صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

عمليات سيناء تدفع عناصر داعش الأجنبية للهرب

21 ديسمبر 2015



كتب - صبحى مجاهد

حذَّر مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية من استخدام تنظيم «داعش» الإرهابى لبعض عناصره المحلية فى سيناء كوقود بشرى فى مواجهة قوات الأمن والجيش المصري، وتوظيفهم بشكل كبير فى تحقيق استراتيجية «النكاية والإنهاك» التى ينتهجها التنظيم فى مواجهة الدولة المصرية، ومحاولته تشتيت جهود قوات الأمن والجيش الرامية إلى القضاء على بؤر التطرف والإرهاب.
حيث تتطلب استراتيجية «النكاية والإنهاك» التى لجأ إليها التنظيم والكثير من العناصر المسلحة المنضوية تحت لواء التنظيم، والتى تعمل على تشتيت جهود مكافحة الإرهاب والتطرف، وإنهاك القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المعنية بذلك، والعمل على زيادة مناطق الاضطراب والعمليات من خلال الانتشار السريع على مساحات واسعة من الأرض، والتنقل الدائم بين المناطق، مما يتطلب تجنيد أكبر عدد ممكن من العناصر المحلية لهذا الغرض.
وتابع المرصد أن الأشهر الماضية شهدت توافد العديد من العناصر الأجنبية التابعة «لداعش» إلى سيناء، وذلك حسبما ذكرت تقارير بحثية متواترة، والتى تحدثت عن توافد عدد من أعضاء تنظيم «داعش» ممن تمرسوا على القتال فى سوريا والعراق وليبيا، كى يقوموا بإدارة العمليات المسلحة فى سيناء، وتوزيع الأدوار وتنسيقها بين مختلف العناصر التابعة للتنظيم، لضمان استمرار وجود التنظيم فى سيناء أطول فترة ممكنة، والتأكد من توزيع العناصر المسلحة المحلية من أهالى سيناء على مناطق مختلفة ومساحات شاسعة، وتكوين البؤر الإرهابية بشكل عنقودى يصعب معها حصار التنظيم والقضاء عليه.
وأكد المرصد أن العناصر الأجنبية مدربة بشكل كبير على القتال والتنقل بين مختلف المناطق، إلا أنه سرعان ما تهرب وتختفى حال اشتداد المواجهات العسكرية والأمنية، لتترك خلفها العناصر المحلية المسلحة كوقود لاستمرار الحرب والقتال، وقد ذكرت العديد من التقارير الإخبارية إقدام العديد من العناصر الأجنبية  فى سيناء على الهروب إلى الدول المجاورة وترك العناصر المحلية فى مواجهة قوات الأمن والجيش، وذلك هربًا من العمليات العسكرية التى ينفذها الجيش هناك، والذى استطاع تضييق الخناق عليه.. وأضاف المرصد أن هروب العناصر الأجنبية من سيناء وترك العناصر المحلية التى انخدعت بأكاذيب التنظيم يؤكد أن التنظيم لا يرى فى العناصر المحلية سوى وقود حيوى يؤدى دوره فى إبقاء نار الصراعات والمواجهات المسلحة مشتعلة، وتشتيت الجهود الدولية الموجهة لمحاصرة ومواجهة التنظيم فى معاقله بسوريا والعراق.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
نسّّونا أحزان إفريقيا
اتحاد جدة يقف عقبة أمام انتقال «فرانك» للأهلى
رونالدو اشترى «العتبة الخضرا» !!
«ميت بروم» الروسية تقرر إنشاء مصنع درفلة بمصر وتحديث مجمع الصلب
تجربة مصر فى مواجهة الهجرة غير الشرعية تبهر القارة السمراء
الإصلاح مستمر

Facebook twitter rss