «شباب من أجل التغيير» والتى أسس بعض أعضائها فيما بعد «حركة شباب 6 أبريل»، واستمر بعد ذلك التواصل بين قيادات الحركة وعناصر الجماعة.
وعقب ثورة يناير قام الإخوانى وائل عبدالحكيم بتأسيس فرع للأكاديمية تحت اسم «مؤسسة شيفت shift» ولتغطية النشاط المشبوه للأكاديمية اتخذ من مجال الحاسب الآلى والدعاية والإعلان واجهة لإخفاء أى نشاط مشبوه.
وكان مقر المؤسسة بمدينة نصر ملتقى لعناصر حركة 6 أبريل وبعض النشطاء يتلقون فيها دورات تدريبية مشبوهة، وعقب الاحتجاجات الشعبية ضد المعزول محمد مرسى توقف نشاط المؤسسة منذ يوليو 2013 وغادر الإرهابى وائل عبدالحكيم مصر إلى قطر، إلا أن المؤسسة استمرت فى التواصل مع أعضائها عبر الإنترنت وعقدت لهم دورات تدريبية حول «استراتيجيات ووسائل التغيير».
وفى ذات الاطار وبالتزامن مع استعداد بعض التيارات أبرزهم «جماعة الإخوان الإرهابية - حركة شباب 6 أبريل» لتنظيم فعاليات احتجاجية بالتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير فقد اضطلع القائمون على الأكاديمية بتفعيل نشاط الصفحة الخاصة بهم على موقع «فيس بوك» والسابق توقف نشاطها منذ أبريل 2015 وبث «مشاركات ومواد فيلمية وبرنامج تحت مسمى «متاهة» وذلك على النحو التالى:
أولا: المشاركات: بث مشاركة تتضمن اضطلاع القائمين على الاكاديمية خلال الفترة السابقة بعقد لقاءات مع بعض «المفكرين والنشطاء السياسيين» المعنيين بأحداث التغيير من عدة دول تم خلالها الاتفاق على تعديل الأولويات فيما يتعلق بدعم التغيير الديمقراطى بحيث يرتكز على بناء ما أسموه «المجتمع المقاوم» من خلال تقديم الدعم الفنى لأفراد المجتمع لمواجهة التحديات التى تعرقل تنفيذ التغيير الديمقراطى والإشارة إلى أن عام 2016 سيصبح عام المجتمعات المقاومة القوية.. مؤكدين أن الأكاديمية سوف تطرح سلسلة من الأفكار والبرامج الجديدة التى تهدف لاحداث التغيير المنشود.
كما تم بث مقال باسم المدعو محمد رزق تحت مسمى «أبجديات الإعلام الثورى» تضمن فى مجمله تعريف الإعلام الثورى بأنه «عنصر محفز ودافع للثورة، وينشر الفكر الثورى بين الجماهير ويضيف عناصر جديدة من خلال بث الأفكار ويختار معاركه بعناية ولا ينجرف خلف الإعلام المضاد له».
ثانيا: المواد الفيلمية: الأول: تحت عنوان «البنية التحتية للحركة التغيرية» يتضمن الفرق بين الحركة التغيرية والحروب العسكرية من حيث «الأسلحة المستخدمة وإدارة الصراع» واستعراض الخطة الرئيسية التى يستعين بها القائمون على عملية التغيير فى مواجهة النظام الحاكم من خلال ثلاثة خطوط رئيسية:
الخط الأمامى: اعداد الاستراتيجيات وينقسم إلى ثلاث مجموعات فرعية «الحشد حشد المواطنين فى مواجهة النظام - الحقوقى - المطالبة بإجراء تعديلات دستورية وقانونية - الإعلامى - الترويج لفكر التغيير».
الخط الخلفى يتمثل فى تقديم الدعم الفكرى من قبل المفكرين والمؤسسات العلمية - الاقتصادى إيجاد وسائل تمويل مختلفة لدعم العمليات الفنية والتقنية للتواصل بين جميع القوى السياسية والاقتصادية بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها وكذا توفير دعم قانونى فى حالة قيام النظام بتقنين الإجراءات ضد عملية التغيير.
الخط النوعى.. يهدف لعزل النظام الحاكم عن مصادر دعمه الشرعية المتمثلة فى «المجتمع والحكومة» بهدف التفاوض وإملاء الشروط عليه وذلك من خلال شغل المؤسسات التى يعتمد عليها النظام فى حل أزماته بمشاكلها الداخلية مع ابراز سلبيات تلك المؤسسات إعلاميا بهدف تشويه صورتها وتأليب الرأى العام ضد النظام.
الثانى: تحت عنوان «طبيعة القوى السياسية.. السلطة فى يد الشعب» عبر استعراض مظاهر القوة التى تعتمد عليها الأنظمة الحاكمة فى حكمها «العقاب والاجبار والمناورة»، مشيرا إلى ضرورة قيام القائمين على عملية المقاومة اللاعنفية بالاعتماد على تلك القوة والتحكم فيها مستعرضا نظريتين لتفكيكها.. على النحو التالى:
■ نظرية القوة الذاتية.. وترتكز على قيام المواطنين بالمواجهة المباشرة مع النظام لإسقاطه.
■ نظرية القوى متعددة المصادر «تعتمد عليها حرب اللاعنف».. وترتكز على عناصر القوى السياسية بمؤسسات الدولة الأمر الذى يصعب على السلطة الحالية السيطرة عليها.
ثالثا: برنامج متاهة «MATAHA»:
الاعلان عن طرح النسخة التجريبية للبرنامج المشار إليه بتاريخ 17 ديسمبر الموافق للذكرى الخامسة لانطلاق ما أسموها «بشرارة الثورات العربية فى تونس» بهدف تدريب الناشطين السياسيين على استخدامه فى نشاطهم فى مواجهة الأنظمة الحاكمة حيث يعد البرنامج ضمن البرامج التشفيرية التى تهدف للحفاظ على أمن البيانات وتداولها حيث يعتمد على ربط المادة المراد تشفيرها لمصدر آخر «صورة ومقال وفيلم وكلمة» بحيث لا يتم فك الشفرة إلا بالوصول إلى هذا المصدر ويجب أن يكون لدى الطرف متلقى الرسالة نسخة من «صورة ومقال وفيلم» حتى يتمكن من فتح الرسالة.
جدير بالذكر تطابق استراتيجيات حرب اللاعنف التى تروج لها أكاديمية التغيير مع استراتيجيات مركز تطبيق العمل اللاعنفى والاستراتيجيات «كانفاس» بصربيا حيث يطلق بعض النشطاء على الأكاديمية وصف «النسخة العربية لكانفاس» ومن أبرز الدورات التدريبية التى تقدمها «اعداد المدربين لتدريس حرب اللاعنف - ثورة الأفكار.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
صلاح V.S نيمار
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss